Sunday, 08th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة حملة الاعتقالات الجماعية التي تشنها الشرطة في عدة أنحاء متفرقة من الدولة في صفوف منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلا
Sunday, 11th May, 2014

أصدر الأمين العام المساعد للجماعة الإسلامية والنائب البرلماني السابق الأستاذ البروفيسور محمد مجيب الرحمن اليوم الأحد  11 مايو 2014 بيانا احتجاجيا أدان فيه بشدة اعتقال المئات من نشطاء الجماعة الإسلامية وذراعها الطلابي من عدة أنحاء متفرقة من الدولة بما في ذلك الزعيم المحلي للجماعة الإسلامية لبلدة "اشوردي" السيد غلام اعظم واطلاق النار على رئيس حزب اتحاد الطلاب الإسلامي لوحدة قرية "بشونديا" السيد سليمان مستهدفا قتله.
وقال الأمين العام المساعد في بيانه "إن الحكومة واصلت شن حملة اعتقالات جماعية عشوائية في صفوف منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية جنبا إلى جنب مع قيامها بممارساتها السيئة كالقتل والخطف والإرهاب،مضيفا بأنه ورغم أن جهات عديدة ومنظمات حقوقية دولية ومحلية طالبت الحكومة بالكف عن مثل هذه التصرفات القمعية الوحشية والتي تعد جريمة ضد الانسانية بكل ما تحمله الكلمة من معنى بحق المعارضين إلا أن الحكومة لم تستجب لهذه المطالب وواصلت ارتكابها لجرائم ضد الانسانية ،ففي بلدة "اشوردي" ألقت الشرطة ليلة أمس القبض بدون وجه حق على الزعيم المحلي للجماعة الإسلامية السيد غلام اعظم دون سبب يذكر،واليوم القت الشرطة القبض على العديد من نشطاء الجماعة الإسلامية في عدة أنحاء متفرقة من الدولة، وفي مدينة "جشور" القت الشرطة القبض على رئيس حزب اتحاد الطلاب الإسلامي لوحدة قرية "بشونديا" السيد سليمان من إحدى الأسواق التابعة للقرية المذكورة ،وفي مساء نفس اليوم تم اقتياده إلى مخفر شرطة "غازيبور" وهو معصوب العينين ،ليتم اقتياده في وقت متأخر من الليل إلى مكان مجهول ويتم اطلاق النار عليه بدم بارد من مسافة قريبة جدا ما أدى إلى إصابته بجروح بليغة،وبعد ذلك تركته الشرطة يتقلب يمينا ويسارا وهو غارق في دمائه،وفي الساعة الثانية عشرة ليلا تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم ،مشيرا إلى أن عملية اعتقال منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية واطلاق النار عليهم اصبحت مسألة روتينية للأجهزة الأمنية التي حولتها الحكومة الحالية إلى أداة قتل وتعذيب للمعارضين .
إنني أحث الحكومة على وقف جميع اشكال العنف والتعذيب والقمع الوحشي ووقف حملات الاعتقال الجماعية في صفوف المعارضين،  والإفراج عن جميع القادة والنشطاء السياسيين المعتقلين من الجماعة الإسلامية وحزب اتحاد الطلاب  الإسلامي بما في ذلك الذين تم اعتقالهم خلال الـ24 ساعة الماضية ،والقاء القبض على المجرمين الذين فتحوا النار على رئيس حزب اتحاد الطلاب الإسلامي لوحدة قرية "بشونديا" وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاؤهم العادل .