Saturday, 19th October, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدعو عموم الشعب إلى انجاح المسيرات والمظاهرات التي دعت إليها التحالف المعارض في جميع أنحاء الدولة يوم غد الاثنين
Sunday, 19th January, 2014
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الأحد 19 يناير 2014 بيانا دعا فيه الشعب إلى المشاركة في المسيرات والمظاهرات التي دعت إليها التحالف المعارض في جميع أنحاء الدولة وفي الإجتماع الجماهيري الحاشد الذي ستنظمه التحالف يوم غد الاثنين في العاصمة داكا .
واضاف : إن الحكومة سلبت حقوق الشعب في التصويت بالقوة، الأمن منعدم تماما،وآلة القتل الحكومية تعمل بلا هوادة في الدولة،المعارضين يتم انتقاؤهم مسبقا لقتلهم،ففي 18 يناير قامت القوات الأمنية المشتركة في إقليم "شاتخيرا" بقتل طالب مدرسي يدرس في الصف التاسع في إحدى المدارس رميا بالرصاص، ذنبه الوحيد انتماؤه لحزب اتحاد الطلاب الإسلامي،واليوم، قتلت القوات الأمنية في مدينة "شيتاكوندو" الواقعة في إقليم شيتاغونج" الناشط مشرف حسين الذي ينتمي لحزب اتحاد الطلاب الإسلامي رميا بالرصاص ،وقد عُثر على جثته ملقاة على جانب الطريق الرئيسي الذي يربط داكا بالإقليم وعليه آثار الطلقات والأعيرة النارية،وكانت الشرطة قد اعتقلته من منزله عصر يوم أمس السبت ،وفي إقليم "غابيباندا" الشمالية أصيب المئات من نشطاء الجماعة الإسلامية وحزب اتحاد الطلاب الإسلامي إثر الفوضى العارمة التي قامت بها الشرطة والتي قامت بعملية تمشيط واسعة النظاق في العديد من القرى التابعة للإقليم في منتصف الليل، وقد رفعت الشرطة 32 دعوي قضائية ملفقة مفبركة وكاذبة عارية عن الصحة تماما ضد 60 الف من سكان القرى متهما إياهم بإثارة الفوضى !
إلى ذلك، قامت القوات الأمنية اليوم باعتقال العديد من زعماء وقادة ونشطاء الجماعة الإسلامية من أماكن متفرقة من البلاد،حيث قامت الشرطة اليوم باقتياد أمير الجماعة الإسلامية لقرية "خليل بور" التابعة لإقليم "شاتخيرا" ومساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية لمدينة "مهربور" السيد طارق محمد سيف الله إلى مكان مجهول، حيث لا تعلم أسرة المخطوفين عنهم شيئا ولم تستطع التواصل معهم حتى الآن، معبرين عن مخاوفهم من أن آلة القتل الحكومية من الممكن أن تحصد أرواحهم في اي وقت، فيما قامت الشرطة اليوم باعتقال أكثر من مئة ناشط من نشطاء الجماعة الإسلامية وحزب اتحاد الطلاب الإسلامي من أماكن متفرقة من البلاد .
وأشار الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إلى أن ما تقوم به الحكومة بإثارة الفوضى في البلاد عبر بلطجيتها وقواتها القمعية هي من أجل إلقاء اللوم والمسؤولية على التحالف المعارض وتشويه صورتها وسمعتها أمام الشعب الذين اصبحوا الآن يعرفون حقيقة من يقومون بإثارة الفوضى في البلاد، ونتيجة لهذه الممارسات القمعية والتعذيب الوحشي اصبح الشعب اليوم يعيش في حالة انعدام تام للأمن ،وعليه فإني أدعو الحكومة إلى وقف جميع أشكال العنف والتعذيب والقمع الوحشي على المعارضين وإيقاف آلة القتل الحكومية من حصد المزيد من أرواح المواطنين .
وفي الختام، دعا الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الشعب إلى المشاركة في المسيرات والمظاهرات التي دعت إليها التحالف المعارض في جميع أنحاء الدولة يوم غد الاثنين للمطالبة بإجراء انتخابات برلمانية موثوقة تحت نظام الحكومة الانتقالية المؤقتة الغير حزبية ،والمشاركة في الاجتماع الجماهيري الحاشد الذي ستنظمه التحالف المعارض المكون من 18 حزبا سياسيا في داكا في ميدان "سهرواردي" التاريخي .