Thursday, 17th October, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تستنكر بشدة ما نشرته صحيفة بروتوم آلو" اليومية من تقرير ملفق مفبرك كاذب عن الجماعة الإسلامية
Sunday, 19th January, 2014
أصدر عضو المجلس المركزي للجماعة الإسلامية والنائب البرلماني السابق السيد حميد الرحمن آزاد اليوم الأحد 19 يناير 2014 بيانا استنكر فيه بشدة ما نشرته صحيفة "بروتوم آلو" اليومية الناطقة باللغة البنغالية من تقرير صحفي على صدر صفحتها الرئيسية في عددها الصادر اليوم الأحد 19 يناير 2014 بعنوان" الجماعة الإسلامية تنفذ الهجوم"،والحملة الإعلامية المضللة التي قامت بها الصحيفة ضد الجماعة الإسلامية في تقريرها،واصفا ما نشرته الصحيفة بأن أنصار الجماعة الإسلامية ونشطاء حزب اتحاد الطلاب الإسلامية هم الذين لعبوا دورا رئيسيا في تنفيذ الهجوم والإعتداء على الأقليات الدينية التي تعيش في قرية "مالوبارا" الواقعة في شبه محافظة "ابوي نغر" التابعة لإقليم "جشور" بأنها ملفقة ومفبركة وكاذبة وعارية عن الصحة تماما ويجافي الحقيقة،مؤكدا أن أحدا من أنصار الجماعة الإسلامية أو حزب اتحاد الطلاب الإسلامي ليسوا متورطين بأي شكل من الأشكال في الهجمات والإعتداءات التي تعرضت لها الأقليات الهندوسية التي تعيش في القرية المذكورة في الخامس من الشهر الجاري،مشيرا إلى أنه وعلى العكس،وجهت التقارير الصحفية الصادرة في معظم الصحف اليومية إن لم يكن كلها، وتقارير لجان التحقيق التي شكلت من قبل جهات محلية أصابع الإتهام إلى زعيم حزب رابطة عوامي في الإقليم وهو السيد عبد الوهاب الذي كان نائبا برلمانيا عن الحزب بأنه هو المتورط والضالع الرئيسي في الهجوم والإعتداء الذي تعرض له الأقلية الهندوسية التي تعيش في القرية وأن رجاله هم الذين قاموا بعمليات سلب ونهب واسعة النطاق لبيوت وأموال وممتلكات الأقلية الهندوسية وأشعلوا النار فيها، لافتا إلى أن ما تقوم به عددا من الصحف اليومية الموالية للحكومة بحملة إعلامية شرسة ومضللة ضد الجماعة الإسلامية وحزب اتحاد الطلاب الإسلامي وتشويه صورتها وسمعتها هي من أجل التستر عليهم وتوفير غطاء شرعي لهم وتصويرهم على أنهم بريئون من الإتهامات التي توجه إليهم ، إلا ان هذه المحاولات سيكون مصيرها الفشل ،ولن يستطيعوا أن يخفوا الحقيقة مهما حاولوا ذلك .
وعليه فإني ادعو الصحيفة اليومية المذكورة الناطقة باللغة البنغالية إلى الإمتناع عن نشر مثل هذه التقارير الصحفية الملفقة المفبركة والعارية عن الصحة تماما ضد الجماعة الإسلامية وحزب اتحاد الطلاب الإسلامي، كما أدعوهم إلى نشر تعقيبنا هذا في المكان المناسب من الصحيفة لتوضيح الحقيقة .