Thursday, 22nd October, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة الهجمات والإعتداءات والأنشطة التخريبية التي ينفذها القوات الأمنية وعناصر من بلطجيتها وبحملات الاعتقال الجماع
Thursday, 09th January, 2014
أصدر عضو المجلس المركزي للجماعة الإسلامية والنائب البرلماني السيد حميد الرحمن آزاد يوم أمس الأربعاء 8 يناير 2014 بيانا أدان فيه بشدة الهجمات والإعتداءات والأنشطة التخريبية التي تقوم بها القوات الأمنية وعناصر من بلطجيتها مسببين بذلك فوضى عارمة وبلبلة سياسية في البلاد،مضيفا بأن الحكومة لجأت إلى ممارسة أقسى انواع التعذيب والقمع الوحشي على المعارضين الذين اعلنت الحكومة الحالية وعلى لسان عدد من وزرائها ونوابها بالقضاء عليهم لتطويل أمد بقائها وتمسكها بالسلطة،وما حملة الاعتقالات الجماعية التي تشنها القوات الأمنية في صفوف المعارضين ما هو إلا جزء من ذلك المخطط المرسوم، لافتا إلى أن 90% من الشعب قاطع الانتخابات البرلمانية الهزلية الفاضحة التي اجريت مؤخرا والتي شهدت اقبالا متدنيا جدا لم تشهدها اية انتخابات برلمانية في تاريخ بنغلاديش
وتابع : إن القوات الأمنية قامت اليوم ( الأربعاء ) بشن حملة اعتقالات جماعية في صفوف المعارضين في أجزاء متفرقة من البلاد نجمت عنها اعتقال أكثر من 500 ناشط من نشطاء المعارضة بينهم العديد من قادة وزعماء الجماعة الإسلامية واتحاد الطلاب الإسلامي على مستوى المحافظات والأقاليم،ووصلت الأمور لدرجة أنهم لا  يستطيعون المشاركة حتى في المناسبات الاجتماعية والدينية، وأبلغ مثال على ذلك ما قامت به القوات الأمنية اليوم ( الأربعاء) باعتقال أكثر من 20 من انصار الجماعة الإسلامية واتحاد الطلاب الإسلامي بينما كانوا عائدين من أداء صلاة الجنازة على نائب أمير الجماعة الإسلامية والأكاديمي المعروف الأستاذ ابو خالد محمد نذير أحمد الذي وافته المنية يوم أمس الثلاثاء،فصلاة الجنازة ليست حفلة سياسية وإنما شعيرة دينية واجب وحق على كل مسلم أن يؤديه ،فهل يتصور في دولة اغلبية سكانها مسلمون أن يمنع فيها المسلمون من أداء شعائرهم الدينية،وبسبب هذا التصرف الحقير النذل الخس اللا انساني من الحكومة لم يستطع الكثيرين من اقاربه ومعارفه ومحبيه بحضور صلاة الجنازة وإلقاء نظرة أخيرة عليه، إن هذا التصرف الأحمق هو تصرف لا انساني ينم عن نذالة وخسة ومناف تماما لجميع الأعراف والمواثيق الدولية في حقوق الانسان،منوها إلى أننا لا نملك من العبارات ما نستطيع بها تجريم هذا التصرف الحقير .
وفي الختام، دعا عضو المجلس المركزي للجماعة الإسلامية الحكومة إلى وقف هذه التجاوزات الخطيرة وضمان بيئة ديمقراطية وإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية الهزلية الفاضحة وإستعادة نظام الحكومة الانتقالية المؤقتة إلى الدستور والتنحي فورا .