Saturday, 04th April, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تحث المواطنين على القيام بانتفاضة شعبية ضد الحكومة الفاشية
Tuesday, 22nd October, 2013
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الشيخ رفيق الإسلام خان يوم أمس الاثنين بيانا دعا فيه جموع الشعب البنغلاديشي إلى القيام بانتفاضة شعبية ضد الحكومة الحالية الفاشية التي بدأت تخطط لمؤامرات تهدف من خلالها إلى خلق حالة من الفوضى والعنف في جميع أنحاء الدولة .
وجاء في البيان إن الحكومة الحالية تسعى جاهدة الآن إلى خلق حالة من الفوضى والاضطراب في جميع أنحاء البلاد من أجل تحقيق مآربها السياسية الخبيثة،مضيفا بأنه ما أن يعلن الحزب المعارض عن اي دعوة لعقد اي اجتماع جماهيري او يعلن عن تنظيم اي مسيرة او مظاهرات وفق الحقوق الدستورية التي كفلها الدستور للمواطنين إلا ونتفاجأ بدعوة مضادة من الحزب الحاكم بعقد الاجتماع او بتنظيم المظاهرات في نفس المكان وفي نفس اليوم  وخير مثال على ذلك ما حدث في مقاطعة شيتاغونج "، عندما اعلن الحزب الحاكم عن الدعوة إلى عقد الاجتماع الجماهيري  للحزب الحاكم في ميدان " لال ديغي" التاريخي في نفس اليوم والتاريخ في المقاطعة ردا على دعوة الأحزاب الثمانية عشر المتحالفة المعارضة لعقد الاجتماع في نفس الميدان التاريخي للمقاطعة، خاصة وأن التحالف المعارض حصل على موافقة الحكومة مسبقا وقبل عدة ايام بعقد الاجتماع الجماهيري في الميدان المذكور والذي من المقرر انعقاده في 25 اكتوبر الجاري، وهذا ما نعتبره محاولة من قبل الحكومة للصيد في الماء العكر،إننا ندين بشدة هذا النهج الاستبدادي والفاشي للحزب الحاكم ،مشيرا في البيان إلى أنه يجب على السلطات المحلية مساعدة الطرف الذي حصل على الإذن المسبق من الحكومة لعقد الاجتماع في ذلك المكان ، وإذا لم تحافظ السلطات المحلية على حياديتها فإنها ستكون بمثابة الغدر والخداع مع الشعب ، مؤكدا بأن الشعب سوف يرد ردا قاسيا في الوقت المناسب على جميع ما يفعله هذه الحكومة الدكتاتورية المستبدة .
واستطرد البيان : إن الأوامر التي اصدرتها رئيسة الوزراء الشيخ حسينة لمنسوبي وبلطجية الحزب الحاكم بالتواجد قبل ساعات من بدء صلاة الجمعة في المساجد يوم الجمعة المقبل الذي يوافق الـ25 من اكتوبر والمكوث فيه حتى بعد انتهاء الصلاة  لهو دليل على عزم الحكومة وضع عراقيل امام المصلين حتى لا يستطيعوا او يتجرأوا على أداء الصلاة في المساجد،وهذا ليس بجديد على هذه الحكومة التي اقفلت حوالي  300 مسجد في جميع انحاء الدولة بالاقفال ومنعت المصلين من أداء الصلاة فيها ،إننا نندد ونستنكر بشدة إصدار رئيسة الوزراء لمثل هذه الأوامر لبلطجية الحزب الحاكم المسلحين والتي سوف تؤدي حتما إلى سفك الدماء في المساجد، آملين أن يرد الشعب بطريقته المناسبة على كل هذه التصرفات والخطوات العنهجية للحكومة.
وتابع البيان قائلا إن الحكومة الحالية اصابتها عمى السلطة، ولهذا أرسلت الديمقراطية و مبدأ سيادة القانون إلى المنفى، والآن يتدارسون ويخططون لخلق الفوضى والاضطرابات وتحويل الدولة إلى بركة من الدماء  في سعيهم إلى إجراء انتخابات من جانب واحد، مشيرا إلى أن الحكومة الحالية لا تهتم ولا تبالي بالدستور ولا بالرأي العام، فهم وبدون اي مقدمات يحاولون الاحتكاك مع الأحزاب المعارضة بشتى الوسائل والطرق لخلق حالة من البلبلة السياسية وحالة من الفوضى والعنف في الدولة،إن الشعب لن يسمح للحكومة بتنفيذ مخططها الخبيثة هذه وسوف يقاومونها بكل ما اوتوا من قوة  .
وقد أكد الأمين العام للجماعة الإسلامية في البيان إن الشعب لن يسمح للحكومة الحالية بتحقيق امنيتها بإجراء انتخابات احادي الجانب،ولن يشارك الشعب في انتخابات لا يشارك فيه الأحزاب السياسية المعارضة مشيرا إلى أن الحكومة اتخذت حيلة لاحباط الحركة الشعبية للشعب عن طريق تقديم اقتراح بتشكيل حكومة توافقية ليست لها وجود في الدستور الوطني ،إن الشعب يعرف كيف ينتزع حقوقه الدستورية من هذه الحكومة المستبدة، وسيواصل الشعب نضاله وكفاحه إلى آخر رمق حتى يتستطيع  استرداد حقوقه الدستورية المتمثلة باستعادة نظام الحكومة الانتقالية إلى الدستور.
وفي الختام ،اهاب الأمين العام للجماعة الإسلامية الشعب إلى القيام بانتفاضة شعبية ضد هذه الحكومة للوقوف وللتصدي لكل الخطوات والقرارات الغير ديمقراطية والغير دستورية التي اتخذتها وتتخذها الحكومة  داعيا الحكومة إلى إعادة نظام الحكومة الانتقالية المؤقتة إلى الدستور وحل المحكمة الجنائية الدولية المثيرة للجدل، والافراج عن كبار زعماء وقادة الجماعة الاسلامية، اضافة إلى ذلك ادعو  عموم الشعب بجميع اطيافه إلى انجاح جميع البرامج السياسية التي اعلنها احزاب التحالف الـ18 المعارضة .