Friday, 06th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
انتهاء استجواب الشاهد الـ23 للنيابة العامة ضد الشيخ مطيع الرحمن نظامي
Wednesday, 25th September, 2013
انتهت في المحكمة الجنائية الدولية-1 في جلستها التي انعقدت يوم الأحد الماضي برئاسة القاضي فضل كبير رئيس المحكمة وبعضوية كلا من القاضيان انور الحق وجهانغير حسين عملية استجواب الشاهدة سيدة سلمى محمود ضد أمير الجماعة الإسلامية الشيخ مطيع الرحمن نظامي في القضية المرفوعة ضده بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء حرب الاستقلال عام 1971 .
وخلال عملية الاستجواب اعترفت الشاهدة بأنها وخلال فترة الحرب او بعد حصول الدولة على استقلالها لم ترفع هي ولا احد من اقاربها اي قضية في اي محكمة من محاكم الدولة تطالب بالقصاص من قتلة زوجها ، ولم يمنعها احد من طلب ذلك ،مضيفة بأنها لا تتذكر شيئا ما إذا كان المحققون او احد من المسؤولين الحكومين استجوبوها عن مقتل زوجها الدكتور ازهر الدين ،مشيرة إلى أن احدا من ناشري الكتاب " بوددي زيبي" او ممثليهم والذي نشر في عام 1983 لم يأخذوا رأيها ،وحتى أحدا من اللجنة الشعبية للتحقيق لم يأخذوا رأيها ، ورغم أنها قالت خلال استجوابها بأن اعضاء ميليشيات البدر وبأوامر من الشيخ مطيع الرحمن نظامي قاموا باقتياد زوجها الدكتور ازهر الدين والدكتور همايون إلا أنها لم تدل بأي شيئ من هذا القبيل لضابط التحقيق أثناء الإدلاء بشهادتها له .
وفيما يلي وقائع الاستجواب : 
س: إلى اي صف درست ؟
ج: إلى الصف العاشر ، إلا أنني لم ادخل الامتحانات .
س: كم عدد اخوانك واخواتك ؟
ج: اخواني واخواتي سبعة ، 5 اخوان واختين .
س: السيدة مديرة والتي ذكرتي عنها هي عمة الأمين العام الحالي لنقابة الأطباء  السيد اقبال ارسلان ؟
ج: نعم .
س: واسم والده السيد اسجد ؟
ج: نعم .
س: وهو قد انتخب نائبا برلمانيا عن الجماعة الإسلامية في الانتخابات البرلمانية التي اجريت عام 1991 ؟
ج: لا ادري ولا اتذكر .
س: هل هو في الأصل انتخب عضوا في البرلمان ؟
ج: لا اتذكر .
س: من كم مدة تعرفين خالتك السيدة مديرة ؟
ج: هي من اخوات والدتي واعرفها من بلوغي سن البلوغ،وهي لازالت على قيد الحياة .
س: هل كنت تزورينها في بيتها ؟
ج: لا ، لم يكن لي اية زيارات لبيتها لا في الماضي ولا في الحاضر ، وكنت نتقابل في بعض الاحيان .
س: هل كنت تعرف السيد اشجاد قبل عام 1971 ؟
ج: نعم ، كنت اعرفه .
س: إلى أي حزب كان ينتمي إليه هو ؟
ج: لا اعرف ذلك .
س: بعد زواجك بدأت في العيش في مدينة داكا بصفة دائمة ؟
ج : نعم .
س: هل كان زوجك منتسبا لأي حزب سياسي في الدولة آنذاك ؟
ج: لا اعرف ذلك .
س: انت لا تدرين شيئا عن السياسة الطلابية لعام 1970 ؟
ج: لا .
س: في عام 1971  عندما بدأت الحرب ظهرت إلى الوجود ميليشيات عسكرية لمعارضة حرب الاستقلال غير الأحزاب والجمعيات السياسية والتنظيمات الطلابية ؟
ج: لا اعرف ذلك .
س: هل التحق زوجك  كطبيب ملازم في صيدلية "سعيدة" الواقعة في منطقة "هاتيربول  " ؟
ج: نعم ، في شهر يونيو من عام 1971 .
س: هل ذهبت إلى تلك الصيدلية ؟
ج: هل كنت تعرفين اسماء احد من موظفي تلك الصيدلية او الصيدلية نفسها ؟
ج: لا ، ولكنهم كانوا من مؤيدي حرب الاستقلال 
س: اين كان بيت السيد "بيهاري علي" ؟
ج: لا اعرف .
س: انت لم تشاهديه ابدا ؟
ج: لا ،وبما أن الصيدلية المذكورة كانت مقابل الشارع الرئيسي الموازي لبيتنا فكنا نرى الصيدلية مباشرة بعد خروجنا من منزلنا ، لكننا لم نشاهد صاحبه ابدا 
س: ما اسم صاحب المغسلة التي كان يرسل إليها وزجك ثيابه ؟
ج: لا اعرف .
س: اين كان مسقط رأس خادمك المنزلي "شهادت حسين" ؟
ج: في منطقة " غور ندي" الواقعة في مقاطعة بريشال ، وبعد حرب عام 1971 لم يكن لي اي اتصال معه .
س: ما حال منزل " خان بهادور عبد الحكيم" التي كنت تسكنين فيه الآن ؟
ج: كما كان في السابق .
س: كانت هناك محلات تجارية أخرى بجوار منزلك ؟
ج: نعم ، كانت هناك بقالات ومغسلة في السكة التي يقع فيها منزلنا .
س: هل كانت هناك اية شجرة للتمر الهندي بجوار منزلك ؟
ج: نعم وكانت الشجرة عند البوابة .
س:  انت لم تنزلي قبل أن يذهب زوجك الدكتور ازهر الدين إلى بيت جارك للاتصال ؟
ج: نحن كنا نسكن في الطابق السفلي .
س: متى جاء اخوك رفيق الصالحين إلى منزلك ؟
ج: قبل حدوث الحادثة بيوم واحد ، وجاء لعيادتي .
س: هل الدكتور قمر الزمان حي ؟
ج: لا ادري ،حيث أنه لا اتصال معي منذ فترة طويلة .
س: اين الدكتور شمس الدين ؟
ج: على ما اظن أنه على قيد الحياة،لكنه لا يوجد اتصال معي .
س: هل تعرفين السيد نصر الله ؟
ج: نعم هو ابن عمي .
س: وكان طالبا في عام 1971 ؟
ج: نعم ، كان طالبا في كلية داكا الطبية 
س: وكان يسكن في مهجع الكلية ؟
ج: نعم ، وفي بعض الاحيان كان ياتي إلى منزلنا 
س: اين كان منزلهم؟
ج: في ضاحية "ازيمبور" .
س: هو لا زال على قيد الحياة ؟
ج: نعم .
س: من هو "ضيف الحق" ؟
ج: هو الاخ الأكبر لزوجي  ، وقد توفي .
س: ما هو صلة القرابة بينك وبين السيد اشرف الزمان افروز ؟
ج: هو ابن عمي ، وفي عام 1971 كان طالبا في جامعة داكا ،وكانوا يعيشون في منطقة " ازيمبور" آنذاك .
س: الدكتور نصر الله ابلغك بأن جثتك  موجودة في مشرحة كلية داكا الطبية ؟
ج: لا، الدكتور قمر الزمان والدكتور بوبي ابلغني بأن جثة زوجي الدكتور ازهر الدين والدكتور همايون موجود في المشرحة المذكورة .
س: هل كنت تعرفين الشخصين اللذان اوصلا جثتهما إلى مستشفى كلية داكا ؟
ج: الشرطة هي التي قامت بإيصال الجثة إلى المستشفى ، وما كنا نعرفهما .
س: هل سمعت عن اسم السيد احسان الذي كان فنيا في قسم علم الأمراض في الكلية المذكورة ؟
ج: لا .
س: وعن اسم الدكتور احسان الكريم ؟
ج: نعم سمعت عنه وكان من احد منتسبي حزب " اسلامي ساترو شونغو" ، لكني لم أراه .
س: هل كنت تعرفين احدا من معارفه ؟
ج: لا .
س: هل قال لك زوجك بأنه التقى ولو لمرة بالشيخ مطيع الرحمن نظامي ؟
ج: لا .
س: متى سمعت لأول مرة عن اسم الدكتور احسان الكريم ؟
ج: لا أتذكر متى سمعت ، هل هي كانت قبل الاستقلال ام بعدها .
س: هل تتذكرين بأنه تم اعتقال شخص من مطار "دمدم" الهندية بتهمة قتل زوجك وتم اقتياده إلى مخفر شرطة " رمنا " في داكا لاستجوابه ؟
ج: لا اتذكر .
س: هل كانت هناك اية قضية مرفوعة في مخفر شرطة " رمنا " عن مقتل زوجك ؟
ج: لا أتذكر .
س: هل قام احد من مخفر شرطة "رمنا" باستجوابك عن ملابسات مقتل زوجك في اواخر عام 1971 او في مطلع عام 72 او في عام 1973  ؟
ج: لا أتذكر . 
س: هل قام احد من اقربائك او احد من عائلتك بر فع اية قضية او دعوى تطالب بالقصاص من قتلة زوجك بعد حصول الدولة على استقلالها ؟
ج: لا أتذكر .
س: اي الجرائد كانت تأتي إلى منزلك في عام 1971 ؟
ج: جريدة " باكستان " اليومية ، وجريدة الاتفاق .
س: هل شاهدت اي خبر في هاتين الجريدتين ذُكر فيه اسم الشيخ مطيع الرحمن نظامي وهو كان قائدا لميليشيات البدر العسكرية ؟
ج: نعم ، قرأت وشاهدت .
س: هل قام زوجك بابلاغك عن اسماء احد من منتسبي ميليشيات البدر الذين كانوا موجودين في هذه المنطقة ؟
ج: لا أتذكر .
س: بعد الاستقلال هل سمعت عن اي اسم من اسماء المنتسبين لميليشيات البدر العسكرية في منطقتك ؟
ج: لا .
س: هل تستطيعين أن تذكري اسماء المناضلين الذين اصيبوا في الحرب وكان زوجك يقدم لهم العلاج بكل سرية ؟
ج: لا أتذكرها في هذه اللحظة .
س: هل سمعت عن اسم حميد الحق شودري ؟
ج: لا .
س: هل سمعت عن اسم الرائد اسلم والنقيب طاهر ؟
ج: نعم ، سمعته من اخي بعد رجوعه من مخفر رمنا 
س: هل سمعت عن اسم زهير ريحان ؟
ج: نعم سمعت 
س: هل سمعت عن اسم حسن امام ؟
ج: نعم سمعت 
س: هل سمعت عن اسم المحامي امير الاسلام ؟
ج: نعم سمعت .
س: هل هؤلاء الثلاثة المذكورين اسماؤهم اتصلوا بك بعد الاستقلال ليعرفوا عن ملابسات مقتل زوجك ؟
ج: لا اتذكر .
س: هل قام احد من المسؤولين الحكوميين باستجوابك عن قضية مقتل زوجك بعد حصول الدولة على استقلالها ؟
ج: لا اتذكر .
س: بعد حصول الدولة على استقلالها هل ادليت بأي مقابلة صحفية لأي جريدة يومية عن قضية مقتل زوجك  ؟
ج: لا ، لأني كنت مشغولة بتربية وعيادة اولادي الذين كانوا مرضى في ذلك الوقت .
س: ألم يقم احد من ناشري كتاب " بوددي زيبي" او احدا من ممثليهم بأخذ مقابلتك قبل نشر الكتاب الذي صدر في عام 1983 ؟
ج: لا .
س: هل كنت تعرفين بأنه تم تشكيل لجنة عدالة شعبية للتحقيق ؟
ج: نعم كنت اعرف ذلك .
س: هل اعطيت اية مقابلة للجنة العدالة الشعبية عن قضية مقتل زوجك ؟
ج: بما أن احدا منهم لم يأتوا إليّ فلم اعطهم اية مقابلة عن هذا الموضوع .
س: هل اعطيت اية مقابلة للسيد شهريار كبير عن قضية مقتل زوجك ؟
ج: هو اخذ مقابلتي قبل ان يصدر كتابه الذي الفه عن الأصولية والطائفية في بنغلاديش .
س: في تلك المقابلة انت لم تقولي بأنه وبأوامر الشيخ مطيع الرحمن نظامي قام اعضاء ميليشيات البدر باقتياد زوجك بالقوة تحت تهديد السلاح ؟
ج: شاهدت ذلك الفقرة .
س: هل قرأت ذلك الكتاب ؟
ج: نعم ، جزء قليل منه .
س: هل قرأت الجزيئة المتعلقة بمقابلتك ؟
ج: لا.
س: انت لم تشاهدي الشيخ مطيع الرحمن نظامي بأم عينيك قبل أن تأتين هنا للإدلاء بشهادتك ؟
ج: لا ، في ذلك اليوم رأيته لأول مرة ، وبعد ذلك شاهدت صورته في الجرائد اليومية .
س: هل كنت تعرفين بأنه في عهد الرئيس الراحل مجيب الرحمن تم تشكيل لجنة تحقيق حكومية للتحقيق في مقتل العقلاء  والمثقفين والمفكرين ؟
ج: ممكن ، لكني لا أتذكرها الآن 
س: هل سمعت بانه تم اعتقال شخص بقيادة السيد شهيد الحق ماما بعد تحرير منطقة ميربور ، وبمعلوماته التي ادلى بها فقد عُثر على مخطط ووثائق ومستندات عن مقتل المفكرين والمثقفين من منزل الوزير الباكستاني خان صبور ؟
ج:  لا أدري من منزل من تم العثور على هذه المستندات والوثائق .
س: انت سمعتي بأن التحقيقات بدأت ضد الشيخ مطيع الرحمن نظامي في هذه القضية بعد اعتقاله مباشرة ؟
ج: نعم صحيح .
س: بما أن الشيخ مطيع الرحمن نظامي زعيم حزب سياسي معارض وبما انك غير موافق معه في آرائه السياسية ادليت بشهادة كاذبة ضده في هذه القضية ؟
ج: غير صحيح .