Friday, 13th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدعو إلى إضراب عام في جميع أنحاء الدولة لـ48 ساعة متواصلة احتجاجا على حكم الإعدام الصادر بحق الأستاذ عبد القادر ملا
Tuesday, 17th September, 2013
اعلنت الجماعة الإسلامية البنغلاديشية اليوم الثلاثاء في بيان عاجل إلى تنفيذ إضراب عام في جميع انحاء الدولة لـ48 ساعة متواصلة بدءا من صباح يوم الأربعاء 18 سبتمبر 2013، وذلك احتجاجا على حكم الإعدام الذي صدر  بحق مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية الأستاذ عبد القادر ملا  من هيئة الإستئناف التابعة للمحكمة العليا صباح اليوم .
وقالت الجماعة الإسلامية في بيانها الذي حمل توقيع امينه العام بالنيابة الشيخ رفيق الإسلام خان إن الجماعة الإسلامية تكن كل احترامها للمحكمة العليا كمؤسسة دستورية والتي هي اعلى درجات التقاضي في البلاد، لكن الحكم الذي صدر اليوم من المحكمة العليا هو حكم خاطئ اصابنا بالذهول والإستغراب الشديدين ، وهذا الحكم الذي صدر اليوم هو حكم مناف ومخالف تماما للعدالة ،مضيفا بأنه وفي حادثة منقطع النظير وللمرة الأولى في تاريخ بنغلاديش وفي تاريخ القضاء تقوم المحكمة العليا بزيادة وتغليظ وتشديد العقوبة الصادرة من محكمة ابتدائية، مشيرا إلى أن مواصلة المحاكمة وإصدار الحكم بالاعدام بعد فضيحة الاسكايبي المشهورة مخالف ايضا لسلطة القانون ،منوها إلى أن محاموا الدفاع قالوا في بيانهم الختامي في المحكمة بأن الدفوع التي تم تقديمها للمحكمة فيما يتعلق بالتهم الموجهة إليه بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لا يمكن أن تؤدي إلى إدانة الأستاذ عبد القادر ملا في هذه القضية، إلا أنه وللأسف الشديد فإن المحكمة العليا لم تدينه فقط ؛ بل اصدرت حكما بالإعدام ، مؤكدا في البيان بأنه ومن مبدأ الحفاظ على حقوقه الدستورية والأساسية التي كفلها الدستور له فإن الجماعة الإسلامية سوف تطعن على هذا الحكم الصادر اليوم في غضون 30 يوما من صدور النسخة المصدقة للحكم النهائي، لافتا في هذا الصدد إلى أننا لاحظنا بعض زعماء حزب عوامي ليغ ومعهم بعض اليساريين والشيوعيين الجهلة يدلون بتصاريح عن عدم وجود فرصة الطعن على هذا الحكم الصادر اليوم ، مطالبين بتنفيذ العقوبة عليه في اسرع وقت ممكن ما يؤشر بوضوح على وجود مخطط حكومي لقتله .
إن الحكومة الحالية رفعت دعاوي قضائية ملفقة ومفبركة وكاذبة ضد زعماء وقادة الجماعة الإسلامية لتصفيتهم من الساحة السياسية وللقضاء على الجماعة الإسلامية ، وإننا لاحظنا اتخاذ الحكومة للعديد من الخطوات الهدامة للقيم الإسلامية ولكل ما هو اسلامي وكأنها اخذت على عاتقها مسؤولية مسح الهوية الإسلامية لهذه الدولة ،ومن بين الخطوات الهدامة التي اتخذتها الحكومة على سبيل المثال لا الحصر صياغة قانون تمكين المرأة المخالفة تماما للشريعة الإسلامية ،واتخاذ خطوات تهدف إلى التضييق على المدارس والمعاهد الدينية للحد من انتشار التعليم الديني والذي يهدف أصلا إلى علمنة الدولة ، وزحفت بكل قواها واسلحتها وعتادها على الأحزاب الإسلامية وعلماء ومشايخ هذا البلد المسلم ، ومارست وتمارس عليهم شتى انواع التعذيب القمعي والوحشي عليهم ،مواصلة بكل ما ارتكبته من جرائم ابادة جماعية وشنّ حملات الاعتقال الجماعي بحق مسلمي هذه الدولة،وتعذيبهم وقمعهم في جهودها للقضاء على الإسلام والإسلاميين في هذه الدولة  
وتابع البيان قائلا إننا بدأنا نلاحظ منذ عدة ايام بأن ابن رئيسة الوزراء وعددا من وزراء ونواب الحكومة وقادة الحزب الحاكم يدلون بتصريحات منافية ومخالفة للقيم والعادات والتقاليد الإسلامية ، وهي بزحفها بكل قواها على الجماعة الإسلامية فإنها تحاول بذلك زعزعة امن واستقرار البلاد وجرها إلى مستنقع العنف والخراب والدمار مفسدا بذلك جو الانتخابات البرلمانية المقبلة ما يمهد الطريق امامها لإطالة امد بقائها في السلطة، فهي تحاول بأي وسيلة أن تتمسك  بالسلطة مهما كلفها ذلك من ثمن ،وهي تردد على لسانها الديمقراطية ،بينما هي في الواقع  قتلت ووأدت الديمقراطية في مهدها والتي ذهبت أدراج الرياح الحزبية من دون رجعة محاولة بذلك فرض  وإقامة نظام حكم دكتاتوري مستبد في الدولة
ومضى الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه قائلا إن زعماء وقادة الجماعة الإسلامية يتعرضون لتصفية سياسية ممنهجة من قبل الحكومة الحالية ، ولهذا واحتجاجا على المؤامرة الحكومية لقتل الأستاذ عبد القادر ملا ، وسعي الحكومة لقتل الزعماء والشخصيات السياسية الإسلامية بطريقة ممنهجة وإقصائهم من العملية السياسية والميدان السياسي، وللمطالبة باطلاق سراح جميع زعماء وقادة الجماعة الإسلامية البارزين المعتقلين على ذمة القضايا الملفقة والمفبركة والكاذبة المرفوعة ضدهم بارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية فإن الجماعة الإسلامية تعلن عن الدعوة إلى تنفيذ إضراب عام في جميع أنحاء الدولة  لـ48 ساعة متواصلة تبدأ من صبيحة يوم غد الأربعاء 18 سبتمبر ، وتهيب بجموع الشعب البنغلاديشي بجميع أطيافه إلى المشاركة في تنفيذ وانجاح هذا الإضراب.