Monday, 09th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الشعب لم ولن يسمح باقامة انتخابات من جانب واحد في ارض هذه الدولة : الجماعة الإسلامية
Saturday, 14th September, 2013
اصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الشيخ رفيق الإسلام خان يوم امس الجمعة 13 سبتمبر 2013 بيانا أدان فيه بشدة بالمؤامرة التي تنسج خيوطها الحكومة بعقدالانتخاباتالبرلمانيةالقادمةمبقياعلىالبرلمانالحالي،ومجلسالوزراءمع بقاء رئيسةالوزراءالشيخحسينةفيمنصبها.
وجاء في البيان إن الحكومة وبعزمها المضي قدما بعقد الانتخابات البرلمانية القادمة من جانب واحد فإنها تدفع بالبلاد نحو عالم الخراب والفوضى،مضيفا بأن شعب هذه الدولة لم ولن يسمح  باقامة انتخابات من جانب واحد مهما كلفهم ذلك من ثمن ، فيما اعرب الخبراء الدستوريون في الدولة عن دهشتهم واستغرابهم من الاعلان المفاجئ المثير للجدل لرئيسة مجلس النواب عن اقامة الانتخابات البرلمانية المقبلة في الفترة ما بين 25 اكتوبر إلى 24 يناير من العام القادم في بيانها الافتتاحي للدورة البرلمانية الثالثة عشرة التي بدأت يوم امس الخميس، وبإعلانها هذه فقد اثبتت رئيسة مجلس النواب عن أنها ليست شخصية حيادية، وما هذا البيان إلا انعكاس تام لما كانت ترددها رئيسة الوزراء الشيخ حسينة، حيث أن الذي نعلمه هو أن الاعلان عن خارطة الطريق لعقد الانتخابات البرلمانية هي من مسؤوليات المفوضية العامة للانتخابات ، وليست من مسؤوليات واعمال رئيسة مجلس النواب ،وهذه الحكومة بتصاريحها المنتهكة والمخالفة للدستور تدفع بالبلاد نحو الخراب والدمار والفوضىمفسدا بذلك جو الانتخابات البرلمانية ما يعني أنها تخطط من وراء كل هذه إلى البقاء في السلطة  لفترة ثانية بطريقة غير دستورية ،مشيرا إلى أن الأحزاب الثمانية عشر المتحالفة لن تشارك في الانتخابات البرلمانية مادامت هذه الحكومة الحزبية والمفوضية العامة للانتخابات والبرلمان الوطني ساري المفعول ،مؤكدا بأن الشعب وبدلا من المشاركة في تلك الانتخابات فإنه سيقاوم بكل ما اوتي من قوة اي محاولة من هذا القبيل.
إن أبناء هذه الدولة يريدون أن يرو الانتخابات البر لمانية المقبلة انتخابات حرة ونزيهة وشفافة ذات مصداقية تقام تحت نظام الحكومة الانتقالية بمشاركة جميع الأطراف والأحزاب السياسية،ومن اجل الوصول إلى هذا الهدف المنشود تشارك الاحزاب الثمانية عشر المتحالفة جنبا إلى جنب مع الشعب في حركتهم من اجل استعادة نظام الحكومة الانتقالية ،لكن الحكومة تحاول عقد الانتخابات البرلمانية المقبلة من جانب واحد متحديا بذلك مطالب الشعب العادلة ، وهذا الحلم لم ولن يتحقق في ارض هذه الدولة مهما حاولت من ذلك ، وبدلا من الجلوس على طاولة الحوار والاستجابة لمطالب الأحزاب المعارضة فإن الحكومةبدأت تنسج خيوط المؤامرة التي تهدف إلى إجراء انتخابات احادي الجانب من دون ناخبين ما سيجر بالبلاد حتما إلى عالم الفوضى والخراب، إن شعب هذه الدولة سوف يفشلون اي مؤامرة من هذا القبيل من قبل الحكومة ، وسيستعيدون نظام الحكومة الانتقالية من براثن هذه الحكومة إن شاء الله .
وفي الختام دعا البيان الحكومة إلى إغلاقالمحكمة الجنائية الدولية المثيرةللجدل في اسرع وقت ممكن ،وإطلاقسراحقادةونشطاءوكوادر ومنسوبي الأحزابالمعارضةالمحتجزين بما في ذلك الجماعة الاسلامية .