Thursday, 22nd October, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
أن حكم إلغاء تسجيل الجمعة الإسلامية من قبل المحكمة العليا هو حكم غير صحيح: مولانا رفيق الإسلام خان.
Sunday, 04th August, 2013

يوم الخميس,  أغسطس, 2013.
مولانا رفيق الإسلام خان, سكرتير عام بالنيابة للجماعة الإسلامية بنغلاديش  أظهر قلقه الشديد حول الحكم الذي صدر من اللجنة الكبرى من المحكمة العليا بناء على خطاب قدمه اتحاد طريقت وقدم بيانات تالية اليوم,1اغسطس رفضا هذا الحكم :
  إن الجماعة الإسلامية بنغلاديش حزب إسلامي رئيسي. والجماعة الإسلامية لها حق مواصلة االاعمال كحزب سياسي وفقا للفقرة (38) للدستور. وبقي لها هذا الحق. فالحكم الذي صدر اليوم من اللجنة الكبرى للمحكمة العليا بإلغاء تسجيل الجماعة الإسلامية هو حكم غير صحيح. وقد انعكست الرغبة السياسية للحكومة عن طريق هذا الحكم. وهذا الخطاب غير صالح تماما لان االاجرءات الكاملة للتسجيل حتى ألان تحت اختيار اللجنة الانتخابية , في هذا الحالة لا يصلح تقديم خطاب التعارض. وهناك نظائر كثيرة حول هذا الموضوع في الهند وبريطانيا وحتى في بنغلاديش. والمحاميون للجماعة الإسلامية قدموا تلك النظائر في المحكمة. ولكن المحكمة رفضت تلك النظائر.
وقد ذكرت اللجنة الانتخابية في شهر يناير عام (2010) في مذكرة تفاهم لها بأن تكوين عدد (11) حزب التي تم تسجيلها ناقصة ومعارضة لأمر النيابة الشعبية عام 1972 غير حزبين. ونحن نعتقد أن المحكمة فتحت باب إلغاء تسجيل الأحزاب الأخرى بإلغاء تسجيل الجماعة الإسلامية فهو تهديد شديد للديمقراطية والإدارة القانونية . ففي النظام الديمقراطي يتخذ الشعب قرارا من ينتخب. والشعب قام بانتخاب مرشحين الجماعة الإسلامية وأرسلهم إلى البرلمان. وهناك أعضاء من الجماعة الإسلامية في البرلمان الحالي أيضا. وقد بقى  بسم الله الرحمن الرحيم والإسلام كدين الدولة في الدستور المعدل لبنغلاديش. وفي هذه الحالة, لا يمكن إلغاء التسجيل السياسي للجماعة الإسلامية كحزب إسلامي. واللجنة الانتخابية مسئولة لاتخاذ اي قرار حول تسجيل أي حزب. واللجنة الانتخابية مؤسسة دستورية.
ونحن استغربنا لإلغاء تسجيل الجماعة الإسلامية من قبل المحكمة قبل أن تنتهي اللجنة الانتخابية عن الاجرءات المتعلقة بتسجيل الجماعة الإسلامية. ونحن نعتقد أن هذا مخالف الإدارة القانونية والديمقراطية والحقوق الأصلية وضد الدستور, وانعكست الرغبة السياسية للحكومة بهذا الحكم., وخطة الحكومة التي اتخذتها لإبعاد الجماعة الإسلامية عن الانتخاب والمؤامرة لإجراء الانتخاب لحزب واحد, فان هذا الحكم جزء لتطبيق هذه المؤامرة فقط, فالشعب يرفض هذا الحكم. أنا أدعو الشعب ليكون منتبها حول المؤامرة التي أجبرت الناس لمواجهتها     ضد الحكومة.
وأن الإعلان عن حكم هذه القضية في نهاية شهر رمضان وأخر الدوام قبيل إجازة المحكمة هو مغامرة سياسية خطيرة. وأن أي برنامج ضد هذه المغامرة الحكومية تزيد معانات الناس. والحكومة تخطط إلقاء الناس في المعانات الشديدة. وأن تلاعب الحكومة مع الجماعة الإسلامية سيواجهها بالشدة عن طريق البرامج الديمقراطية. ونحن نتأخر لإجراء البرامج القاسية مثل االاضراب في هذا الوقت نظرا الى معانات الناس بمناسبة شهر رمضان الكريم وعيد الفطر. ولكن برامجنا ستستمر ضد هذا الحكم غير الدستوري وغير الديمقراطي ومخالف الحقوق الأصلية.
وانأ أعلن عن برنامج المعارضة في جميع أنحاء الدولة يوم السبت القادم بتاريخ 3 أغسطس , وفي 12 و13 أغسطس, يوم الاثنين والثلاثاء عن إضراب عام لمدة (48) ساعة مستمرة ضد جميع المغامرات الحكومية وتخطيط الحكومة لإعدام الجماعة الإسلامية . وانأ  أرجو مساعدة والتعاون من الشعب البنغلادشي لتنفيذ جميع البرامج ضد الحكومة.