Wednesday, 11th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
المحكمة الجنائية الدولية -1 تبدأ في الاستماع للمرافعة القانونية للإدعاء العام حول توجيه التهمة رسميا إلى الأستاذ مير قاسم علي دون اعطاء وقت
Saturday, 27th July, 2013
انتهت في المحكمة الجنائية الدولية-1 في جلستها التي انعقدت يوم الخميس الموافق لـ25 يوليو برئاسة القاضي فضل كبير رئيس المحكمة المرافعة القانونية لفريق الإدعاء العام حول توجيه التهمة رسميا إلى رجل الاعمال المعروف ورئيس مجلس ادارة شركة ديغونتو الإعلامية الأستاذ مير قاسم علي في القضية المزعومة المرفوعة ضده بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية إبان حرب الإستقلال عام 1971 .
وقد رفضت المحكمة الجنائية الدولية -1 في مستهل جلسة يوم الخميس طلبا تقدم به فريق الدفاع حول إمهال الفريق مزيدا من الوقت لمطالعة الوثائق والمستندات المقدمة من الإدعاء العام ،حيث قال المحامي تاج الإسلامفي الطلب إن 38 صفحة من الوثائق والمستندات الأخيرة التي قدمها الإدعاء العام غير واضحة ولا نستطيع قراءتها،حيث قدم الإدعاء العام ما مجموعه 209 صفحة من الوثائق والمستندات المتعلقة بالقضية،هذا بالاضافة إلى ذلك فإن اعضاء فريق الدفاع لم يحصلوا على اية فرصة للقاء موكلهم،وكعادتها، رفضت المحكمة الطلب المقدم من فريق الدفاع وامرت ببدء المرافعة القانونية للإدعاء العام التي انتهت في غضون الساعة الواحدة ظهرا ،وفيما يتعلق بلقاء اعضاء فريق الدفاع بالأستاذ مير قاسم علي حددت المحكمة لفريق الدفاع يومي 28 يوليو والأول من اغسطس موعدا للقاء معه في سجن قاسم بور 
وقد وجه الإدعاء العام في لائحة الإتهام اربعة عشرة تهمة تتعلق بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية من بينها القتل والتآمر والتعذيب والاختطاف والقيام باعمال سلب ونهب وإضرام النيران إبان الحرب . ومن بين التهم الأربعة عشر الموجهة إليه تهمتين ذكر فيه الإدعاء العام بأنه قتل فيها سبعة اشخاص ،اما بقية التهم الـ12 تتعلق بالتآمر والتعذيب والاختطاف،وبعد إنتهاء المرافعة القانونية لفريق الإدعاء العام حددت المحكمة جلسة 7 اغسطس المقبل موعدا للمرافعة القانونية لفريق الدفاع في هذه القضية .
وقد صرّح المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية السيد سلطان محمود سيمون للصحافيين خارج قاعة المحكمة إن النيابة العامة قدمت اسماء 33 شاهد اثبات في هذه القضية للمحكمة
وفيما يلي التهم الأربعة عشر الموجهة إلى الأستاذ مير قاسم علي :
التهمة الأولى: بقيادة المتهم مير قاسم علي قامت ميليشيات البدر العسكرية في 8 نوفمبر من عام 1971 باختطاف المدعو عمر الإسلام شودري من منطقة \\"ساكتاي غات\\" ،وبعد ذلك مورس عليه تعذيب وقمع وحشي لعدة مرات في عدة اماكن من بينها فندق داليم الواقعة في قلب المدينة ،وفي إحدى مستودعات الجلود ،وفي مركز شرطة \\"باسلايش\\".
التهمة الثانية : بقيادة المتهم مير قاسم علي قامت ميليشيات البدر العسكرية في 19 نوفمبر من عام 1971باختطاف المدعو لطف الرحمن من منطقة \\"ساكتاي غات\\"،وبعد ذلك مورس عليه تعذيب وقمع وحشي لعدة مرات فيفندق داليم .
التهمة الثالثة : في 22 او 23 نوفمبر من نفس العام قام المتهم مير قاسم علي باختطاف المدعو جهانغير عالم شودري من منزله الكائن بمنطقة \\"كودومتلا\\" ،وبعد ذلك اقتيد إلى فندق داليم الذي كان مركزا للتعذيب .
التهمة الرابعة : اقتياد المدعو صلاح الدين خان من منزله من منطقة \\"دابلمورينغ\\" إلى فندق داليم للتعذيب ،حيث قامت ميليشيات البدر بتعذيبه هناك .
التهمة الخامسة : في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر من نفس العام تم إحضار المدعو عبد الجبار امام المتهم مير قاسم علي الذي قام باطلاق سراحه بعد تعذيبه .
التهمة السادسة : اختطاف المدعو هارون الرشيد من احد اكشاك بيع الشاي في مدينة \\"شيتاغونج\\" واقتياده إلى فندق داليم للتعذيب .
التهمة السابعة : قيام عدد من الشباب يقدر عددهم بسبعة او ثمانية بقيادة المتهم مير قاسم علي باختطاف المدعو ثناء الله شودري وشخص آخر من منطقة دابلو مورينغ واقتياده إلى فندق داليم للتعذيب .
التهمة الثامنة : القيام بتعذيب المدعو نور القدوس واربعة آخرين في فندق داليم في ليلة 29 نوفمبر بعد اختطافهم
التهمة التاسعة : القيام بتعذيب المدعو سيد عمران وستة آخرين في فندق داليم في ليلة 29 نوفمبر بعد اختطافهم
التهمة العاشرة : بأوامر مباشرة من المتهم مير قاسم علي اختطاف المدعو محمد زكريا ومعه اربعة آخرون وتعذيبهم تعذيبا وحشيا
التهمة الحادية عشرة: قيام المتهم بتعذيب الشهيد جشيم الدين ومعه ستة آخرون بعد اختطافهم،ومن جراء التعذيب فارق المدعو المذكور ومعه الخمسة الحياة ،وبعد ذلك تم اخفاء جثثهم .
التهمة الثانية عشرة : قيام المتهم باختطاف المدعو جهانغير شودري ومعه شخصان آخران ،ومن جراء التعذيب فارقوا جميعا الحياة ،وقد تم اخفاء جثثهم بعد قتلهم .
التهمة الثالثة عشرة : اختطاف المدعو سونيل كانتي وتعذيبه وقمعه .
التهمة الرابعة عشرة : اختطاف وتعذيب المدعو ناصر الدين شودري .
يجدر بالذكر أن الحكومة قامت باعتقال الاستاذ مير قاسم علي من مكتبه بتاريخ ١٧يونيو ٢٠١٢ بعد أن اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة الاعتقال بحقه إثر تقديم هيئة التحقيق والادعاء العام طلبا للمحكمة بهذا الشأن بدعوى ارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء حرب الاستقلال عام ١٩٧١ ،وفي نفس اليوم تم احضاره المحكمة التي امرت بارساله السجن المركزي ووضعه قيد الاحتجاز