Monday, 09th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
السجن 3 اشهر وغرامة مالية لزعيمين للجماعة الاسلامية ادينا من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة اهانة وازدراء المحكمة
Monday, 10th June, 2013
اصدرت المحكمة الجنائية الدولية -2 في جلستها التي انعقدت يوم الاحد برئاسة القاضي عبيد الحسن رئيس المحكمة وعضوية القاضيين محمد مجيب الرحمن ميا وشاهينور اسلام حكما بالسجن 3 اشهر على النائب البرلماني للجماعة الاسلامية الاستاذ حميد الرحمن آزاد والامين العام للجماعة الاسلامية بالنيابة الشيخ رفيق الاسلام خان بتهمة اهانتهما وازدرائهما المحكمة لادلائهما ببيان وخطاب سياسي في احدى الاجتماعات السياسية للجماعة الاسلامية عن قضايا ما زالت تحت المحاكمة في المحكمة الجنائية الدولية
وقضت المحكمة الجنائية الدولية ايضا بتغريمهما مبلغ ثلاثة آلاف تاكا لكل منهما، بحسب ما اعلن رئيس المحكمة الذي اصدر حكما آخر بتغريم الاستاذ سليم الدين الذي كان حاضرا في المحكمة اثناء نطقه بالحكم مبلغ الف تاكا وامرته بالبقاء في المحكمة حتى انتهاء جلساتها ليوم امس الاحد كعقوبة ،وقد خففت المحكمة حكمه بسبب طلبه عفوا عاما من المحكمة
وبعد صدور الحكم صرح المدعي العام للمحكمة المحامي حيدر علي للصحفيين إن المحكمة الجنائية الدولية اصدرت حكما بالسجن 3 اشهر على النائب البرلماني للجماعة الاسلامية الاستاذ حميد الرحمن آزاد والأمين العام للجماعة الاسلامية بالنيابة الشيخ رفيق الاسلام خان لإدلائهما ببيان وخطاب سياسي عن قضايا ما زالت تحت المحاكمة ، وهو ما اعتبرته المحكمة اهانة وازدراء لها ،وعليه ادانتهما المحكمة ،وقضت المحكمة ايضا بتغريمهما مبلغ 3 آلاف تاكا لكل منهما مع قضاء مدة اسبوعين اضافيين في السجن في حال عجزهما عن دفع المبلغ المذكور ،مشيرا إلى أن المحكمة قضت بتغريم الاستاذ سليم الدين مبغ الف تاكا وامرته بالبقاء في المحكمة لحين الانتهاء من جلساتها ليوم الاحد
وقد انتهت المرافعة القانونية على التهمة الموجهة إليهما في الثاني من شهر يونيو الجاري في المحكمة الجنائية الدولية ،حيث ترافع عن الاستاذ محمد سليم الدين في المحكمة المحامي تاج الاسلام ،وبعد انتهاء المرافعة القانونية حددت المحكمة جلسة 9 يونيو موعدا للنطق بالحكم في هذه القضية ،وقد صدرت مذكرة الاعتقال بحقهما في السادس من شهر مارس الماضي من المحكمة المذكورة 
يجدر بالذكر أن الاستاذ سليم الدين قال في خطابه في الاجتماع الجماهيري الحاشد للجماعة الاسلامية في العاصمة داكا يوم الرابع من شهر فبراير الماضي إن الحكم الذي سيصدر غدا( كان المقصود منه حكم الاعدام الذي صدر بحق الاستاذ عبد القادر ملا في الـ5 من شهر فبراير)ليس حكما نهائيا ،وانما سيتبعه احكام اخرى سيكون له تبعاته السيئة ،ما ينذر باشتعال حرب اهلية في البلاد ،وإذا نريد نزع فتيل الحرب الاهلية فلا فرصة لهذه المحكمة المثيرة للجدل أن تصدر الحكم في هذه القضية ،بينما قال الاستاذ حميد الرحمن آزاد في بيانه  إنه بعد انكشاف فضيحة الاسكايبي لا يحق لهذه المحكمة الاستمرار للحظة واحدة