Friday, 13th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
المحكمة العليا تحدد جلسة 2 مايو المقبل للاستماع للمرافعة القانونية على الطعن المقدم من العلامة دلاور حسين سعيدي
Tuesday, 23rd April, 2013
حددت المحكمة العليا في جلستها التي انعقدت يوم الخميس الماضي الموافق لـ18/4/2013 جلسة 2 مايو المقبل الموافق ليوم الخميس موعدا للاستماع للمرافعة القانونية على الطعن المقدم من نائب امير الجماعة الاسلامية والداعية الكبير العلامة دلاور حسين سعيدي المحكوم عليه بالاعدام تعسفيا وظلما وجورا من المحكمة الدولية لجرائم الحرب في بنجلاديش ،وقد امرت المحكمة الطرفين النيابة العامة والدفاع بتقديم موجز الطعن المقدم على الحكم للمحكمة قبل موعد جلسة الاستماع ،حيث طعن العلامة سعيدي على الحكم الصادر عليه بالاعدام مطالبا تبرئته من التهم الموجهة إليه
قضية العلامة دلاور حسين سعيدي كانت مندرجة في الترتيب الثالث في جدول القضايا التي سيستمع إليها المحكمة العليا في جلستها يوم الخميس ،وقد كانت معنونة بـالعلامة دلاور حسين سعيدي ضد المدعي العام للمحكمة الدولية لجرائم الحرب ،حيث حددت الهيئة القضائية للمحكمة العليا المكونة من القاضي مزمل حسين رئيس المحكمة والقضاة سوريندرو كومار سينهاوعبد الوهاب ميا وشمس الدين شودري وسيد محمود حسين وصديق الرحمن ميا جلسة 2 مايو المقبل موعدا للاستماع للمرافعة القانونية على الطعن المقدم ،وقد تقدم رئيس فريق الدفاع المحامي عبد الرزاق بطلب للمحكمة باعطائه مهلة 4 اسابيع لإعداد موجز عن الطعن المقدم للمحكمة العليا ،حيث قال إن هذه القضية معقدة جدا ،وهي مكونة من ثمانية آلاف صفحة،ولهذا فهي تحتاج إلى وقت كاف لإعدادها ،بعد ذلك حددت المحكمة جلسة 2 مايو المقبل للاستماع للمرافعة القانونية
يجدر بالذكر أن المحكمة الدولية لجرائم الحرب في بنجلاديش وفي 28 فبراير من العام الجاري اصدرت حكما بالاعدام على نائب امير الجماعة الاسلامية والمفسر والمشهور واحد الرموز الدعوية الكبيرة في الدولة العلامة دلاور حسين سعيدي بتهمة ارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء حرب الاستقلال عام 1971 ،حيث ادانته بالقتل والاغتصاب واجبار الهنود على اعتناق الاسلام ،وقد اكد محاموا الدفاع  بأن الحكم الصادر بحق العلامة سعيدي حكم تعسفي وجائر وظالم ،لأن حكم الاعدام صدر بحقه بتهمة قتل شخص اسمه ابراهيم كوتي أثناء الحرب ،وقتل آخر اسمه"بيشابالي" ،إلا أن اقارب وذوي المقتولين لم يدرجا اسم العلامة دلاور حسين سعيدي في المحضر النيابي المسجل في مخفر الشرطة في ذلك الوقت