Saturday, 04th April, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
المحكمة الجنائية الدولية-1 ترد طلبين بتأجيل جلسات محاكمة الاستاذ غلام اعظم والشيخ مطيع الرحمن نظامي لاسبوعين
Friday, 15th February, 2013
ردت المحكمة الجنائية الدولية -1 في جلستها التي انعقدت يوم الاربعاء الموافق لـ13/2/2013 برئاسة القاضي فضل كبير رئيس المحكمة وبعضوية كلا من القاضي انور الحق والقاضي جهانغير حسين طلبين تقدم بهما امير الجماعة الاسلامية السابق والناشط السياسي المخضرم الاستاذ غلام اعظم وامير الجماعة الاسلامية الحالي الشيخ مطيع الرحمن نظامي المعتقلان في سجن حكومة حزب عوامي ليغ منذ سنتين في القضية المزعومة الملفقة والمفبركة المرفوعة ضدهما بارتكابهما جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء حرب التحرير عام 1971 بتأجيل جلسات محاكمتهما لأسبوعين،وقد اوعز رئيس فريق الدفاع السبب في ذلك إلى تعرض عدد من  شهود النفي للاعتقال من قبل الشرطة،والبعض الآخر يتعرضون لتهديدات بالقتل من قبل بلطجية الحزب الحاكم إذا قدموا شهادتهم لصالح الاستاذ غلام اعظم،مشيرا إلى ان محامي الدفاع بنفسه لا يستطيع المجيئ إلى المحكمة بسبب الاحوال الامنية المتدهورة في العاصمة ،وقد امرت المحكمة فريق دفاع الاستاذ غلام اعظم إحضار شهود النفي في قضية الاستاذ غلام اعظم خلال يوم الخميس الموافق لـ14/2/2013
وقال المحامي عبد الرزاق رئيس فريق الدفاع في المرافعة القانونية على الطلب المقدم للمحكمة إن احد شهود النفي في قضية الاستاذ غلام اعظم مريض جدا ،وهو في الغالب لن يستطيع المجيئ إلى المحكمة لشدة مرضه ،والشاهد التالي اعتقلته الشرطة قبل ايام  دون سبب حتى تعرقل وصوله إلى المحكمة ،والشاهدان الآخران هما اجانب ،وبالتالي لا نستطيع إحضارهما المحكمة في الوقت المطلوب بسبب وجود مانع قانوني ،والشهود الآخرين يتعرضون يوميا لتهديدات بالقتل من قبل بلطجية الحزب الحاكم إذا قدموا شهاداتهم لصالح الاستاذ غلام اعظم ،خاصة وأن شاهد نفي في قضية العلامة دلاور حسين سعيدي تعرض للاختطاف من امام بوابة المحكمة الجنائية الدولية عندما جاء للإدلاء بشهادته لصالحه ،وهذا الحدث وهذه الواقعة لعبت دورا كبيرا في تخويف وترويع الشهود ،خاصة وأن عملية الاختطاف قام به ضباط من المباحث العامة ،وما حدث ويحدث في منطقة "شاهباغ " في العاصمة الآن نستطيع أن نقول بأنها تحدث بغطاء حكومي 100% ،فالحكومة هي التي حرّضت هؤلاء على النزول للشوارع ،وحالة اليوم (الخميس) اخطر بكثير مما نتوقعه ،فالشرطة تطلق النار على كل من ينزل للشوارع في منطقة بلتن ،فالحالة الامنية لهذه المنطقة متدهورة منذ الصباح الباكر ،في هذه الاثناء قالت المحكمة إن اسم  المحامي ميزان الاسلام موجود في قائمة المحامين في قضية الشيخ مطيع الرحمن نظامي المقيدة اليوم في المحكمة ،فالمحكمة لا تستطيع أن توقف عملها لعدم وجود احد المحامين فيها ،فرد عليه المحامي تاج الاسلام قائلا : إننا لسنا من محامي الترافع ،والوضع الحالي للدولة هي من صنع الحكومة ،فوزراء الحكومة يشددون على ضرورة إصدار احكام بالاعدام بحق جميع زعماء الجماعة الاسلامية المعتقلين وخاصة بحق الاستاذ غلام اعظم والشيخ مطيع الرحمن نظامي ،ولن يرضو بأي حكم غير حكم الاعدام ،فرد عليه القاضي فضل كبير رئيس المحكمة قائلا : إن المحكمة لا تبالي بما حدث ويحدث خارج المحكمة ،وانما المحاكمة سوف تكون على اساس البينة والشهود ،والمحاكمة لا تعتمد على ما يحدث خارج المحكمة ،في هذه الاثناء اجلت المحكمة وقائع المحاكمة حتى الساعة الثانية من ظهر يوم الخميس ،وامرت المحامين الموجودين بابلاغ المتغيبين بالحضور خلال الساعة الثانية ظهرا في المحكمة ،وسوف نتوصل إلى قرار في ذلك الوقت ،وبعد اخذ القضاة مقاعدهم في قاعة المحكمة في الساعة الثانية ظهرا لم يستطع المحامي ميزان الاسلام الوصول إلى المحكمة للأحداث الجارية خارج المحكمة ،حيث قال المحامي تاج الاسلام والمحامي عبد الرزاق رئيس فريق الدفاع للمحكمة إن الاوضاع لم تتغير فهي كما كانت عليه في الصباح ،ونحن قمنا بالتواصل معه عبر الجوال ،وقد ابلغنا بأنه لا يستطيع احد الخروج من ذلك المنطقة ،
بعد ذلك حددت المحكمة جلسة 20 فبراير الموافق ليوم الاربعاء موعد الجلسة المقبلة للاستماع لشهادة الشاهد الثاني للنيابة العامة في القضية المتهم فيها الشيخ مطيع الرحمن نظامي ،وردت طلب الاستاذ غلام اعظم بتأجيل جلسات محاكمته وامرت بإحضار الشاهد التالي في القضية