Friday, 13th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
بطريقة بربرية متجردا من كل القيم الانسانية الشرطة تقوم بخلع عيون احد منسوبي حزب اتحاد الطلاب الاسلامي بعد قتله
Saturday, 09th February, 2013
بطريقة بربرية متجردا من كل القيم الانسانية تهتز لها الوجدان قامت الشرطة في مقاطعة شيتاغونج يوم الاربعاء الموافق لـ6/2/2013 بخلع عيون احد منسوبي حزب اتحاد الطلاب الاسلامي في مقاطعة شيتاغونج بعد قتله رميا بالرصاص،وقد اهتزت مشاعر ووجدان سكان المقاطعة بعد رؤيتهم لجثته هامدة مرمية في إحدى المستنقعات القريبة من مخافر الشرطة في المقاطعة صبيحة اليوم التالي مخلوع العينين،وقد اصيب جميع اهله وذويه واقاربه وجيرانه بذهول من هول الفاجعة،ومن بربرية ووحشية الشرطة   
والمقتول واسمه عابد بن اسلام كان من احد منسوبي حزب اتحاد الطلاب الاسلامي في مقاطعة شيتاغونج ،وقد غادر بيته يوم الثلاثاء للمشاركة في المظاهرة التي نظمتها الجماعة الاسلامية في المقاطعة يوم الاضراب،حيث قال لوالدته مودعا : إنني لا استطيع الغدر مع دماء الشهداء التي سالت في ارض هذه الدولة ،وإذا لم استطع العودة إلى البيت فتيقني إنني اصبحت من الشهداء ،ولهذا عليكِ أن تفخرين بأنكِ اصبحتِ والدة احد الشهداء ،وفي مساء ذلك اليوم قامت الشرطة وبلطجية الحزب الحاكم بقتله رميا بالرصاص في إحدى شوارع المقاطعة
من جهته قال المحامي منير الاسلام والد الشهيد عابد بن اسلام إن ابنه تعرض لتعذيب وحشي على يد الشرطة عندما كان قيد الحبس في إحدى مخافر الشرطة،ما ادى إلى مقتله،حيث وجدت في جسده آثار كرات الرصاص الانشطاري ( الشوزن) منتشرة في جسده ، وقد قامت الشرطة بخلع عينيه بعد قتله رميا بالرصاص في المخفر،وبعد ذلك رمت الشرطة جثته في إحدى المستنقعات القريبة من المخفر،لتقوم بعد ذلك بعمل تمشيط في المنطقة بحثا عن الجثث !!!
وكان الشهيد عابد بن اسلام من احد الدعاة الشباب الذين كانوا يحملون على عاتقهم توصيل رسالة الاسلام إلى كل بيت في منطقته التي كان يقطنها ،وفي خاطرة له على موقعه في الفيسبوك تمنى عابد بن اسلام أن يموت شهيدا ،وقد حققت امنيته ،