Friday, 06th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الاسلامية تدعو إلى إضراب عام في جميع انحاء الدولة يوم الثلاثاء وتهدد بالاضراب المتواصل حتى اشعار آخر إذا أدانت المحكمة الاستاذ عبد
Tuesday, 05th February, 2013
احتجاجا على عزم المحكمة الجنائية الدولية -2 في الدولة النطق بالحكم في القضية المزعومة المرفوعة ضد مساعد الأمين العام للجماعة الاسلامية الاستاذ عبد القادر ملا بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء حرب التحرير عام 1971 يوم الثلاثاء الموافق لـ5/2/2013 ،اعلنت الجماعة الاسلامية عن دعوتها إلى تنفيذ إضراب عام في جميع أنحاء الدولة يوم الثلاثاء الموافق لـ5/2/2013 تبدأ من الساعة السادسة صباحا وتنتهي في الساعة السادسة مساءا
وقد أصدرت الجماعة الاسلامية بيانا حمل توقيع أمينها العام بالانابة الاستاذ رفيق الاسلام خان جاء فيه إن المحكمة الجنائية الدولية في بنجلاديش والمشكّلة من قبل الحكومة لتحقيق وتنفيذ اجندتها السياسية اعلنت اليوم الاثنين الموافق لـ4/2/2013  عن موعد النطق بالحكم ضد مساعد الأمين العام للجماعة الاسلامية الاستاذ عبد القادر ملا في القضية المزعومة المرفوعة ضده ، وهذا الاعلان من المحكمة المذكورة عن موعد النطق بالحكم ضده يحمل في طياته رسالة واضحة على مضي الحكومة قدما في تنفيذ خططتها واجندتها كما اعلنت عنها مسبقا بإدانة جميع الزعماء البارزين للجماعة الاسلامية المعتقلين على ذمة هذه القضية مستخدما هذه المحكمة كأداة وآلة لتنفيذها ،وقد تعرضت هذه المحكمة الجنائية الدولية والإجراءات المتبعة فيها في  محاكمة هؤلاء الزعماء البارزين  لسيل من الانتقادات اللاذعة من المجتمع الدولي ومن معظم المحامين والخبراء القانونيين الدوليين ومن جميع المنظمات الحقوقية العاملة في مجال حقوق الانسان بلا استثناء ،فالجميع أكدوا بالحرف الواحد أن الاجراءات المتبعة في المحاكمة هي إجراءات "معيبة" من بدايتها،ومعظم الجمعيات الحقوقية مثل منظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية ومجلس حقوق الانسان التابع  للأمم المتحدة اصدرت بيانات شجب وتنديد بالمحاكمة وبالإجراءات المتبعة فيها ،وعلى الرغم من كل هذا فإن الحكومة تجاهلت كل هذه النداءات والمطالبات من المجتمع الدولي، ومضت قدما في محاكمة الزعماء البارزين للجماعة الاسلامية حتى تُحقق ما كانت تريد الحصول عليها
وجاء في البيان ايضا إن الوزراء والمسؤولين الحكوميين الكبار يدلون بتصريحات يومية مفادها أن المحكمة الجنائية الدولية التي يحاكم فيها هؤلاء الزعماء سوف تُصدر احكاما بالاعدام بحق زعماء الجماعة الاسلامية المعتقلين،وسوف يتم تنفيذ الحكم فيهم في غضون شهر من صدور الحكم ،وآخر هذه التصريحات كانت لوزير الداخلية الذي قال أثناء زيارته للقاهرة مؤخرا إن المحكمة الجنائية الدولية سوف تُصدر حكمها الثاني بالاعدام بحق الاستاذ عبد القادر ملا خلال هذا الاسبوع ،وسوف تُصدر المحكمة حكمها الثالث يوم 14 فبراير الحالي بحق نائب امير الجماعة الاسلامية العلامة دلاور حسين سعيدي ،ولأن الاعلان الصادر من المحكمة اليوم الاثنين عن موعد النطق بالحكم في قضية الاستاذ عبد القادر ملا اثبتت صحة ما قاله وزير الداخلية في القاهرة فإن الشعب يعتقد بأن الحكم الذي سوف تَصدُره المحكمة الجنائية الدولية يوم الثلاثاء الموافق لـ5/2/2013 بحق الاستاذ عبد القادر ملا تأتي استجابة لرغبة الحكومة ،وقبل ايام ادلى وزير الصحة بتصريح قال فيه إن المحكمة سوف تصدر احكاما بالاعدام بحق جميع الزعماء المعتقلين للجماعة الاسلامية على ذمة القضية المتهمين فيها بارتكابهم جرائم حرب ،وهذه التصريحات المتكررة للوزراء والمسؤولين الحكوميين الكبار عن موعد النطق بالحكم والاحكام التي سوف تُصدرها المحكمة يؤكد أن عملية المحاكمة برمتها مسيّسة،والاحكام معدّة مسبقا ،والمحكمة اعدتها نزولا عند رغبات الحكومة ،وعندما يسمع الشعب صدور تصاريح مؤكدة لهذه الدرجة من السنة الوزراء فإنها ليست من الصعب عليهم فهمها بأن ما يجري باسم المحاكمة هي مهزلة سياسية لا اكثر ،وأن الاحكام الصادرة من هذه المحكمة سوف ينعكس فيها رغبة الحكومة الصريحة بادانة زعماء الجماعة الاسلامية ،والشعب بدوره لن يجلس مكتوف اليدين حيال ما يجري من وأد سياسي باسم المحاكمة ،فمن قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعا ،وإننا إذ نؤكد بأن الشعب سوف يتصدى لأية محاولة ثأر او انتقام سياسي باسم المحاكمة بأي طريقة او وسيلة كان ،ورغم علمنا ببدء الامتحانات للصف العاشر إلا أننا اضطرينا إلى الاعلان عن الدعوة إلى الاضراب العام في جميع انحاء الدولة يوم الثلاثاء ،وذلك للتصدي لمحاولة الحكومة إدانة الزعماء البارزين للجماعة الاسلامية بتهم ملفقة ومفبركة ومستوحاة من عالم الخيال
وإذا انعكست رغبة الحكومة وما تصبو إليه من تحقيقها في الحكم الذي سيصدرها  المحكمة الجنائية المثيرة للجدل غدا الثلاثاء، فإن الاضراب العام سوف تستمر لتصبح إضرابا متواصلا من اليوم التالي اى من يوم الاربعاء الموافق لـ6/2/2013 وحتى اشعار آخر،وإننا نريد أن نؤكد بأن الشعب مستعد للتضحية بالدم إذا تطلبت ذلك  
ولهذا فإننا ندعو جميع الصحفيين والكتاب والمفكرين والعقلاء والسياسيين والاطباء وجميع طوائف المجتمع إلى المشاركة في هذا الاضراب والمساهمة في انجاحها في التصدي لمحاولة الحكومة إدانة الزعماء البارزين للجماعة الاسلامية باسم المحاكمة