Saturday, 19th October, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الاسلامية تبارك الشعب على إنجاحهم الاضراب وتدعو الشعب إلى المشاركة في البرنامج الاحتجاجي للجماعة يوم الاربعاء احتجاجا على استشهاد
Monday, 10th December, 2012
أصدر امير الجماعة الاسلامية بالنيابة الشيخ مقبول احمد الثلاثاء الموافق لـ4 /12/2012 بيانا بارك فيه الشعب على مشاركتهم الفعّالة في الاضراب الذي دعت إليه الجماعة الاسلامية ليوم واحد في جميع انحاء الدولة ،داعيا الشعب إلى المشاركة في البرنامج الاحتجاجي للجماعة الاسلامية يوم الاربعاء الموافق لـ5/12/2012 وذلك احتجاجا على استشهاد احد كوادر حزب اتحاد الطلاب الاسلامي في مدينة دينازبور الشمالية،وإلى المشاركة في برنامج الدعاء للشهداء في 7 ديسمبر في جميع انحاء الدولة
وجاء في البيان الصادر من امير الجماعة الاسلامية إنني ابارك الشعب على مشاركتهم الفعّالة في الاضراب الذي دعت إليه الجماعة الاسلامية ليوم واحد في جميع انحاء الدولة ،وذلك احتجاجا على محاكمة زعماء من الجماعة الاسلامية البارزين وعلى رأسهم امير الجماعة الاسلامية الحالي الشيخ مطيع الرحمن نظامي  لاتهامهم بارتكاب جرائم حرب،والمطالبة بإحلال نظام الحكومة الانتقالية وإضافتها إلى الدستور وإقامة الانتخابات البرلمانية المقبلة تحت نظام الحكومة الانتقالية ،واطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين للجماعة ،والشعب وبمشاركته الفعّالة اثبت مرة اخرى بأن الحكومة الحالية فاقدة الثقة،ولا يريد الشعب أن يشاهد هذه الحكومة في الحكم مرة اخرى ،ولهذا فإن الحكومة الحالية صعّدت من حدّة ووتيرة قمعها وتعسُّفها وتعذيبها الهمجي على الأحزاب المعارضة لكي تضمن بقاءها في الحكم ،مستخدمة الأجهزة الأمنية من شرطة ومخابرات لقمعها ،وقد حرّضت الحكومة اذرع حزبها من اذرع طلابية وشبابية للهجوم على الجماعة الاسلامية وحزب اتحاد الطلاب الاسلامي بغطاء حكومي ،وعلى الرغم من أن الاضراب حقّ من الحقوق الدستورية التي كفّلها الدستور إلا أن الحكومة خلقت جوا مرعبا في جميع انحاء الدولة ،حيث قامت الشرطة باعتقال اكثر من 400 من منسوبي الجماعة الاسلامية في جميع انحاء الدولة ،إضافة إلى ذلك،فقد استشهد أحد كوادر حزب اتحاد الطلاب الاسلامي في منطقة رانيربوندر الواقعة في مدينة دينازبور الشمالية بعد أن هاجمت الشرطة مسيرة سلمية للجماعة الاسلامية كانت تطوف المنطقة، حيث اطلقت الرصاص الحي عليهم ما أدى إلى استشهاد احد منسوبيها ،متأثرا بجروحه البليغة نتيجة تعرّضه للرصاص الحيّ
وقد تعرّض منسوبوا الجماعة الاسلامية في عدة مناطق في العاصمة إلى هجوم من قبل الشرطة وبلطجية الحزب الحاكم ما أدى إلى اصابة اكثر من 8 من منسوبي الجماعة الاسلامية ،وقد تم نقلهم إلى المستشفى حالة 2 منهم خطيرة 
وإنني اندد بهذا الهجوم الجبان من قبل الشرطة ومن بلطجية الحزب الحاكم على منسوبي الجماعة الاسلامية وحزب اتحاد الطلاب الاسلامي الذي أدى إلى اصابة المئات منهم ،واطالب الحكومة باجراء تحقيق فوري في ظروف مقتل السيد مجاهد في منطقة "رانيربوندر" في مدينة دينازبور الشمالية ،وانزال اقصى عقوبة بحق المتورطين في مقتله،وانني اطالب ايضا باطلاق سراح  جميع المعتقلين السياسيين الذين اعتقلوا في الفترة الماضية