Monday, 09th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
فريق الادعاء العام ينتهي من تقديم الحجج والبراهين والاثباتات النهائية ضد العلامة سعيدي والدفاع سيبدأ يوم الأحد
Sunday, 18th November, 2012
انتهت يوم الخميس الموافق لـ15/11/2012 المرافعة النهائية لفريق الادعاء العام في عرض الحجج والبراهين والاثباتات ضد نائب أمير الجماعة الاسلامية والمفسر المشهور العلامة دلاور حسين سعيدي على التهم الموجهة إليه والبالغة عددها 20 تهمة في القضية المزعومة بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء حرب الاستقلال عام 1971 ،في جلسة المحكمة الجنائية الدولية -1 التي عقدت برئاسة القاضي نظام الحق رئيس المحكمة وعضوية كلا من القاضي جهانغير حسين والقاضي انور الحق ، وقد حددت المحكمة جلسة يوم الأحد الموافق لـ18/11/2012 للسماع للمرافعة النهائية لفريق الدفاع وعرض حججه وبراهينه لإثبات براءته من التهم الموجهة إليه
محامي الادعاء العام قال في اليوم الختامي للمرافعة النهائية إنه لازالت الفرصة قائمة حتى الآن لمحاكمة الجنود الباكستانيين المتهمين بارتكابهم جرائم حرب أثناء الحرب الذين يبلغ عددهم 195 جنديا تحت بنود المعاهدة الثلاثية الموقعة بين باكستان والهند وبنجلاديش والتي تعرف بمعاهدة "شيملا" ،حيث لا يوجد اي بنود في المعاهدة يمنع محاكمة هؤلاء الجنود الذين وجهت إليهم تهمة ارتكابهم جرائم حرب بصفة رسمية ، وقد رد عليه القاضي نظام الحق رئيس المحكمة على هذه النقطة حيث قال إنه وعلى الرغم من عدم وجود اي بند يمنع من محاكمة هؤلاء في المعاهدة إلا أن قرار محاكمة هؤلاء يحتاج إلى قرار سياسي 
وبعد الانتهاء من المرافعة النهائية صرح المحامي حيدر علي للصحفيين خارج قاعة المحكمة ردا على سؤال من احد الصحفيين حول إمكانية استرجاع هؤلاء الجنود المتهمين ومحاكمتهم في هذه المحكمة الجنائية الدولية حيث قال إنه لازالت الفرصة قائمة حتى الآن لمحاكمة الجنود الباكستانيين المتهمين بارتكابهم جرائم حرب أثناء الحرب الذين يبلغ عددهم 195 جنديا تحت بنود المعاهدة الثلاثية الموقعة بين باكستان والهند وبنجلاديش والتي تعرف بمعاهدة "شيملا" ،حيث لا يوجد اي بنود في المعاهدة يمنع محاكمة هؤلاء الجنود الذين وجهت إليهم تهمة ارتكابهم جرائم حرب بصفة رسمية ، مضيفا أننا استطعنا إثبات 19 تهمة موجهة إلى نائب أمير الجماعة الاسلامية العلامة دلاور حسين سعيدي من اصل 20 تهمة وجهت إليه في هذه القضية
يجدر بالذكر أن نائب أمير الجماعة الاسلامية والمفسر المشهور العلامة دلاور حسين سعيدي اعتقل في الـ29 من عام 2010 بعد صدور مذكرة اعتقال بحقه على خلفية دعوى قضائية رفعت ضده بتهمة الإساءة إلى المشاعر الدينية للمسلمين ،ليتقدم الشرطة بعد ذلك بطلب إلى المحكمة باعتقاله على خلفية قضية ارتكابه جرائم حرب ،وفي 11 يوليو من العام الماضي  وجهت النيابة العامة تهمة ارتكابه جرائم حرب بصفة رسمية ،ولتبدأ بعدها إجراءات محاكمته في هذه القضية