Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الشاهدة انورة بيغوم تدلي بشهادتها في غرفة مغلقة ضد الاستاذ غلام اعظم و5 من زعماء الجماعة الاسلامية المعتقلين في السجن الاحتياطي للمحكمة للم
Wednesday, 03rd October, 2012
قدمت السيدة انورة بيغوم والدة زوجة الضابط سيرو ميا ووالدة الشهيد انور كمال الذين لقيا حتفهما أثناء حرب الاستقلال عام 1971 بإفادتها في محكمة الجنايات الدولية -1 ضد امير الجماعة الاسلامية السابق والناشط السياسي المخضرم الاستاذ غلام اعظم في القضية المزعومة بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء حرب الاستقلال عام 1971
وقد قدمت الشاهدة انورة بيغوم بإفادتها في القضية في غرفة مغلقة بناء على طلبها بعد ان تم إحضارها إلى المحكمة في الساعة الثالثة من عصر يوم الأحد الموافق لـ30/9/2012 ،وفي الطلب المقدم منها قال المحامي زياد المعلوم ممثل فريق الادعاء العام في المرافعة القانونية للطلب إن الشاهدة انورة بيغوم لا تريد الادلاء بشهادتها وتقديم إفادتها امام الجميع في المحكمة فهي والدة زوجة الضابط سيروميا ووالدة الشهيد انور كمال ،ولهذا فإننا نطلب من المحكمة السماح لها بتقديم إفادتها وشهادتها في غرفة مغلقة،وبعد موافقة المحكمة على الطلب المقدم منها امرت المحكمة بأخذ شهادتها وإفادتها في غرفة مغلقة شريطة حضور ثلاثة من المحامين من كل جانب بعد ان طلب المحامي ميزان الاسلام من المحكمة زيادة العدد من 2 إلى 3 محامين ،وبعد خروج الجميع من قاعة المحكمة قدمت الشاهدة انورة بيغوم إفادتها في المحكمة ولضيق الوقت تعذر استجوابها يوم الأحد على  ان تستأنف العملية اليوم الثلاثاء الموافق لـ2/10/2012 في غرفة مغلقة
هذا وعلى الرغم من وجودها في القائمة لليوم إلا أنه ولعدم انعقاد المحكمة لجلستها المقررة فقد تأجل الاستماع لشهادة الشاهد الأول للنيابة العامة السيد مصباح الرحمن ضد امير الجماعة الاسلامية الشيخ مطيع الرحمن نظامي في القضية المزعومة بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء حرب الاستقلال عام 1971 ،وقد حددت المحكمة جلسة 7 اكتوبر الموافق ليوم الأحد الموعد المقبل للإستماع للشاهد ،ومثلها تأجل الاستماع لشاهد النفي لصالح العلامة دلاور حسين سعيدي ليوم واحد، حيث من المقرر انعقاد الجلسة المؤجلة اليوم الثلاثاء الموافق لـ2/10/2012
يوم الأحد الموافق لـ30/9/2012  كان يوما مختلفا لزعماء الجماعة الاسلامية المعتقلين في هذه القضية حيث كان جميع المعتقلين وقد امتلأت بهم السجن الاحتياطي للمحكمة،حيث كانوا في السجن الاحتياطي للمحكمة قرابة 4 ساعات كاملة،فالامين العام للجماعة الاسلامية الشيخ علي احسن محمد مجاهد تم إحضاره المحكمة لسير إجراءات محاكمته في محكمة الجنايات الدولية-2 حيث كان مقررا الاستماع لشهود النيابة العامة في هذا اليوم،ومن جانب آخر فإن الزعماء الآخرين ومنهم الشيخ مطيع الرحمن نظامي الأمير الحالي للجماعة الاسلامية والامير السابق للجماعة الاسلامية الاستاذ غلام اعظم  والنائب البرلماني المعتقل مؤخرا الاستاذ عبد السبحان ونائب امير الجماعة الاسلامية والمفسر المشهور العلامة دلاور حسين سعيدي فإجراءات محاكمتهم كانت تسير في محكمة الجنايات الدولية -1،ولعدم انعقاد المحكمة جلستها الصباحية لذهاب القضاة جميعهم في المحكمتين للقاء مع قاضي القضاة بسبب فتح المحاكم ابوابها بعد اجازة طويلة وتأخرها في انعقادها في الجلسة المسائية الأمر الذي سبب في  تأجيل الجلسة،وفي هذه الفرصة قضى زعماء الجماعة الاسلامية الخمسة وقتهم من الصباح وحتى الظهيرة بتبادل الاحاديث الودية فيما بينهم ولم تخل ايضا من الأحاديث المرحة رغم ما يمرون من مصاعب ومتاعب