Sunday, 08th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الشاهدالثاني يوافق على الإدلاء بشهادته ضد الشيخ علي احسن محمد مجاهد شريطةحصوله على وعد من الحكومة بحصوله على بيت حكومي حال إدلائه بالشهادة
Thursday, 04th October, 2012
ادلى الشاهد الثاني للنيابة العامة السيد زهير الدين جلال بشهادته في محكمة الجنايات الدولية -2 ضد الأمين العام  للجماعة الاسلامية الشيخ علي احسن محمد مجاهد في القضية المزعومة بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء حرب الاستقلال عام 1971 في الجلسة التي كان مقررا لها يوم 28 سبتمبر الموافق ليوم الخميس امام هيئة المحكمة المكونة من القاضي فضل كبير رئيس المحكمة وعضوية كلا من القاضي عبيد الحسن والقاضي شاهينور اسلام الذين قاموا بتسجيل شهادة الشاهد الثاني،وقد اعترف الشاهد في شهادته أثناء استجوابه من قبل فريق الدفاع بأن المحارب لطف الرحمن وعلى الرغم من عداده من ضمن الشهداء الذين استشهدوا في الـ26 من شهر مارس من عام 1971 إلا أنه وحسب اسمه المنشور في الجريدة الرسمية الحكومية لعام 2005 فإن المحارب المذكور لازال على قيد الحياة ،وقد ذكر الشاهد المذكور في إفادته بأن المحارب من اجل الحرية السيد لطف الرحمن استشهد في الـ26 من شهر مارس لعام 1971 إلا أنه لم يستطع أن يثبت على ماقاله في إفادته في شهادته ،وقد استجوب الشاهد من قبل فريق الدفاع المحامي ميزان الرحمن وعاونه في الاستجواب المحامون نظر الاسلام ومنشي احسان.
وفي اليوم الثاني من عملية استجوابه من قبل المحامين اعترف الشاهد الثاني في هذه القضية بأن اسمه غير موجود في اوصاف المحاربين من اجل الاستقلال في منطقة ميلاغار الواقعة في الهند،وحتى أنه لا يوجد اية اوصاف للأعمال والتحركات التي قام بها الشاهد اثناء الحرب ،إلا أن الشاهد ادعى بأنه وعلى الرغم من عدم وجود اسمه من ضمن المشاركين في الحرب وعدم استطاعته ذكر اسم اية كتاب من الكتب  التي احتوت على اسمه إلا أنه قال بأن المحاربين من اجل الحرية وفي برنامج تلفزيزني حواري نطقوا باسمي كمحارب 
وفي اليوم الثالث من عملية استجوابه قال الشاهد الثاني إن إدلائه بالشهادة ضد الشيخ علي احسن محمد مجاهد مرهون بحصوله على بيت حكومي من الحكومة نظير موافقته على ذلك فإذا حصل على البيت عندها سيدلي بالشهادة ضده ،واتفق مع المحارب من اجل الحرية السيد محمود برويز جويل الذي يعد من المحاربين الذين اصيبوا بجروح أثناء  الحرب للحصول على البيت الحكومي وتسجيله باسمه
وقال ايضا بأنه لم يحرر اي محضر لا كتابي ولا نيابي ضد الشيخ علي احسن محمد مجاهد في اي مخفر من مخافر الدولة في الـ42 سنة الماضية
وهذه وقائع استجواب الشاهد الثاني كاملة من قبل محامي فريق الدفاع في الأيام الثلاثة التي تم فيها استجوابه :
س: كم المدة التي مكثتها بجانب فندق بورباني ؟
ج: لم انتظر لسوى 15 دقيقة ولم ادخل الفندق حيث كنت انتظر خارج الفندق
س:  ألم تحاول دخول الفندق ؟
ج: لا،لم احاول دخول الفندق وبعدها ذهبت إلى بيتي
س: لماذا ذهبت إلى ذلك المكان ؟
ج: لم يكن لي هدف معين بالخصوص وانما ذهبت هناك للمشاركة مع الجميع في المظاهرة
س: كيف اتيت إلى البيت ؟
ج: ركبت دراجة هوائية لأحد معارفي من امام صندوق البريد المركزي
س: هل كان في ذلك المكان اي فرد من افراد الشرطة ؟
ج: لا،لم الاحظ اي تحركات لأي دورية امنية ولا لأي أجهزة امنية
س: هل صاحب الدراجة الهوائية جاء ليشارك في المظاهرة ؟
ج: لا ادري ،وكان اسمه عالمجير حسين واسم والده عبد الحي
س: بعد رجوعك البيت رأيت من من افراد عائلتك ؟
ج: عندما رجعت إلى البيت شاهدت امي واخواني الصغار ولم يكن والدي في البيت
س: كم مدة قضيتها في البيت ؟
ج: مكثت في البيت حتى الساعة الثانية والربع ،وبعد ذلك نزلت للشوارع بعدما رأيت الجموع الغفيرة من الشعب فيها
س: هل كنت تقرأ الصحف والجرائد اليومية في ذلك الوقت ؟
ج: نعم كنت اقرا جريدة يومية باكستان وجريدة بوربوديش اليومية وكنت اطالع الصور المنشورة فيها
س: هل نشر اي خبر عن مقتل شخص امام فندق بورباني وشخص مجهول في منطقة فارمغيت في اية جريدة يومية ؟
ج: نعم قرأت هذا الخبر في جريدة يومية باكستان وجريدة بوربوديش اليومية
س: هل تم نشر هذه الاخبار الموصوفة حسب وصفك في اية جريدة يومية غير المذكورة هنا ؟
ج: نعم تم نشرها لكني لا اتذكر اسم المجلة والكاتب
س: هل تستطيع ذكر عنوان بيت المتوفي لطف الرحمن ؟
ج: عنوان بيته 60/C نيو سكاتون ،ويمكن العنوان قد تغير بعد الاستقلال
س: هل لازلت تعيش في منطقة سكاتون ؟
ج: نعم ،مكتبي في نفس المنطقة وعنوان مكتبي 393 نيوسكاتون ولا استخدم هذا العنوان بصورة  دائمة
س: على حسب وصفك هل لازال المحارب من اجل الحرية السيد لطف الرحمن لازال على قيد الحياة ؟
ج: يوجد اسمه في الجريدة الرسمية كمحارب من اجل الحرية ولكنه استشهد
س: الاشخاص الذين استشهدوا اسماؤهم مكتوبة متبوعا بكلمة متوفي في الجريدة الرسمية ،اما اسم المحارب لطف الرحمن لم يكن متبوعا بكلمة متوفي ،وهذا يعني أنه مازال على قيد الحياة ؟
ج: نعم،صحيح ،ويوجد ايضا اسمي في الجريدة الرسمية
س: من هم الذين كانوا موجودين في حفل الدفاع ؟
ج: اثنين من اخواني الكبار منزو وبابلو والشهيد لطف الرحمن والكثير من الشخصيات
س: ماذا كان طبيعة عملك ؟
ج: كان طبيعة عملنا هي حراسة المنطقة حتى لا يستطيع اي جسم غريب من دخولها  والوصول إلى البيت الحكومي
س: انت كنت ترمي سيارات الجنرالات العسكريين بالاحجار امام العسكريين والمدنيين اثناء سريان قانون الطوارئ بعد الثالث عشر من شهر مارس
ج: نعم صحيح
س: خبر الحاجز الذي اقامه السيد طفيل احمد في منطقة بنغلاموتور غير صحيح
ج: انا صادق في كلامي وذكرت ايضا اسماء اشخاص آخرين من بينهم عبد القدوس ماخون ومانك وغيرهم
س: عرفت اسماء الجنرالات العسكريين الذين كانوا متواجدين في ذلك الوقت في منطقة بنغلاموتور بقراءتك للكتب بعد ذلك
ج: غير صحيح
س: حسب وصفك فإنك لم تكن حاضرا في منطقة بنغلاموتور عند وقوع تلك الحوادث
ج: غير صحيح
س: لأن والدك  كان من احد الضباط في الشرطة ولهذا لم يسمح لك بالخروج من المنزل
ج: غير صحيح
س: في الـ25 من شهر مارس كان عمرك 14 سنة وشهرين
ج: تاريخ ميلادي ذكرتها سابقا
س: هل تعرف نوعية الاسلحة التي استخدمها الجيش في منطقة بنغلاموتور ؟
ج: عرفت فيما بعد بأن الجيش استخدم الأسلحة الثقيلة في المنطقة المذكورة
س: هل تعرف من هم الذين قتلوا في منطقة بنغلاموتور ؟
ج: لا،ولم اعرف حتى بعد وقوع حوادث القتل ؛لأنني هربت من المكان
س: يوجد اسماء 48 فقط في الجريدة الرسمية الحكومية
ج: قتل العديد من الاشخاص في هذه المنطقة وجرح العديد منهم ايضا وتسجيل اسماؤهم في الجريدة الرسمية هذا جزء من العمل الروتيني ،وقد تم إعداد عدة قوائم  بالمقتولين في عهد عدة حكومات تعاقبت على الحكم في الدولة ،ولم يدرج اسماء العديد منهم في القائمة
س: الأوصاف التي وصفتها انت وذكرتها عن الأحداث التي حدثت في العاصمة بعد ان قمت بجولة ميدانية في المدينة حتى الـ26 من شهر مارس لم تشاهدها جميعها
ج: غير صحيح
س: تم رفع حالة الطوارئ من العاصمة من الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة الثانية عشرة ظهرا في اليوم التالي يوم الـ27 من شهر مارس
ج: نعم صحيح وكان الجيش مدججا بالسلاح في الشوارع لكن البعض منهم كانوا نعسانين والبعض الآخر نائمين وتم رفع حالة الطوارئ للتسهيل على السكان لشرء  الحاجيات الاساسية للمنزل
س: على الرغم من رفع حالة الطوارئ إلا أن عدة  مناطق كانت تحت سيطرة الجيش  
ج: نعم صحيح
س: في ذلك الوقت كانت تحركات الصحفيين تحت المجهر لمنعهم من ارسال الاخبار إلى العالم الخارجي
ج: لا ادري
س: كان الجيش يقوم باقتياد الصحفيين او المارة إذا رآهم في الشوارع إلى الثكنة العسكرية
ج: نعم صحيح
س: هل تم نشر صورة لك وانت بجانب جثة في الصحف المحلية او العالمية ؟
ج: لا ادري
س: انت لم تشاهد الاحداث التي وقعت داخل قاعات جامعة داكا حسب ماقمت انت بوصفه ؟
ج: غير صحيح
س: هل كان هناك هاتف في بيتك ؟
ج: لا،لم يكن في بيتي هاتف لكن عددا من موظفي البيت الحكومي كان لهم هاتف
س:  هل كان لوالدك هاتف لا سلكي ؟
ج: لا
س: متى جاء ضابط صف شرطي من مدينة كوملا إلى بيتكم ؟
ج: لا استطيع ان اتذكر الوقت بالضبط ويمكن قبل الثانية عشرة ظهرا
س: هل خرجت انت من البيت بعد ذلك مرة ثانية ؟
ج: لا،بعد فرض حالة الطوارئ في الـ27 من شهر مارس لم اخرج من البيت
س: هل كانت القوات البحرية والقوات البرية الباكستانية المترابطة امام منزلك تعلم عن تحركاتك المضادة لحكومة باكستان
ج: نعم،وكانوا يشاهدوني
س: اين كنت تسكن بعد 27 مارس ؟
ج: من 27 مارس إلى 7 ابريل كنت اسكن في البيت المتلاصق للبيت الحكومي ،ولكن عندما يتم رفع حالة الطوارئ كنا نذهب إلى بيت عمي في المدينة القديمة ،وكان ابي وامي يعيشون في البيت
س: هل كنت تذهب إلى الخارج وانت مطمئن البال معتقد بأن الجيش الباكستاني لن يقوم باعتقالك ؟
ج: لا
س: الجيش الباكستاني كان يقوم بتفتيش الشباب والاطفال وإذا يشك في احد فإنه لا يتردد في قتله ؟
ج: نعم ،لم يكن احد من الشعب من صغيرهم إلى كبيرهم يعيشون في أمن وامان
س: من كان مالك البيت الموجود في شارع ديسيراي رقم 15 ؟
ج: عمتي كانت مالكة البيت،لكن لا ادري كيف حصلت عمتي على ملكية البيت
س: ما اسم عمك ؟
ج: حاجي بهاء الدين وكان مفوض للشرطة
س: في شارع 15 ديسيروى لم يكن هناك اي بيت بهذا الرقم ،حيث كان هناك مطعم اسمه"كميني دتو" وكان يديره هنديين اسمهما غونيش ودورغا
ج: غير صحيح
س: منزل السيد بكول شودري كان في نفس العنوان التي قدمتها انت لمحلك التجاري في شارع 3 ديسيروى 
ج: لا غير صحيح فلا اعرف احدا اسمه بكول شودري
س: في عام 1971 قام عمك بطرد العائلة الهندية التي كانت تقيم في هذا البيت بطريقة غير قانونية وتم الاستيلاء عليها بالقوة وإلى الآن وهذا البيت تحت سيطرة عمك
ج: غير صحيح
س: أثناء حرب الاستقلال  كنتم تذهبون إلى منطقة ارمانيتولا للإستيلاء على بيوت وممتلكات الهنود
ج: غير صحيح
س: كان لعمك يد في مقتل اثنين من ابناء السيد بكول بابو واخيه في شهر ابريل من عام 1971
ج: لا غير صحيح
س: لم يكن عمتك صاحب البيت رقم 15 في شارع ديشيروى
ج: غير صحيح
س: في قائمة المحاربين استخدمت عنوان شارع ديسيروى رقم 15
ج: لعدم وجود عنوان دائم لي في العاصمة استخدمت عنوان عمي في القائمة
س: 69/سي هذه ليست عنوانك
ج: هذا بيت والدي وهذا البيت بيت حكومي مهجور وإلى الآن وانا اعيش في هذا البيت
س: بعد علم الجميع باستيلائكم على بيت وممتلكات الهنود بالقوة وبعد تعرضكم للتصدي وليت هاربا إلى قريتكم في مدينة كيشورغونج
ج: غير صحيح ،وانا ذهبت إلى قريتي بعد 7 اعوام من الحصول على الاستقلال
س: البيانات والمعلومات التي قدمتها انت في المحكمة عن الأحداث التي وقعت في شهر ابريل من عام 1971 ومشاركتك فيها هي كلها منقولة من الكتب ومسموعة من الآخرين
ج:  غير صحيحة
س: لم يذكر المحاربون اسمك من بين الاسماء التي شاركت في الحرب في منطقة متينغر
ج: يوجد في العديد من الاماكن اسمي
س: اذكر اسم كتاب او مقالة ذكر فيها اسمك كمحارب من اجل الحرية ؟
ج: لا استطيع أن اذكر الاسم لكني اتذكر شخصين ذكروا اسمي في برنامج تلفزيوني
س: هل قرأت الكتاب الذي الفه السيدة جهانارا امام عن يوميات 71 ؟
ج: لا،لم اقرأها
س: هل كنت تعرف السيد رومي ؟
ج: نعم كان معنا من المحاربين
س: هل كان لك اية محاورات مع السيدة جهانراامام ؟
ج: نعم عندما تم تشكيل لجنة القضاء على العملاء عملت مع السيدة جهانرا امام في العدالة الشعبية العامة
س: هل اعلمت السيدة جهانرا امام عن مشاركتك في حرب الاستقلال ؟
ج: هي كانت تعلم عن جميع هذه المعلومات قبل بدء الحرب
س: هل سنحت لك فرصة العمل مع السيدة جهانرا امام او قابلتها او التقيت معها قبل انضمامك للجنة القضاء على العملاء وبعد عام 1971 ؟
ج: لا،لم تسنح لي الفرصة
س: الرائد حيدر من مدينة كشيورغونج هل هو حي ام ميت ؟
ج: متوفي ،وقد توفي في 7 نوفمبر من عام 1975
س: على حسب وصفك من من المحاربين الذين كانوا معك لازالوا على قيد الحياة ؟
ج: من المحاربين الذين كانوا معي ولازالوا على قيد الحياة : السيد مفضل حسين ،والسيد ناصر الدين يوسف ،والسيد اشتياق عزيز الفت ،والسيد غازي دستغير وغيرهم
س: في كتاب "حرب استقلال داكا" يوجد فيها وصف مفصل عن الأعمال البطولية التي قام بها عدد من المحاربين ،لكنه لايوجد اي وصف لأي عمل بطولي قمت به انت ؟
ج: لم اقرأ الكتاب المذكور
س: لا يوجد في هذا الكتاب ذكر لأي وصف قمت انت بوصفها عن الحرب واحداثها ،ولعدم وجود اي حادثة مذكورة في الكتاب تتهم فيها علي احسن محمد مجاهد بالضلوع فيها انكرت انت بانك لم تقرأ الكتاب على الرغم من قراءتك لها
ج: غير صحيح
س: انت لم تشارك مع الاشخاص الذين وصفتهم بأنهم كانوا معك في ميدان الحرب في اية عمل
ج: غير صحيح شاركنا سويا في جميع الاعمال
س: في 29 اغسطس من عام 1971  ذهبت إلى مخفر شرطة رمنا مع عمك ؟
ج: نعم صحيح ،لأن جريدة "سنغرام" اليومية نشرت خبرا في ذلك اليوم تفيد باعتقال عدد كبير من المحاربين من اجل الحرية من مناطق" اسكاتون وموغبازار ومن شارع دلو" ولهذا ذهبت إلى المخفر عصر ذلك اليوم للإطلاع على اوضاعهم
س: عندما ذهبت إلى المخفر شاهدت من من المعتقلين في المخفر؟
ج: شاهدت حوالي 25 من المحاربين من اجل الحرية في المخفر وكان من بينهم الأح بديع والأخ منزو وجويل وغيرهم
س: هذه الحادثة نشرت في عدة جرائد يومية آنذاك
ج: نعم وأذيعت في التلفزيون ايضا
س: وصفك عن حادثة مخفر رمنا وصف كاذب وغير صحيح
ج: غير صحيح
س: جميع ما ذكرت من الأحداث التي وقعت وقمت انت بوصفها من تعرضك للإعتقال في 30 اغسطس وتعرضك للتعذيب على يد عدد من الاشخاص في المنطقة رقم 112 في منطقة ناخالبارا ومشاهدتك للشيخ علي احسن محمد مجاهد والشيخ مطيع الرحمن نظامي في تلك المكان هي كلها كاذبة وغير صحيحة
ج: غير صحيح وجميع ما رأيته هي صحيحة تماما وصادقة
س: انت لم تذكرشيئا عن هذه الحوادث ولو لمرة واحدة في الأربعين سنة الماضية 
ج: ذكرته مرات عديدة في مختلف المناسبات ،حيث انني احمل علامات التعذيب في جسمي وإذا تريد مشاهدتها فأنا مستعد لذلك
س: جميع ما قلته وما أدليت به في المحكمة عن تورط الشيخ علي احسن محمد مجاهد في حادثة 30 اغسطس هي كلها كاذبة وملفقة ولها اهداف سياسية
ج: انا صادق في جميع ما قلته وما ادليت به في المحكمة من بيانات ومعلومات
س: انت لم تكن تعرف الشيخ علي احسن محمد مجاهد في عام 1971 ولم تشاهده ايضا،ولم يكن والدك ايضا يعرف علي احسن محمد مجاهد في ذلك الوقت ،ولهذا جميع ما قلت عن مشاهدتك للشيخ علي احسن محمد مجاهد في المحكمة هي كلها كاذبة وملفقة
ج: غير صحيح
س: في الفترة من عام 2003 إلى عام 2005 وفي حواراتك الصحفية  وغير الصحفية وصفت الرئيس الراحل الشهيد ضياء الرحمن بأنه هو المعلن عن الاستقلال للدولة،وبعد ذلك ادخلت اسمك في قائمة المحاربين من اجل الحرية
ج: غير صحيح
س: في إحدى حواراتك الصحفية ذكرت بأنك لم تشاهد اي زعيم كبير من زعماء حزب عوامي ليغ هرع اوهب لمساعدة احد أثناء حرب الاستقلال
ج: غير صحيح
س: في شهر اغسطس من عام 1971 هل كنت تسكن في البيت الحكومي ؟
ج: نعم،ولكن ليس بصفة دائمة ،وفي بعض الاحيان كنت اغير مكاني
س: اذكر المناطق التي كنت تقيم فيها أثناء الحرب ؟
ج: في شهر سبتمبر اكتوبر من عام 1971 كنت في مدينة ميلاغور الواقعة في ولاية تريبورا الهندية،وفي شهر نوفمبر من نفس العام تمركزت في المعسكر السري للمحاربين في منطقة كيرانيغونج 
س: هل حدثت اي حرب بين القوات الجوية الباكستانية والقوات الجوية الهندية في سماء الدولة في الرابع من شهر اغسطس من عام 1971 ؟
ج: نعم تم اسقاط وتحطيم 3 مروحيات من الطرفين اثنين منها كانت مروحيات هندية ،وإحدى المروحيات الهندية هبطت بصورة اضطرارية في قرية بفتولي والثانية تحطمت عند منطقة كيرانيغونج ،اما المروحية الباكستانية فقد تحطمت عند مشارف مجمع الاذاعة في منطقة شابار ،وقد قامت قوات شجيب بانقاذ الطيار الهندي كى دي مهرا
س: هل جاء الجيش الباكستاني لاعتقال الطيار الهندي المذكور ؟
ج: نعم، جاء الجيش الباكستاني لاعتقاله وقد دخلنا في حرب متقطع مع الجيش الباكستاني لهذا السبب واستمر حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا ،وبعد ذلك توجهنا بالطيار الهندي إلى معسكر "مشوري" لإسعافه ،ووصلت انا إلى العاصمة داكا في حوالي الساعة الثانية ظهرا لإحضار الطبيب إلا أن حالة الحرب لم يسمح لأي طبيب أن يخاطر بحياته
س: بعد انقاذ الطيار الهندي المذكور قمت بنقله إلى منطقة "غوجاريا" الواقعة في مدينة منشيغونج لإسعافه وتلقي العلاج اللازم في نفس اليوم
ج: غير صحيح ،ذهبنا إلى المنطقة المذكورة في 6 ديسمبر بقارب صغير
س: ماتم نشره وماتم ذكره في حواراتك الصحفية وفي مقابلاتك بأنك توجهت إلى مدينة منشيغونج في الرابع من شهر ديسمبر من نفس العام ومعك الطيار الهندي مهرا
ج: غير صحيح
س: بيانك التي ادليت به في المحكمة عن مشاهدتك للشيخ علي احسن محمد مجاهد وهو يخطب في منطقة "سوكبازار" في الرابع من ديسمبر غير صحيح وكاذب
ج: غير صحيح
س: بيانك هذه لم تقلها ولم تذكرها في اي مكان في الأربعين سنة الماضية وبيانك عن قذف قنبلة على الشيخ مجاهد ايضا كاذبة
ج: غير صحيح وانا شاهدتها بعيني
س: منطقة "سوكبازار " منطقة مأهولة بالسكان ومكتظة وهي منطقة تجارية معروفة بالعاصمة
ج: نعم،صحيح وكانت حالة الطوارئ سارية في ذلك الوقت (يقولها بنفسه) وكانت جماعة البدر تنظم اجتماعات أثناء سريان مفعولها
س:  هل كانت هناك اية مركز للشرطة في المنطقة المذكورة ؟
ج: لا ادري
س: هل اصيب احد من جراء قذفك للقنبلة التي قذفتها انت ؟
ج: لم اتتبع ما حدث بعد القاء القنبلة ولكني سمعت صوت الانفجار والذي كان مدويا ولم اسمع عن تعرض احد للإصابة اثناء وبعد الحادثة
س: منطقة سوكبازار كانت في ذلك الوقت تحت حراسة مشددة من الجيش والشرطة بسبب وجود السجن المركزي في منطقة لالباغ القريبة من المنطقة المذكورة
ج: غير صحيح
س: هل اصطحبت ضابط التحقيق إلى الاماكن التي ذكرت في إفادتك  عن وقوع حوادث فيها ؟
ج: نعم ويوجد بعض الأماكن لم اصطحب فيها ضابط التحقيق
س: حسب وصفك فإنه لم يكن في منطقة 112 ناخالبارا اية بناية من طابقين ،وكانت هناك بيت مبني من الصفيح
ج: غير صحيح
س: ماقلته عن تدريب الشيخ مطيع الرحمن نظامي والشيخ علي احسن محمد مجاهد لجماعة البدر في كلية التدريب الجسماني في منطقة محمدبور كاذبة وغير صحيحة
ج: غير صحيح
س: على حسب وصفك فإنك لم تحرر اية محضر نيابي او كتابي ضد الشيخ علي احسن محمد مجاهد في اي مخفر من مخافر الدولة في الـ42 سنة الماضية ؟
ج: نعم،صحيح
س: انت لم تدل باية بيان في اي مكان سابقا بأن الشيخ علي احسن محمد مجاهد كان من احد اعضاء جماعة الرازاكار او البدر
ج: غير صحيح
س: هل تعرف شخصا اسمه محمود برويز جويل ؟
ج: نعم،اعرفه وهو قائدوحدة المحاربين من اجل الحرية الجرحى وعائلة الشهداء
س: انت جئت هنا للمحكمة للإدلاء بشهادة كاذبة ضد الشيخ علي احسن محمد مجاهد نظير حصولك على البيت الحكومي المهجور الواقع في منطقة اسد ابينيو في  منطقة محمدبور عبر السيد محمود برويز جويل بالتفاهم معه؟
ج: غير صحيح وانا اسكن في هذا البيت من مدة طويلة وهو اعتبرها من الغنائم
س: انت لم تذهب إلى كلية التدريب الجسماني أثناء الحرب ولا تعرف احدا اسمه رستم ؟
ج: غير صحيح