Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
محكمة الجنايات الدولية تصدر حكما بتقليص عدد شهود النفي للعلامة دلاور حسين سعيدي إلى 20 شاهدا وفريق الدفاع يصف الحكم بأنه حفر القبر للمدعي عل
Saturday, 18th August, 2012
أصدرت محكمة الجنايات الدولية-1 برئاسة القاضي نظام الحق وعضوية القاضيين الآخرين حكما تعسفيا بتقليص عدد شهود النفي للعلامة دلاور حسين سعيدي إلى 20 شاهدا،على الرغم من تسجيل فريق الادعاء العام لبيانات واقوال 44 من شهود النيابة العامة في عمليات الاستجواب ،وأمرت المحكمة ايضا لمحامي فريق الدفاع بتقديم اسماء الشهود النفي للمحكمة في غضون الـ23 من شهر اغسطس الحالي ،وقد لاقى هذا الحكم استهجانا ورفضا واسعين من قبل محامي فريق الدفاع الذين وصفوا الحكم بأنه تعسفي وبمثابة حفر القبر للعلامة دلاور حسين سعيدي ولفرصة حصوله على العدالة والانصاف من هذه المحكمة،وفي اول رد فعلي سريع على الحكم قال المحامي تاج الاسلام احد محاموا فريق الدفاع إن هذا الحكم هو حكم تعسفي بكل ما تحمله الكلمة من معنى وبهذا الحكم فقد تم سد جميع الطرق المؤدية لحصوله على العدالة والانصاف بالقوة وهذا الحكم هو بمثابة ذبح البقرة وفصل الرأس عن الجسد مطالبا رئيس المحكمة بمراجعة الحكم قائلا إن هذا الحكم بتقليص عدد الشهود النفي إلى 20 شاهدا يعني انعدام الحاجة لحضورنا إلى المحكمة مستقبلا ،مشيرا إلى أن المحكمة ليس لديها الصلاحية بتقليص عدد شهود النفي ،واشار المحامي ايضا إلى أن عدد التهم الموجهة إلى المدعي عليه 28 تهمة ،ولأجل إثبات التهم الـ28 جميعها أحضر فريق الإدعاء العام 28 شاهدا حيث استمعت المحكمة للشهود الـ28 جميعهم، إضافة إلى ذلك اعتمدت المحكمة أقوال 16 شاهدا إضافيا لضابط التحقيق كشهادة ضده دون مثولهم أمام المحكمة حيث بلغ مجموع الشهود الذين تم تسجيل أقوالهم وبياناتهم لإثبات التهم 44 شاهدا،ونحن فريق الدفاع نستطيع فقط إحضار 20 شاهدا فقط لإثبات نفينا للتهم الموجهة إليه !!!!!! هذا إجحاف صريح وواضح وظلم واضح بحقنا  حيث إنه يوجد من بين التهم الـ20 الموجهة إليه تهم بالقتل العمد وتهم بالاغتصاب والقيام بأعمال سلب ونهب وإضرام النيران في البيوت وغيرها من التهم التي يمكن أن تؤدي إلى إعدام المدعي عليه ،وفي هذه الحالة حكم المحكمة بتقليص عدد شهود النفي إلى 20 شاهدا سوف يسد جميع الطرق الموجودة أمامنا لإثبات براءته من جميع التهم الموجهة إليه ،وقد طلب المحامي تاج الاسلام من المحكمة الامتناع عن تمرير حكم تعسفي كهذه قائلا بأن القانون ينص على أن للمدعي عليه الحق في إحضار الشهود مهما كان العدد من اجل تحقيق العدالة والانصاف ،وهذه المحكمة تتمتع بصلاحيات واسعة وهي ليست مجبرة على المساءلة لأي جهة او لأي شخص ولهذا فإنه يتوجب على المحكمة الا تستعجل في إصدار أحكام من شأنه حرمان المدعي عليه من الحصول على العدالة وتمرير حكم مثل هذه سوف تضر كثيرا بحقوق المدعي عليه في حصوله على العدالة.
رئيس المحكمة القاضي نظام الحق من جانبه طلب من المحامي تقديم اسماء الشهود النفي الـ20 بتاريخ 23 من هذا الشهر وبعد ذلك سوف نقرر في إمكانية زيادة عدد شهود النفي من عدمه مضيفا إن عدد التهم الموجهة إلى العلامة دلاور حسين سعيدي 20 تهمة وفريق الادعاء العام أحضر 28 شاهدا بما فيهم ضابط التحقيق مشيرا إلى أن من بينهم 20 شاهد إثبات عيان والبقية هم شهود قائمة الضبط وضابط التحقيق بنفسه،وأضاف رئيس المحكمة إن حكم المحكمة الصادر بحق العلامة دلاور حسين سعيدي تضمن على تقليص عدد شهود النفي من 84 شاهدا تم تقديم اسماؤهم إلى المحكمة إلى 20 شاهدا تم السماح لهم بإحضارهم إلى المحكمة وسوف تبدأ عمليات الاستماع لشهود النفي في الـ28 من هذا الشهر على أن يتم تقديم اسماؤهم بتاريخ الـ23 من هذا الشهر ،بالإضافة إلى أنه تم إلغاء السماح للمدعي عليه اي العلامة دلاور حسين سعيدي من الإدلاء بأي كلمة بعد انتهاء شهود فريق الادعاء العام من الإدلاء بشهاداتهم ضده مضيفا إلى أن العلامة دلاور حسين سعيدي سوف يستطيع الإدلاء بكلمته عند انتهاء جميع الشهود من الإدلاء بشهاداتهم،حيث أنه حصل على مثل هذه الفرصة عند توجيه التهم إليه ووقتها أدلى بكلمته ،وقد احتج المحامي تاج الاسلام على هذا الحكم قائلا موجها خطابه لرئيس المحكمة إنك تدعي بأن هذه المحكمة محكمة محلية والقوانين كلها قوانين محلية،ولهذا فإن العلامة دلاور حسين سعيدي له الحق في الإدلاء بكلمته حول بيانات شهود فريق الادعاء العام خاصة انهم انتهو من الإدلاء بشهاداتهم طالما ان هذه الممارسة موجودة في المحاكم المحلية الاخرى
هذا وقد تم تسوية عدة طلبات مقدمة من العلامة دلاور حسين سعيدي لمحكمة الجنايات الدولية حيث تم تسوية طلب تقدم به العلامة دلاور حسين سعيدي عن تسجيل الأقوال والبيانات التي لم تسجلها المحكمة لشهود أثناء عمليات الاستجواب حيث أمرت المحكمة بتسجيل تلك الأقوال والبيانات التي أدلى بها الشهود في عمليات الاستجواب في تواريخ سابقة ،وعلى الطرف الآخر ردت المحكمة الطلب الذي تقدم به محاموا العلامة دلاور حسين سعيدي بخصوص مراجعة قرار المحكمة الخاصة بإعتماد أقوال الشاهد مكوند سكربرتي بشكل مباشر