Wednesday, 01st April, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الشرطة تقتل اثنين من زعماء الجماعة الإسلامية المحليين بدم بارد والجماعة الإسلامية تدين بشدة وتطالب بتحقيق قضائي في الواقعة
Tuesday, 25th October, 2016
أصدر مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية والنائب البرلماني السابق الأستاذ ميا غلام بروار اليوم الثلاثاء الموافق لـ25 أكتوبر 2016 بيانا أدان فيه بشدة الجريمة الوحشية البشعة التي ارتكبتها الشرطة صباح اليوم الثلاثاء بحق اثنين من زعماء الجماعة الإسلامية المحليين في مدينة"جينايده"،وهما أمير الجماعة الإسلامية لمدينة"زينايده"الشيخ ظهور الإسلام والعضو في الجماعة الإسلامية للمدينة السيد طارق حسن،حيث قتلتهما بدم بارد رميا بالرصاص،(إنا لله وإنا إليه راجعون) مضيفا بأن مقتلهما هو امتداد للمؤامرة الحكومية بتصفية الجماعة الإسلامية من زعمائها وقادتها،إنهم بريئون تماما . 
وأشار النائب البرلماني السابق في بيانه إلى أن الشرطة وكالعادة ادعت بعد أن قتلتهما بهذه الوحشية وهذه الشناعة والبشاعة أنهما قتلا في عملية تبادل لاطلاق النار مع الشرطة،وأنها عثرت على أسلحة وذخائر ومتفجرات وخرطوش وسكاكين وسواطير بحوزتهما!!!! مؤكدا أن هذه حكايات وقصص تفتريها وتلفقها الشرطة بحق أبرياء لا حول لهم ولا قوة . 
إن شرطة المدينة المذكورة قتلت العشرات من زعماء الجماعة الإسلامية واتحاد الطلاب الإسلامية في عمليات قتل خارج نطاق القضاء في الأشهر الماضية ،والنتيجة أطفال تيتموا، ونساء ترملوا، وأسر تفككت وعائلات تشتتت بسبب فقدانها لمعيلها،وبيوت تدمرت،فإلى متى سيواصل هذا الطاغوت وزبانيته استخدام قوة السلطة للعب بحياة الأبرياء وسفك دمائهم البريئة ؟ متسائلا: لماذا لم يتم تقديمهم للمحاكمة إذا كانوا حقا مجرمين بحسب ما تدعيه الحكومة؟ 
مناشدا الحكومة بمخافة الله عزوجل قال مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية إنه سيأتي يوم لا ينفع فيه قوة السلطة والجاه والمنصب، يوم ستحاسبون على كل جريمة صغيرة أو كبيرة ارتكبتموها،يوم سينادي الله عزوجل قائلا: لمن الملك اليوم؟ في ذلك اليوم ستردون الحقوق إلى أصحابها رغما عنكم،إنني أريد أن أقول لكم إنكم مهما حاولتم تكميم واسكات الأفواه التي تنادي باعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى والوقوف بوجه الحركة الإسلامية بقتلهم وتهجيرهم وخطفهم فإنكم لن تفلحوا في ذلك،وإذا تعتقدون بأنكم ستفلحون فإنكم وبلا تأكيد تعيشون في عالم الخيال،بل إن كل قطرة دم شهيد بريئة زكية طاهرة أريقت ظلما وعدوانا على أرض هذه البلاد ستكون مصدر إلهام للمنتسبين للحركة الإسلامية في البلاد وللأجيال القادمة لعقود وقرون ،إن هذه الدماء ستطاردكم وستلاحقكم في قصوركمومعسكراتكم، في حلكم وترحالكم، نومكم ويقظتكم، بل وحتى في مضاجعكم صباحاً ومساء... ويوم ينادي المنادي ألا لعنة الله على الظالمين. 
مطالبا الحكومة باجراء تحقيق قضائي في مقتل أمير الجماعة الإسلامية لمدينة"جينايده" الشيخ ظهور الإسلام والعضو في الجماعة الإسلامية للمدينة السيد طارق حسن والتوصل إلى الجناة وضبطهم وتقديمهم للمحاكمة وتوقيع عقوبات رادعة بحقهم. 
سائلا الله عزوجل أن يتقبلهما عنده من الشهداء،والذين قال فيهم ربنا جل وعلا "ولا تحســبن الذين قتلو في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون" وأن يرفع درجاتهما في عليين ويتغمدهما بواسع رحمته، ويسكنهما فسيح جناته،ويلهم أهلهما وذويهما الصبر والسلوان