Thursday, 22nd October, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
عملية استجواب الشاهد الاول ضد الأستاذ غلام اعظم تتواصل ولا يمكنني القول ما إذا كان أي عضو في لجنة السلام أصدر اوامر بالقتل اوالاغتصاب واطلا
Tuesday, 10th July, 2012
انتهى يوم الاربعاء الموافق لـ4/7/2012 ولليوم الثالث عملية استجواب الشاهد الأول، الكاتب والمؤرخ الدكتور منتصر مأمون، ضد الأستاذ غلام عزام (الامير السابق للجماعة الاسلامية والمعتقل حاليا في قضية ارتكابه جرائم الحرب أو ما يسمى جرائم ضد الإنسانية)  . هذا وسوف يستمر الاستجواب ايضا يوم الخميس .
 و في استجواب يوم الاربعاء ركز محامي الاستاذ غلام اعظم المحامي ميزان الاسلام على الاسئله المتعلقة  بالجرائم التي ارتكبها أعضاء لجنة السلام المركزية  (PC)، ولأن الاستاذ غلام اعظم وكما ذكر في محضر الاتهام الرسمي كان عضوا في اللجنة المركزية،فإن الشاهد منتصر مامون لم يستطع الاجابة بشكل محدد على السؤال الموجه إليه حول ما إذا كان تم إصدار اي اوامر بالقتل او إضرام النيران او الاغتصاب او القيام بأعمال سلب ونهب  من قبل أعضاء لجنة السلام المركزية او من اي شخص بعينه،وقد جاوب هذا الباحث والمؤرخ حول حرب الاستقلال على معظم الاسئلة الموجهة إليه بأنه لا يستطيع الاجابة على الاسئلة بدون مطالعة الكتب والوثائق ،وقد اعترف الشاهد ايضا بأن جميع أعضاء لجنة  السلام المركزية التي  شكلت  تحت قيادة خاجة خير الدين  كانوا  مدنيين
وقال المؤرخ ايضا إنه وفي عام 1971  وأثناء حرب التحرير مكث لعدة ايام في منزل عمه في  منطقة دانموندي وميربور،ومكث ايضا لعدة ايام في منزل قريب لعمه في منطقة سبحان باغ ، وقضى المدة المتبقية في مدينة شيتاغونغ ،في المجمع السكني الحكومي في مقر عمل والده . ولم يسبق له ان خرج من مقر إقامته إلا في حالة عاجلة. وأثناء حرب التحرير كان والده يعمل بوصفه المسؤول الإداري في ميناء  شيتاغونج الذي كان يدار من قبل المحتلين الباكستانيين
هذا وقد شهدت عملية الاستجواب مناقشات ومناوشات حادة بين فريق الدفاع وجهاز الادعاء العام حيث لفت جهاز الادعاء العام نظر المحكمة إلى بطء سير إجراءات المحاكمة وأن عمليات الاستجواب تستغرق وقتا أطول من الوقت المعتاد وايضا لفت فريق الادعاء العام نظر المحكمة إلى موضوع  إحتمالية تعرض الشهود العيان للتهديد إذا أتو للإدلاء بشهادتهم، وضياع وقتهم ،وبناء على لفت فريق الادعاء العام نظر المحكمة قال رئيس المحكمة "إننا ايضا نعتقد  بأننا نسير  ببطء، نحن نريد أن نحدد وقت الاستجواب، نحن  لسنا بصدد إصدار الحكم  اليوم لكننا نطالب بإنهاء واستكمال عمليات الاستجواب بسرعة، نحن نفكر بتخصيص وقت للاستجواب ضعف وقت الادلاء بالشهادة وهذا ما نفكره نحن بجدية، لكننا لن نصدر قرارا بهذا الشأن اليوم
وقد  عارض محامي الاستاذ غلام اعظم هذا التوجه للمحكمة حيث قال  إنه ليس من الممكن التحقق من صحة ما جاء في الشهادة بعبارتين في الاستجواب، ويتوجب عليكم ضمان تحقيق العدالة. ومحامي المدعي عليه له الحق في الاستفادة من الوقت الذي هو مطلوب للإستجواب لتحقيق العدالة. وسوف يكون من الخطأ حرمان المدعي عليه من الحصول على العدالة بسبب التسرع في المحاكمة . وإذاحصل  ذلك،فإن هذا سوف يرسل رسالة سيئة عن المحكمة إلى الخارج وايضا يعطي انطباعا سيئا عنها وعن المحاكمة
وأستطيع أن أؤكد لكم بأني لن اسأل اي سؤال ليس له اي صلة بالقضية،والعدالة  فوق كل شيء .و لذلك فإن المزيد من النقاش مطلوب حول هذا الموضوع. ولا يمكن فرض أي قرار بالقوة ".
وكالعادة فقد تم إحضار الاستاذ غلام اعظم إلى قاعة المحكمة من زنزانته في المستشفى على متن سيارة اسعاف حيث تم رفعه إلى قاعة المحكمة في الطابق الثاني مقعدا على كرسي متحرك ،وكان في المحكمة حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا ولعدم استطاعته الجلوس على الكرسي لفترة طويلة فقد تم إرجاعه إلى المستشفى مرة أخرى
وقد عاون المحامي ميزان الاسلام في الاستجواب عدد من المحامين منهم المحامي تاج الاسلام والمحامي نذر الاسلام والمحامي كفيل الدين والمحامي شيشير محمد منير ،وشارك من النيابة العامة رئيس فريق الادعاء العام المحامي غلام عارف وممثلي الادعاء العام
وقد انفعل الدكتور منتصر مامون عدة مرات أثناء الاستجواب حيث قال عدة مرات إنه لم يأت إلى محكمة محلية وإنما جاء إلى محكمة دولية للإدلاء بشهادته
وإليكم ما دار في عملية الاستجواب :
 سؤال: هل هناك أي فرق بين إصدار لجنة السلام المركزية اي اوامر او تعليمات  وبين إصدار اعضاء لجنة السلام اي اوامر او تعليمات ؟
الجواب: إذا كانت الاوامر صادرة من لجنة السلام المركزي، فإنها أوامر رسمية وإذا تم إصدار أي أوامر من قبل الأعضاء المركزيين فإن الفرق يكون بينهما قليلا 
السؤال:  هل إصدار اي بيان من لجنة السلام يعد مماثلا لإتصال اي عضو باللجنة؟  
الجواب: الجواب على هذه المسألة موجود في جواب السؤال الأول.
سؤال: هل لديك أي معلومات عما إذا كانت لجنة السلام المركزي قد أعطت او أصدرت أي اوامر خطية محددة إلى لجنة السلام لمدينة شافاي نوابغونج ؟
يجيب: لعدم وجود أي وثيقة محددة لدي عن هذا الموضوع، فلا يمكنني أن أتذكر؟
سؤال:  لجنة السلام المركزي هل أصدرت أي اوامر خطية محددة  إلى لجنة السلام لمدينة شافاي نوابغونج ؟
الجواب: لا أستطيع الاجابة على هذا السؤال  دون مشاهدة الوثائق
سؤال:  خلال حرب التحرير عام 1971 عندما كنت تعيش في دانموندي ،هل كان هناك اي مخفر شرطة بهذا الاسم؟
الجواب: لا استطيع ان اقول ذلك.
السؤال: من كان عضو لجنة السلام في منطقة دانموندي ؟
الاجابة: لا استطيع الاجابة على هذا السؤال
سؤال: هل كان دانموندي تحت سيطرة الباكستانيين في ذلك الوقت؟
الجواب.: كانت مدينة دكا بأكمله تحت سيطرة الباكستانيين 
السؤال: هل كانت إدارة باكستان الشرقية تحت سيطرة الباكستانيين ؟
الجواب: نعم.
السؤال: الجيش الباكستاني كان يقول إذا رأى  أي شخص أظهر بطاقة داندي؟
الجواب: نعم.
سؤال: هل انت ايضا قمت بتحصيل بطاقة داندي من السلطات الباكستانية عندما كنت تسكن  في منطقة دانموندي ؟
الجواب: ليس صحيحا.
السؤال: كنت قد قمت بتحصيل بطاقة داندي من فني ولكنك اخبئته امام المحكمة ؟
الجواب: ليس صحيحا.
سؤال: في اي منطقة كنت تسكن في دانموندي؟
الجواب: في  شارع رقم 18 .
سؤال: هل كنت تسكن مع نفس العم التي كنت تسكن معه في منطقة ميربور ؟
الجواب: نعم
السؤال: هل عمك  ما زال على قيد الحياة؟
سؤال:هل كان اسم عمك برهان الدين خان جهانجير؟
الجواب: نعم
السؤال : هل كان عمك أستاذ في جامعة دكا؟
الجواب: نعم
السؤال : هل كان لعمك ابن في عمرك خلال عام 1971 ؟
الجواب: لا
سؤال: كم كانت تبعد المسافة بين منزلك التي كنت تعيش فيه وبين اقرب معسكر لرازاكار ؟
الإجابة: لا يمكنني أن أتذكر؟
سؤال: ما هو اسم قائد عصابة رازاكار في منطقة دانموندي؟
الجواب: لا أعرف.
السؤال: أين كانت مكتب جماعة البدر في المنطقة،وما اسم قائده  ؟
الجواب: لا أعرف.
سؤال: في فترة إقامتك في منطقة دانموندي  هل كنت تتحرك بكل حرية ؟
الجواب: ما كنت أخرج من البيت  إلا عند الضرورة القصوى
سؤال: في المنطقة التي كنت تعيش فيه  هل كان يسكن هناك بنغاليون او كان يسكن هناك الغير بنغاليون ايضا ؟
الإجابة: لا أستطيع أن أجاوب .
السؤال: هل كانت لك اتصالات منتظمة مع شهريار كبير خلال تلك الوقت؟
الإجابة: لم يكن بصورة منتظمة . وقد اتصلت معه مرة او مرتين
السؤال: هل كان لك اي اتصالات مع أشخاص خارج نطاق افراد العائلة  ؟
الجواب: لا استطيع ان اذكر اسم شخص  معين.
سؤال: هل كان عمك يذهب إلى جامعة دكا بانتظام؟
الجواب:  على ما أذكر كان عمي في ذلك الوقت غير مرتبط مع جامعة داكا
سؤال: ماذا كانت مهنته في ذلك الوقت؟
الجواب: ربما كان يعمل في مؤسسة خاصة. ولكن لا استطيع ان اذكر اسم هذه المؤسسة الخاصة
سؤال: كم كانت المسافة بين المؤسسة والبيت الذي كنت تسكن فيه ؟
الجواب: لا استطيع ان اقول ذلك.
سؤال: من الذي كان يتسوق للمنزل؟
الإجابة: لا يمكنني أن أتذكر.
السؤال: بأي وسيلة كان يذهب عمك الى المكتب؟
الجواب:  لا أستطيع أن أقول بل كان  يخرج من البيت مشيا على الأقدام..
سؤال: هل كان لك اي اتصال مع أي اشخاص محليين في المنطقة التي كنت تسكن فيه؟ هل يمكن أن تذكر اسماء بعضا منهم ؟
الجواب: كان لي اتصال مع شخص او شخصين من المنطقة وأذكر مثلا السيدة بيبي مودود ابنة القاضي مودود 
سؤال: هل شاهدت اي حوادث قتل او اغتصاب او تعذيب في منطقة دانموندي؟
الجواب: لم يكن من الممكن لي أن ارى ما يحدث في الخارج لأنني كنت ملازم البيت طوال الوقت .
سؤال: ألم تسمع عن اي خبر كهذه او ألم يلفت انتباهك إلى اي خبر من هذا النوع  ؟
الجواب: ليست صحيحة كنت اتلقى بعض الاخبار من الراديو والتلفزيون والصحف وبعض الاقارب الذين كانوا يزوروننا
السؤال: أذكر اسم أي شخص  قتل في منطقة دانموندي خلال إقامتك فيها؟
الإجابة: لا يمكنني أن أتذكر.
سؤال: هل يمكنك ان تذكر اسم أي امرأة تعرضت للتعذيب؟
الجواب: لا استطيع ان اقول ذلك.
سؤال: هل يمكنك ان تذكر شيئ عن اي بيت من البيوت التي أضرمت فيها النار في منطقة دانموندي ؟
الجواب: لا استطيع ان اقول ذلك.
سؤال:  في تلك المنطقة هل حدث اي حوادث القتل والتعذيب والاغتصاب او اعمال سلب ونهب أصلا  ؟
الجواب: لا استطيع ان اذكر اسم اي منطقة محددة ،وقالها بغضب على وجه التحديد.
السؤال: في يوم التاسع والعشرين من شهر مارس وبعد مجيئك من منطقة ميربور أين ذهبت اولا ؟
الجواب: ذهبت إلى منطقة سبحان باغ
سؤال:  مع من اقمت في تلك المنطقة وكم عدد الأيام التي عشتها هناك ؟
الجواب: كان ذلك بيت قريب لعمي و لا أتذكر كم يوما عشتها هناك
سؤال: إلى اي شهر مكثت في بيت عمك في دانموندي
الجواب: ربما عشت  هناك لغاية شهر اكتوبر .
السؤال: أين ذهبت بعد شهر أكتوبر؟
الجواب: ذهبت إلى شيتاغونغ في البيت الحكومة لوالدي ؟
سؤال: هل  كنت في تلك البيت الحكومي لحين يوم الاستقلال اي حتى الـ 16من  شهر ديسمبر 1971 ؟
الجواب: كنت في شيتاغونغ،وقد تم تغيير المنزل  لمرة واحدة .
سؤال: ماذا كان يعمل والدك؟
الاجابة : كان يعمل في ميناء شيتاغونغ.
السؤال  في اي قسم كان يعمل في الميناء  ؟
الجواب: القسم الإداري
السؤال: هل كانت الميناء تحت السيطرة الكاملة للجيش الباكستاني؟
الإجابة: ليست لدي اي فكرة عنها. وكان كل شيء  وقتها تحت سيطرة باكستان 
السؤال:  في المنطقة التي كنت تعيش فيه في مدينة شيتاغونج من كان رئيس لجنة السلام، ورئيس جماعة البدر وجماعة الشمس وغيرها من الجماعات
الجواب: لا أستطيع أن أجاوب من دون مطالعة الوثائق.
السؤال: أين كانت مقر الجيش  الباكستاني في مدينة شيتاغونغ؟
الإجابة: لا أستطيع أن أقول.
سؤال: في الايام التي كنت في مدينة شيتاغونج هل قام الجيش الباكستاني او بمساعدة منهم بأي عمليات مداهمة ؟
الجواب: لا
سؤال: هل قام بالمداهمة عندما كنت تقيم في دانموندي؟
الجواب: كان ذلك ليوم واحد. حيث قام الجيش بعملية مداهمة لمرة واحدة .
سؤال: هل كان هناك أي شخص آخر مع  الجيش أثناء المداهمة؟
الجواب: لا
سؤال: هل قام السكان الغير بنغاليون بأعمال سلب ونهب لبيوتكم عندما كنت  تقيم في منطقة ميربور؟
الجواب: نعم، كانوا غير بنغاليون ولم تستطع تحديد هويتهم 
سؤال: ما اسم صاحب المنزل الذي لجأتم إليه ؟
الاجابة : لا أتذكر
سؤال: هل كان الشخص الذي وفر لكم الملجأمعروفة لكم من وقت سابق ؟
الجواب: الوجه كان مألوفا لأنه كان على الجانب الآخر من الطريق.
سؤال: كم كان عدد الأسر التي كانت في ذلك المنزل ؟
الاجابة: لا اتذكر
سؤال: هل كانت هناك اي امرأة كانت تعيش في ذلك المنزل؟
الإجابة: لا يمكنني أن أتذكر.
سؤال: ألم  تقم بأخذ أخبار قاطني ذلك المنزل الذي عشت فيه بعد ذلك؟ 
الجواب لمدة عشر سنوات لم أذهب إلى تلك المنطقة
سؤال: ما هو نوع المنزل الذي عشت فيه  ولمن كان المنزل ؟
الجواب: كان مجمع سكني حكومي ،وحصل عليها احد انساب عمي  وأنا لا أستطيع تذكر اسم هذا الشخص.
السؤال: أين كان يعمل؟
الجواب: كان موظف في الحكومة، لكن لا أعرف مكان عمله
سؤال: ألم تلتق مع ذلك الرجل بعد ذلك ؟
الجواب: التقيت معه لكونه نسيب عمي.
السؤال: من كان رئيس لجنة السلام  ورئيس جماعة البدر ورئيس جماعة الشمس وجماعة رازاكار وإلخ في منطقة سبحان باغ ؟
الإجابة: لا يمكنني أن أتذكر.
سؤال:هل ذهبت إلى شيتاغونغ قبل شهر أكتوبر؟
الجواب: لم يكن من الممكن التحرك في ذلك الوقت.
سؤال: في كتابك المؤلف "شانتي ايكاتور" هل يوجد في الكتاب قائمة بأسماء اعضاء لجنة السلام لمدينة فيروزبور؟
الجواب: إذا وجدت فإنها استندت إلى معلومات وحقائق 
السؤال : لم يكن منطقة فيروزبور مدينة في ذلك الوقت حيث كان فيروزبور محكومة لمدينة باكر غونج؟
الجواب: يمكن أن يكون.
السؤال:  في ذلك الكتاب ذكرت في الصفحة الـ235  تفاصيل عن مدينة فيروزبور؟
الجواب: ليس لدي أي فكرة
سؤال: كتابك المؤلف  في عام 2012  بعنوان "شانتي كوميتي ايكاتتور"  ليست غنية بالمعلومات،ولا هي ناتجة عن بحث بل قمت بتأليف هذا الكتاب استنادا إلى معلومات كاذبة خاطئة وملفقة من نفسك ؟
الجواب: هذا ليس صحيحا.
السؤال: كتابك ليس نتاج بحث وإنما كتاب قمت بتأليفه  ؟
الاجابة : هذا ليس صحيحا
السؤال: لم تذكر في الكتاب اي مراجع ومصادر ؟
الاجابة : هذا ليس صحيحا
الجواب:  من وفر لك المعلومات المتعلقة بلجنة السلام لمدينة شافاي نوابغونج  والمذكورة في كتابك ؟
الاجابة : إذا وجدت اي معلومة متعلقة بمدينة شافاي نواب غونج فليس عندي اي بيان خارج ما ذكر في الكتاب
السؤال:  من قدم لك قائمة اعضاء لجنة السلام لمدينة فيروزبور؟
الجواب: إذا كنت قد كتبت شيئا عنها فقد كتبت استنادا على تقارير ومعلومات صحيحة 
السؤال: من الذي قدم لك المعلومات التي  تتعلق بلجان السلام في المناطق الاخرى ؟
الجواب: الجواب: إذا ذكرت في كتاب "شانتي كوميتي ايكاتتور"  اي معلومة تتعلق بقائمة اعضاء  لجنة السلام فإن ذلك كله كتب استنادا إلى معلومات ووثائق ولا توجد لي اي بيان خارج ما ذكر في الكتاب
السؤال: "إذا" المذكورة في السؤال السابق يعني أن الكتاب لم يتضمن قائمة مجرمي الحرب؟
الجواب: سبق أن قلت أن هذا الكتاب هو كتاب بحثي  وكل المعلومات المذكورة في هذا الكتاب معلومات صحيحة  وبنيت على المعلومات الحقيقية  و ليس من الممكن للإنسان أن يبقي في ذاكرته هذا الكم الهائل من المعلومات عن  الكتاب كاملة
سؤال: هل كان تنظيم لجنة السلام  قانونية؟
الجواب: تم تشكيل لجنة السلام  بالتشاور مع الحكومة آنذاك ،أما تشكيله بقانون ام بغير القانون  هذه مسألة فارغة
سؤال: هل خصصت  او منحت  الحكومة اي قطعة ارض للجنة السلام  لمكتبها المركزي؟
الإجابة: لا علم لي بهذا .
سؤال: هل كان هناك أي منظومة حكومية لتوزيع المنشورات اوالبيانات والأخبار او التعميمات الصادرة من لجنة السلام المركزي في أماكن مختلفة من قبل الحكومة؟
الجواب: يستطيع الاجابة على هذا السؤال الاعضاء الذين كانوا في اللجنة المركزية آنذاك وجميع بياناتي وخطاباتي حول اللجنة مستندة إلى حقائق ومعلومات واقعية مأخوذة من مصادر موثوقة
السؤال: هل كان  أعضاء لجنة السلام يحصلون على إعانات ومساعدات من قبل الحكومة؟
الجواب: اعضاء  لجنة السلام  كانوا يحصلون على المساعدات والاعانات الحكومية إذا تقدموا بطلب للحصول عليها
السؤال: هل كان بإستطاعة اي عضو في لجنة السلام أن يصدر أي اوامر إرسال قوة عسكرية لإجراء عملية عسكرية خاصة بصفة فردية؟
الجواب: كان بوسع اعضاء لجنة السلام تقديم المشورة والمساعدة على جميع المستويات وكانوا قادرين على تحريض القوة العسكرية وإجبارهم على فعل عمل وإلزامهم بها  وكان بإمكانهم المشاركة في العمليات العسكرية
السؤال : هل كان بإمكان اعضاء لجنة السلام تحرير اي عقوبة بحق المخالفين ومرتكبي الجرائم من الجنود التابعين لوحدة من وحداتها بعد الذهاب لعملية عسكرية
الاجابة: لا يوجد اي سلطة للجهات المعاونة او المساعدة في محاسبة المؤسسة الام 
سؤال: هل كان بإمكان أعضاء لجنة السلام إجبار وحدة للجيش او عدد من أفراده بالذهاب لعملية عسكرية
الاجابة: كان بإمكان اعضاء لجنة السلام  تقديم المشورة وتحريض وإجبار وحدات الجيش  والتأثير عليهم
السؤال: المشورة،التحريض،الاجبار،إلزام هذه كلمات مختلفة ولها معاني مختلفة
الجواب: قد يكون.
السؤال : هل  لديك أي معلومات تفيد بأن اللجنة المركزية للجنة السلام أصدر اي اوامر إلى  الجيش للقيام بأي عملية عسكرية ؟
الإجابة: ليس لدي اي معلومات في هذه الأثناء  وهم في الواقع فعلوا اشياء كثيرة من محض ارادتهم
السؤال : هل لديك أي معلومات تفيد بأن أعضاء لجنة السلام قاموا بقتل أفراد بعينهم  او قاموا باغتصاب اي امرأة، أوشاركوا في عملية إبادة جماعية او أضرموا النار او قاموا بأي أعمال سلب ونهب في اي منطقة بالتحديد ؟
الإجابة: لا أستطيع أن أجاوب من دون مطالعة الوثائق ولكن حسب علمي أنهم قدموا المشورة.
السؤال : هل لديك أي معلومات عن أي عضو في لجنة السلام قام بإصدار اي اوامر  تلزم السكان جميعهم او اشخاصا بمفردهم بإعتناق الإسلام؟
الإجابة: لقد رأينا مثل هذه الاخبار لكن إذا نريد أن نقول بالتحديد لا بد لي من مطالعة الوثائق 
السؤال : هل صدر اي أمر من لجنة السلام أو من أي عضو في لجنة السلام تفيد بإجبار كل من لم يعتنق الاسلام من سكان منطقة ما بمغادرة البلاد ومصادرة ثرواتهم وإجبارهم على النزوح من قريتهم ؟. 
الجواب: لقد حصلنا على مثل هذه المعلومات لكن إذا نريد أن نقول بالتحديد لا بد لي من مطالعة الوثائق  
سؤال: هل صدر أي أمر خطي من لجنة السلام او من احد اعضائه بحرق البيوت وقتل ساكنيها في منطقة ما  او بشكل عام جميع سكان واهالي المنطقة إذا لم يعتنقوا الاسلام وإذا صدرت اي اوامر مثل هذه يرجى ذكر التاريخ ؟
الإجابة: لا أستطيع أن أقول عن هذا على وجه التحديد، 
سؤال:  هل أصدرت لجنة السلام المركزي او اي عضو من اعضائه  بيان عرفان أعرب فيه عن ترحيبه وتقديره وتثمينه للذين قاموا بإرتكاب حوادث القتل والاغتصاب وإضرام النار،وإذا أصدر اي بيان من هذا القبيل فبأي تاريخ صدر البيان  ؟
الجواب: ما الحاجة إلى الثناء على ما قاموا بفعله وحسب ما أتذكر فإنهم وفي بعض الاحيان حرضوا وشجعوا على القيام بمثل هذه النشاطات
سؤال: هل نشرت اي جريدة  في عام 1971 او بعدها أخبارا عن قيام  اي عضو من اعضاء لجنة السلام  بالاغتصاب ؟
الجواب: لا أستطيع أن أجاوب  بدون مطالعة الوثائق.
السؤال : هل نشرت اي جريدة  او اي وسيلة إعلامية اي خبر عن إكراه لجنة السلام او اي عضو من اعضاء اللجنة اي شخص وضد إرادته الشخصية بإعتناق الاسلام أثناء حرب التحرير  ؟
الجواب: لا أستطيع أن أجاوب  بدون مطالعة الوثائق.
السؤال : هل أصدرت لجنة السلام المركزي او أي عضو من أعضاء اللجنة المركزية اية اوامر أثناء حرب التحرير بإضرام النار في بيت شخص بعينه او في منطقة معينة
الاجابة: لا أستطيع أن أجاوب  بدون مطالعة الوثائق.
السؤال : هل كان جميع أعضاء لجنة السلام مدنيون ؟
الاجابة: نعم