Thursday, 20th February, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تعرب عن قلقها العميق من التزايد الطردي لحوادث الطرق السريعة في الدولة والوفيات الناجمة عنها
Saturday, 17th September, 2016
أصدر مساعد الأمين العام للجماعة الإسلاميةوالنائب البرلماني السابق الأستاذ ميا غلام بروار اليوم السبت الموافق لـ 17 سبتمبر 2016 بيانا أعرب فيه عن قلقه العميق للتزايد الطردي لحوادث الطرق والوفيات الناجمة عنها في الآونة الأخيرة في جميع أنحاء البلاد، مضيفا بأنه في ثاني أيام عيد الأضحى المبارك لقي ما لا يقل عن 17 شخصا مصرعهم وأصيب عشرات آخرين بجروح إثر حادث التصادم الذي وقع بين حافلتين في مدينة"سراجغنج"،وفي 23 يوليو،لقي ما لا يقل عن 31 شخصا مصرعهم في حوادث الطرق التي وقعت في أماكن مختلفة من البلاد،وتكشف هذه الأعداد الكبيرة للضحايا عن التزايد الطردي للوفيات الناجمة عن حوادث السير ،والملاحظ في الدولة أنه كلما تقترب إجازة عيد الفطر والأضحى تزداد حوادث الطرق في الدولة بشكل مضطرد ومخيف. 
وتابع قائلا: إنه وفقا للإحصائيات التي أجراها معهد بحوث حوادث السير في عام 2014 فإن حوادث السير المرورية التي وقعت في تلك العام ازدادت طرديا قبل وبعد عطلة العيد،حيث وقعت 85 حادثة مرورية قبل العيد، وأكثر من  104 حادثة بعد العيد في أماكن مختلفة من البلاد ،حيث قتل فيه حوالي 256 شخصا في المجموع. وكشفت إحصائية منظمة أخرى تتعلق برفاهية الركاب أنه في عام 2014،وقعت أكثر من 6500 حادث سير ولقي فيه أكثر من 8000 شخص مصرعهم في جميع أنحاء البلاد، ناهيك عن أعداد المصابين التي تفوق الآلاف. إن كثير من الأسر تواجه معاناة لا حصر لها بسبب عدم استطاعة العضو الرئيسي للأسرة في الكسب بسبب إصابته في حادث سير،إن القرارات والقوانين المرورية التي وضعتها الحكومة لا تحقق الفائدة المرجوة ولا تلعب دورا في الحد من الحوادث المرورية بينما نرى الوزير يتفوه أمام وسائل الإعلام  عن سلامة وضمان أمن الركاب.
إن الجماعة الإسلامية تعتقد أنه بسبب عدم التقيد بالقوانين والإرشادات المرورية تزداد حوادث الطرق في الدولة كل عام، حتى أعداد الإصابات تتزايد في كل عام. وكل ذلك يرجع إلى افتقار المبادرة الحكومة للحد من حوادث الطرق. إن الحكومة عادة ما تنهي مسؤوليتها من خلال تشكيل لجنة تحقيق بعد كل حادث سير، لكن في الواقع لم يتم اتخاذ أي إجراءات عقابية ضد السائقين الذين يتسببون في تكرار مثل هذه الحوادث المؤسفة. إن جميع الأسباب المذكورة أعلاه هي المسؤولة عن زيادة تفشي حوادث الطرق في الآونة الأخيرة.
إنه وفقا لإحصاءات هيئة الطرق والمواصلات في بنغلاديشفإنه يوجد في الوقت الراهن( 313654) مركبة غير صالحة للسير في الطرقات.ويعتقد الخبراء أن إنزال هذه المركبات الغير صالحة للسير في الشوارع والطرقات لا سيما الطرقات السريعة خلال عطلة العيد تُسبب المزيد من الحوادث المرورية والتي غالبا ما تكون مروعة،وهناك سبب آخر لازدياد حوادث السير وهي قيادة السيارات او الحافلات والشاحنات الخفيفة والثقيلة بسائقين غير مؤهلين وغير مدربين خلال عطلة العيد ولكن ما قاله وزير النقل البحري والذي هو في نفس الوقت زعيم عمالي شاه جهان خان في وقت سابق مدافعا عن السائقين كانت قد هزت البلاد بأكملها.
إننا نحث الجهات المعنية إلى اتخاذ مبادرات لوقف حركة المركبات الغير صالحة للسير على الطرقات، ولإلغاء رخصة القيادة للسائقين غير المهرة،و لمعاقبة الموظفين المسؤولين عن حوادث الطرق ولإصلاح الطرقات السريعة من أجل تقليل عدد حوادث الطرق في الأيام القادمة "