Wednesday, 11th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تستنكر بشدة تصريحات الوزراء عن الجماعة الإسلامية وتطالبهم بالتراجع عن تصريحاتهم
Monday, 25th July, 2016
أصدر مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية النائب البرلماني السابق الأستاذ ميا غلام بروار اليوم الاثنين الموافق لـ25 يوليو 2016 بيانا استنكر فيه بشدة التصريحات التي أدلى بها وزير الغذاء المحامي كمر الإسلام ووزير النقل البحري السيد شاه جهان خان والأمين العام المشارك لحزب عوامي ليغ السيد محبوب العالم حنيف في اجتماعات منفصلة لمنسوبي ونشطاء الحزب الحاكم في العاصمة داكا متهمين الجماعة الإسلامية والحزب الوطني البنغلاديشي بالتواطؤ مع جهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية لزعزعة الأمن والاستقرار في البلاد ،مضيفا بأن هذه التصريحات السخيفة لا يمثل ولا ينطبق إلا على الحزب الحاكم نفسه ناهيك عن تمثيلها وتطبيقها على الجماعة الإسلامية. 
وردا على ما قاله وزير الغذاء قال النائب البرلماني السابق في بيانه إن الشعب البنغلاديشي يعلم جيدا صلة القرابة الحميمة التي تجمع الزعماء الإرهابيين الذين تم إلقاء القبض عليهم او الذين نفذ فيهم أحكام الإعدام شنقا في السنوات الماضية مع زعماء حزب عوامي ليغ الحاكم،إذ أن الزعيم والأب الروحي للإرهابيين الشيخ عبد الرحمن الذي نفذ فيه حكم الإعدام شنقا قبل 10 سنوات كان زوج أخت وزير الجوت الحالي وزعيم حزب عوامي ليغ السيد ميرزا اعظم ،والسيد امتياز أحمد روهان أحد منفذي الهجوم الدامي على المطعم الأسباني في داكا والذي أسفر عن مقتل 20 أجنبيا في الأول من شهر يوليو الجاري ابن أحد السياسيين البارزين لحزب عوامي ليغ الحاكم ،والسيد جاويد قيصر الذي اعتقل في سنغافورة بتهمة تمويل المنظمات الإرهابية وقلب نظام الحكم نجل السياسي البارز المنحدر من مقاطعة"شيتاغونج" السيد نور الإسلام ،ولهذا، فإن ما قاله الوزير المذكور عن انتماء الإرهابيين للجماعة الإسلامية محض افتراء واختلاق لادعاءات يعلمون أنها كاذبة ومضللة تستهدف تشويه صورة وسمعة الجماعة الإسلامية، والأمثلة على ذلك كثيرة ،متسائلا ألا تثبت هذه الأمثلة والدلائل القاطعة أن حزب عوامي ليغ هو المتواطئ مع أجهزة المخابرات الإسرائيلي الموساد ووكالة المخابرات المركزي الأمركية لزعزعة الأمن والاستقرار في البلاد؟  ورغم ذلك يتهم زعماء الحزب الحاكم الجماعة الإسلامية محاولين من وراء ذلك إلى الصيد في الماء العكر. 
وعن اعلان الأمين العام المشارك للحزب الحاكم السيد محبوب العالم حنيف عن التصدي للمظاهرات السلمية الرافضة للإرهاب والتشدد والتي ستنظمها الجماعة الإسلامية يوم غد الثلاثاء في جميع أنحاء البلاد وعدم السماح لأيّ من منتسبي الجماعة الإسلامية او جناحها الطلابي بالنزول للشوارع للمشاركة في المظاهرات قال النائب البرلماني السابق إن هذا الاعلان غير دستوري وينم عن نفسية إرهابية ،مؤكدا أن هذا التصريح ليس إلا دليلا قاطعا على النهج الاستبدادي والدكتاتوري للحكومة في تعاملها مع المعارضة 
إننا نريد أن نوضح للجميع أنه ليست هناك أية صلة للجماعة الإسلامية وجناحها الطلابي اتحاد الطلاب الإسلامي بالإرهاب ،وعلى العكس،فإن الأنشطة المعادية للإسلام التي تتبناها الحكومة هي السبب الرئيسي في انتشار موجة التشدد والإرهاب في البلاد ،وهي التي تؤوي الإرهابيين في البلاد وتطعمهم وتسقيهمم .