Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الشعب بعلم جيدا من هم الإرهابيون وما هي انتماءاتهم السياسية وزعماء الحزب الحاكم يريدون التستر على هذه الحقيقة الساطعة: الجماعة الإسلامية
Saturday, 23rd July, 2016
أصددر عضو المجلس التنفيذي المركزي للجماعة الإسلامية النائب البرلماني السابق الاستاذ الدكتور سيد عبد الله محمد طاهر اليوم السبت الموافق لـ23 يوليو 2016 بيانا استنكر فيه بشدة التصريحات التي أدلى بها الأمين العام المشارك للحزب الحاكم السيد محبوب العالم حنيف ووزير البيئة والغابات السابق الدكتور حسن محمود في اجتماعين منفصلين  لمنسوبي ونشطاء الحزب الحاكم في داكا يوم أمس الجمعة ،متهما الجماعة الإسلامية بالتورط والضلوع في الهجمات الإرهابية التي تشهدها الدولة ،مضيفا بأن تصريحات الزعيمين ملفقة ومفبركة ولا أساس لها من الصحة وهي لا تهدف إلا لتشويه صورة وسمعة الجماعة الإسلامية والصيد في الماء العكر بعد أن تبينت الخطوط البيضاء من الخطوط السوداء .
وردا على تصريحاتهما قال النائب البرلماني السابق طاهر إن الجماعة الإسلامية حزب سياسي ديمقراطي سلمي تتبنى المنهج السلمي ولا تلجأ للعنف ايّا كانت الدوافع والأسباب ،فكلمة العنف غير موجود في قواميسها،وجميع برامجها وأنشطتها السياسية تتسم بالشفافية والوضوح لا لبس فيها ولا غموض،وهي دائما ضد الإرهاب بجميع صورها وأشكالها ، ناهيك عن التورط فيها،مؤكدا أن الحكومة تعلم جيدا أن الإرهابيين والمتشددين الذين تم إلقاء القبض عليهم متلبسين بجريمتهم النكراء لا ينتمون للجماعة الإٍسلامية ولا لجناحها الطلابي،ولم يكونوا منتسبين للجماعة الإسلامية في ايّ مرحلة من مراحل حياتهم،بل أنهم ينتمون للحزب الحاكم والآن وبعد أن انكشفت اللعبة يريد زعماء الحزب الحاكم التستر عليها بشتى الوسائل والطرق ،وأصبحوا ينبحون كالكلاب المسعورة ،ناصحا زعماء الحزب الحاكم بالنظر إلى المرايا لمشاهدة وجوههم، وما دام بيوتكم من زجاج فلا ترموا الجماعة الإٍسلامية بالحجر .