Friday, 13th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تكذب صحيفة بنغلادش بروتيدين اليومية
Thursday, 21st July, 2016
أصدر عضو المجلس التنفيذي المركزي للجماعة الإسلامية النائب البرلماني السابق الأستاذ حميد الرحمن آزاد اليوم الخميس الموافق لـ21 يوليو 2016 بيانا كذب فيه صحيفة بنغلادش بروتيدين اليومية الناطقة باللغة المحلية التي نشرت اليوم تقريرا صحفيا في صفحتها الأخيرة بعنوان"11 منظمة غير حكومية مشبوهة تحت مجهر الحكومة "وما تضمن التقرير من معلومات غير صحيحة وخاطئة عن الجماعة الإسلامية نقلا على لسان أستاذ الاقتصاد في جامعة داكا والمحلل الاقتصادي المعتوه ابو البركات ،مضيفا بأن التقرير المنشور في الصحيفة اليومية المذكورة  نقلا على لسانه ملفقة ومفبركة وعارية عن الصحة تماما. 
وأضاف النائب البرلماني السابق في بيانه إن هذه ليست المرة الأولى التي تنشر فيها هذه الصحف اليسارية المحسوبة على الحكومة مثل هذه التقارير الصحفية الكاذبة والباطلة عن الجماعة الإسلامية والنظام المالي والبنوك الإسلامية في الدولة،مشيرا إلى أن المحلل الاقتصادي المذكور والذي كان رئيس مجلس إدارة إحدى البنوك الحكومية يواصل منذ عقد حربه الكلامية على الجماعة الإسلامية محاولا من وراء ذلك إلى التضليل على الشعب ،مبينا أن الشعب يعلم جيدا حجم الفساد المالي الضخم الذي انكشف خلال ترأسه لمجلس إدارة إحدى البنوك الحكومية ،ولهذا، فإن هجومه على البنك الإسلامي ليس بجديد،إذ أن الانتشار الواسع للبنوك الإسلامية والتأمين الإسلامي في البلاد وشعبيتها الواسعة بين الشعب وتحقيقها رضا المتعاملين الذين في ارتفاع يومي هي السبب الرئيسي في تعرضها لحربا غير معلنة من أمثال هؤلاء الأساتذة المعتوهين الذين يكنون العداء لكل ما هو إسلامي ، فالنظام المالي الإسلامي يعد الآن عجلة التقدم للاقتصاد البنغلاديشي .
وأردف قائلا: إن المنظمات الغير حكومية التي تعمل في البلاد هي منظمات مسجلة لدى الحكومة ويتم مراقبتها من خلال المديرية العامة للمنظمات الغير حكومية ،وبوصفها الجهة المخولة فإن الرقابة التنظيمية على أداء هذه المنظمات تعود للمديرية العامة للمنظمات الغير حكومية ،فلا صلة للجماعة الإٍسلامية بهذه المنظمات الغير حكومية ،وما جاء عن تورط الجماعة الإسلامية وتدخلها في عمل هذه المنظمات أمر مضحك للغاية .
إن الجماعة الإسلامية كانت قد اعلنت مرارا وتكرارا أن صياغة وتنفيذ برامجها السياسية تتم وفق ما تقتضيه الدستور واللائحة الداخلية للجماعة بطرق ووسائل ديمقراطية لا مكان فيه للتطرف والإرهاب بجميع صورها وأشكالها،مؤكدا أن الجماعة الإسلامية تكره الإرهاب من أعماقها. 
إن الإرهابيين الذين تم إلقاء القبض عليهم او الذين قتلوا في مسرح الجرائم الإرهابية التي شهدتها البلاد مؤخرا كشفت للشعب هوية منفذي هذه الهجمات الدامية ،فلم يكن أحدا منهم من منتسبي الجماعة الإسلامية ،ورغم ذلك يحاول بعض الذين اعميت صدورهم اكتشاف صلة للجماعة الإسلامية بهذه الجرائم الإرهابية ،وهو ما يعد تشجيعا على الإرهاب بعينه ،محذرا الشعب من مؤامرات هؤلاء المعتوهين الذين إن استمروا في ذلك فإنهم سيدفعون البلاد نحو الهاوية والدمار .