Wednesday, 11th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الميزانية العامة المقترحة معتمدة كليا على المساعدات والقروض والجماعة الإسلامية ترفضها وتصفها بالطموحة للغاية وستثقل كاهل المواطنين بالضر
Friday, 03rd June, 2016
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الجمعة الموافق لـ3 يونيو 2016 بيانا رفض فيه إعلان وزير المالية السيد ابو المال ابو المهيت عن الميزانية العامة المقترحة للسنة المالية والتي تقدر بأكثر من 3,4 تريليون تاكا واصفا الميزانية بأنها طموحة وخيالية للغاية وستزيد من معاناة الشعب بدلا من أن تسهم في وضع حد لمعاناتهم،حيث من المتوقع ارتفاع أسعار المواد والسلع التموينية الأساسية والتكاليف المعيشية بسبب توسيع نطاق الضرائب وضريبة القيمة المضافة على السلع.  
وأضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إن وزير المالية لم يضع النقاط على الحروف في ما يخص طريقة سد العجز الكبير في الميزانية العامة المقترحة، إلا أنه حدد في الميزانية نسبا عالية للعائدات الضريبية معتمدا على الحصول على المساعدات والقروض الأجنبية، منوها إلى 29% من إجمالي الميزانية معتمدة اعتمادا كليا على القروض.
 وتابع قائلا: إن الميزانية المقترحة مليئة بالوعود الخاوية للتنمية والتنمية المستدامة التي تقول الحكومة بأنها سوف تصل بالدولة إلى مصاف الدول المتوسطة الدخل،لكن الميزانية تجاهلت وهمشت تماما الطبقة التي تعتد عليها الحكومة في الوصول إلى هدفها ،إذ أن الطبقة المتوسطة التي تكافح من أجل لقمة العيش وقعت تحت ثقل الميزانية التي ستثقل كاهلهم بسبب زيادة وتوسيع نطاق الضرائب وضريبة القيمة المضافة على السلع،حيث أن 71% من  العائدات الضريبية المتوقعة سوف يدفعها المنتمون للطبقة المتوسطة والفقيرة،
وعن تقديم فرصة تبييض الأموال السواداء قال الأمين العام للجماعة الإسلامية إن هذا القرار قرار غير أخلاقي ،ذلك أنها سوف تشجع على الرشوة،فيما فرضت الميزانية الجديدة ضرائب جديدة على تجار التجزئة والجملة وعلى جميع الإعلانات التلفزيونية والتي هي ضد مصلحة وسائل الإعلام 
 إن الحكومة حددت نسبة 7,2% لنمو الناتج المحلي إلا أن هذا الهدف مستحيل الوصول إليه،معاناة الشعب سوف تزيد بسبب توسيع نطاق الضرائب وزيادة ضريبة القيمة المضافة على السلع،السقف الأدنى للإعفاء من ضريبة الدخل بقيت كما هي عليه ،فقد كان من المفروض زيادة السقف الأدنى إلا أن الحكومة لم تفعل ذلك ،فيما تم فرض عبء ضريبي إضافي على مشتركي الهواتف النقالة في الميزانية. 
إن الحكومة الحالية ليست حكومة منتخبة من قبل الشعب،ولهذا فإن مسؤوليتها تجاه شعب معدومة تماما ولهذا ، تجاهلت الحكومة مصالح الطبقة المتوسطة والفقيرة تماما .