Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
حزب عوامي ليغ الحاكم له باع طويل في تعذيب وقمع الأقليات الدينية في البلاد
Friday, 27th May, 2016
أصدر عضو المجلس التنفيذي المركزي للجماعة الإسلامية النائب البرلماني السابق الأستاذ حميد الرحمن آزاد اليوم الجمعة الموافق لـ27 مايو 2016 بيانا أدان فيه بشدة التصريحات التي أدلى بها السيد شهريار كبير رئيس ما يسمى بلجنة القضاء على العملاء والخونة خلال لقائه برئيس المفوضية العامة للانتخابات السيد رقيب الدين أحمد يوم أمس الخميس والذي قال فيه بأن الجماعة الإسلامية هي التي تقف وراء الهجمات التي تتعرض لها الأقليات الدينية في البلاد خلال انتخابات المجالس القروية التي تجرى حاليا،حيث أن كوادر الجماعة الإسلامية المندسين في حزب عوامي ليغ والحزب الوطني البنغلاديشي هم الدين يقومون بتنفيذ هذه الهجمات بكل دقة وبالتالي تقع المسؤولية على عاتق هذين الحزبين،مشيرا إلى أن هذا التصريح مجاف تماما للحقيقة ،موضحا أن الجماعة الإسلامية تكره دائما سياسة إذكاء الطائفية والتأجيج الطائفي والانقسامات الطائفية ،ولهذا فإن ما يثار عن وقوف الجماعة الإسلامية وراء حوادث الاعتداء على الأقليات الدينية في البلاد محض هراء ،مبينا أن الجماعة الإسلامية حزب سياسي ديمقراطي تنتهج المنهج السلمي وجميع برامجها السياسية شفافة ،مؤكدا أنه لا يوجد ما يسمى بالمندسين من كوادر الجماعة الإسلامية فيحزب عوامي ليغ الحاكم والحزب الوطني البنغلاديشي . 
إن الشعب البنغلاديشي يعلم جيدا أن حزب عوامي ليغ الحاكم له باع طويل في تعذيب وقمع الأقليات الدينية في البلاد من تخريب منازلهم والاستيلاء على ممتلكاتهم وعقاراتهم الثابتة والمتنقلة، والشاهد على ذلك وسائل الإعلام المحلية الرئيسية التي نشرت العديد من الأخبار والتقارير الصحفية التي تتعلق عن قيام بلطجية الحزب الحاكم بمثل هذه الهجمات والاعتداءات ،لافتا إلى أنه من خلال تصريحات السيد شهريار كبيريتبين أنه تولى مسؤولية التغطية على الجرائم التي يرتكبها بلطجية الحزب الحاكم وتحميل الجماعة الإسلامية مسؤولية ذلك،مطالبا المذكور بالامتناع عن القيام بمثل هذه الدعايات الإعلامية الباطلة المضللة للشعب .