Monday, 09th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
مظاهرات في تركيا تندد بإعدام زعيم "الجماعة الإسلامية" في بنجلادش
Saturday, 14th May, 2016
شهدت مدن تركية، اليوم الجمعة،  مظاهرات خرجت عقب صلاة الجمعة، منددة بإعدام "مطيع الرحمن نظامي"، زعيم الجماعة الإسلامية في بنجلاديش، الثلاثاء الماضي، وفقا لما ذكرته وكالة"الاناضول" التركية.
ففي مدينة إزمير،غربي تركيا، أدى المصلون صلاة الغائب على روح "نظامي"، وأكدوا على عدم وجود أي أساس قانوني لقرار إعدامه. وعقب الصلاة تجمع المواطنون في ساحة كوناق، ورفعوا عددا من الشعارات التي تدين عمليات الإعدام المتكررة في بنغلاديش.
وفي بورصة (شمال غرب)، نظم أعضاء جمعية "شباب الأناضول" مظاهرات في ساحات مختلفة بالمدينة، أكدوا فيها على رفضهم لكافة "الإجراءات التعسفية ضد الإسلام والمسلمين" في بنجلاديش.
وتظاهر كذلك، أعضاء جمعية "محبو النبي" عقب أدائهم صلاة الغائب، أكد فيها رئيس الجمعية عدنان ألنيتش أن "العالم شهد مذبحة جديدة أضيفت إلى سلسلة المذابح بحق الإسلام والمسلمين".
وفي غازي عنتاب(جنوب)، خرجت مظاهرة دعت إليها جمعية "شباب الأناضول"، أكد فيها رئيس الجمعية بالولاية، أوزجان فيدان، في كلمته، أنهم "ضد كافة السياسات التي تهدف إلى خلق النزاعات والفوضى وسفك الدماء"، كما شهدت الولاية إقامة صلاة غائب على روح نظامي.
وخرجت أيضاً مظاهرات مماثلة في ولاية أدرنة(شمال غرب)، وشانلي أورفا (جنوب شرق)، وقهرمان مرعش (جنوب)، تنديدا بإعدام نظامي.
وفي جمهورية شمال قبرص التركية، نظمت جمعية "الأخوة والمحبة"، مظاهرة في العاصمة نيقوسيا، للتعبير عن استنكارهم للإعدام، وحمل المتظاهرون لافتات مكتوب عليها "تحيا جهنم للظالمين" و"أخي المسلم انهض، ولا تترك أخاك".
ونفذّت السلطات في بنغلاديش الثلاثاء الماضي، حكم الإعدام بحق "مطيع الرحمن نظامي". ورفضت المحكمة العليا في بنجلاديش، الخميس قبل الماضي، الطعن المقدم في حكم الإعدام الصادر بحق "نظامي"، في 29 أكتوبر 2014، بتهمة ارتكاب "جرائم حرب"، فضلًا عن التعاون مع الجيش الباكستاني، خلال حرب استقلال بنجلاديش في عام 1971.
ففي هذا الإطار نظمت مؤسسات المجتمع المدني التطاهرات في عدد من الولايات التركية مثل إزمير، وبورصه، وغازي عنتاب، وأدرنة، وشانلي أورفة، وقهرمان مرعش. للتنديد بتنفيذ حكم الإعدام من قبل السلطات البنغالية يوم الثلاثاء الماضي.
وتجمع المحتجون الأتراك في إزمير، عقب صلاة الجمعة في ساحة كوناق بالولاية، أدوا خلالها صلاة الجنازة الغيابية على روح نظامي، ورفعوا عددا اللافتات المنددة بعمليات الإعدام المتكررة في بنغلاديش.
واحتشد المتظاهرون في ولاية بورصة للتأكيد على رفضهم لكافة الإجراءات التعسفية ضد الإسلام والمسلمين في بنغلاديش.
كما اجتمع المتظاهرون في ولاية غازي عنتاب، حيث أفاد أوزجان فيدان، رئيس جمعية "شباب الأناضول" المنظمة للتظاهرة، أنهم ضد كافة السياسات التي تهدف إلى خلق النزاعات والفوضى وسفك الدماء، ثم أقام المشاركون صلاة الجنازة الغيابية على روح زعيم الجماعة الإسلامية في بنغلاديش.
وحمل المشاركون خلال التظاهرات لافتات احتجاجية على حكم الإعدام، من قبيل "فلتحيا جهنم للظالمين" و"انهض يا أخي المسلم، ولا تترك أخاك".
وكانت السلطات البنغالية قد نفذت حكم الإعدام بحق "نظامي" يوم الثلاثاء الماضي، بعد رفض المحكمة الدستورية العليا في البلاد الطعن المقدم في حكم الإعدام الصادر في 29 أكتوبر/تشرين أول 2014، بتهمة ارتكاب "جرائم حرب"، فضلًا عن التعاون مع الجيش الباكستاني، خلال حرب استقلال بنغلاديش في عام 1971.
يشار إلى أن "نظامي" (72 عاما)، والمسجون منذ 2010، يتزعم "الجماعة الإسلامية" في بنغلاديش منذ عام 2000، وكان وزيرا في حكومة تحالف ضمت إسلاميين بين عامي 2001 و2006.

source: http://www.turkpress.co/node/21748