Saturday, 04th April, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
على الحكومة ان ترسل العلامة دلاور حسين سعيدي إلى الخارج من منطلق انساني
Thursday, 21st June, 2012
قال الاستاذ ابو خالد محمد نذير احمد نائب امير الجماعة الاسلامية إن العلامة دلاور حسين سعيدي وطيلة الـ50 سنة الماضية كان مفسرا للقرآن ،وكان يصول ويجول في جميع أنحاء الدولة من اجل ايصال رسالة القرآن إلى الناس،وصولاته وجولاته هذه لعبت دورا كبيرا في صحوة اسلامية عارمة  شهدتها الدولة،ورأت الحكومة بأنه لا مجال للتصدي للصحوة الاسلامية  إلا بكتم افواه شخصيات اسلامية والعلامة دلاور حسين سعيدي احد هؤلاء الشخصيات الذين يدفعون الثمن الآن
وقال نائب أمير الجماعة الاسلامية الذي كان يتحدث في النادي الصحفي في حفلة دعاء دعت إليه الجماعة الاسلامية للعلامة دلاور حسين سعيدي الذي يمر بحالة صحية حرجة :إن حملة القرآن هم أهل الله وخاصته ،فالله سبحانه وتعالى وهبه موهبة فذة وكان بارعا مشتهرا استطاع أن يوصل رسالة القرآن إلى الملايين في جميع أنحاء العالم  بطريقة فريدة وسهلة،وقد استفاد الكثيرون حول العالم  وزادوا من رصيدهم المعرفي من الدروس التي كان يلقيها العلامة دلاور حسين سعيدي عن القرآن فهو داعية بالدرجة الاولى ،ومن طراز فريد ،ولا ندري لماذا صبت الحكومة جام غضبها على شخص نذر حياته لخدمة الاسلام والمسلمين ،وكل ما يتعرض له العلامة دلاورحسين سعيدي اليوم من اتهامات باطلة ومزيفة في الدنيا ليست هي النهاية فهناك محاكمة بين يدي رب العالمين سوف يقف فيه كل انسان ويحاسب على كل صغيرة وكبيرة ،وإننا نطالب الحكومة بإرسال العلامة دلاور حسين سعيدي إلى الخارج في اسرع وقت ممكن حفاظا على حياته واحتراما لمبادئ الانسانية
وقال الاستاذ تسنيم عالم إن الحكومة لا تلق بالا ولا أهمية حول الحالة الصحية الحرجة التي يمر بها العلامة دلاور حسين سعيدي على الرغم من إظهار الملايين في جميع أنحاء العالم قلقهم على حياته وصحته،ولهذا فإننا نطالب الحكومة بإرساله إلى الخارج في اسرع وقت ممكن لتلقي العلاج اللازم
وقال السيد غلام مرتزا: استطيع ان اقول  قسما بالله العظيم إن شخصية مثل العلامة دلاور حسين سعيدي لا يمكن أن يكون متورطا بأي حال من الأحوال في اي جرائم مثل القتل والاغتصاب،وسوف يرجع العلامة دلاور حسين سعيدي مرة أخرى بين أحضاننا مفسرا مثلما كان عليه في الأول 
وقال النائب البرلماني عن الجماعة الاسلامية الاستاذ حميد الرحمن آزاد في خطابه إن تدهور صحة العلامة دلاور حسين سعيدي يقف وراءه الحكومة لأنها هي السبب الرئيسي في تدهور صحته،فهي الآن تخطط لقتل العلامة دلاور حسين سعيدي سريريا دون إعطائه العلاج اللازم بعد ما عجزت عن فعل شيئ ضده على الرغم من توجيه اتهامات  كاذبة وملفقة بإرتكابه جرائم ضد الانسانية،وحذر الاستاذ حميد الرحمن آزاد الحكومة من أنها سوف تتحمل كافة المسؤولية إذا حدث أي مكروه للعلامة دلاور حسين سعيدي ،وإننا نطالب الحكومة بسرعة نقله للخارج حفاظا على حياته