Thursday, 22nd October, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة إعدام أمير الجماعة الإسلامية الشيخ مطيع الرحمن نظامي وتدعو إلى إضراب عام في البلاد
Wednesday, 11th May, 2016
أصدر أمير الجماعة الإسلامية بالنيابة الشيخ مقبول أحمد اليوم الأربعاء الموافق لـ11 مايو 2016 بيانا أدان فيه بشدة الجريمة الوحشية البشعة التي ارتكبتها الحكومة الطاغية العلمانية المستبدة بحق أمير الجماعة الإسلامية ووزير الزراعة والصناعة السابق المفكر الإسلامي ورائد الصحوة الإسلامية في بنغلادش الشيخ مطيع الرحمن نظامي الذي اعدمته الحكومة القمعية الظالمة مساء أمس الثلاثاء (إنا لله وإنا إليه راجعون) 
وأضاف أمير الجماعة الإسلامية بالنيابة في بيانه إن الشيخ مطيع الرحمن نظامي اسم لامع في التاريخ السياسي لبنغلاديش وله مكانة عزيزة في نفوس وقلوب الشعب البنجلاديشي  بأسره الذي فقد اليوم واحدا من أعلامها البارزين والغيورين على دينهم ووطنهم،مشيرا إلى أن الانجازات الجلية والواضحة والمكاسب السياسية التي حققها أمير الجماعة الإسلامية في مسيرته السياسية التي تمتد لأكثر من 70 عاما من تأمين حقوق التصويت للمواطنين إلى استداث نظام تعددية الأحزاب السياسية في البلاد سيكون خالدا مخلدا في ذاكرة الشعب الذين لن ينسو أميرهم المحبوب،وقد ضحى بحياته من أجل إقامة مجتمع إسلامي لتكون نواة الدولة الإسلامية في أرض بنغلادش. 
الكفاءة والنزاهة والشفافية في قيادة دفة وزارتي الزراعة والصناعة في حكومة التحالف الأربعة التي حكمت البلاد اكسب الأمير حبا شعبيا منقطع النظير وكان بطلا في عيونهم على اعتبار أنه لم يستطع أحد أن يشم رائحة الفساد في هاتين الوزارتين طوال الخمس سنوات، إن الشيخ مطيع الرحمن نظامي انخرط منذ نعومة أظفاره في المجال الدعوي طمعا في إيصال رسالة مشرقة ونبيلة عن الإسلام إلى الجميع،وها هي الحكومة القمعية الظالمة المستبدة تنفذ اليوم حكم الإعدام في شخصية بحجم الشيخ نظامي الذي عمل طوال حياته لإعلاء كلمة الحق،منوها إلى أن هذا اليوم هو يوم أسود في تاريخ الشعب البنغلاديشي الذي فقد اليوم شخصية وطنية وقائد ملهم وطني . 
وأردف قائلا: إن التهم الموجهة للشيخ مطيع الرحمن نظامي كلها كاذبة وباطلة وبعيدة بعد المشرق والمغرب عن الواقع،فلم يتمكن الادعاء العام من إثبات التهم الموجهة إليه بما لا يدع مجالا للشك،وتم حرمانه من العدالة.
 إن الشيخ مطيع الرحمن نظامي هو ضحية انتقام سياسي. إن المعاملة القاسية التي تلقاها الأمير من قبل مسؤولي السجن قبل تنفيذ الحكم بسبب عدم طلبه العفو الرئاسي التي تحتم الاعتراف بالجرائم التي وجهتها الحكومة له تؤكد أن الحكومة تجردت من كل معاني الإنسانية والدين والأخلاق والعدالة ،مؤكدا أن الشيخ مطيع الرحمن نظامي كان قد أكد بأنه لن يلتمس العفو إلا من الله سبحانه وتعالى؛ لأنه هو الوحيد المتصرف في الحياة والموت . 
وقد أكد أمير الجماعة الإسلامية في بيانه إن الحلم الذي يراود الأعداء الذين تكالبوا على الأمة ويسعون للوصول إليه بتصفية الجماعة الإسلامية من قادتها السياسيين والقضاء عليها لن يتحقق إن شاء الله مهما قاموا بإعدام زعماء الجماعة الإسلامية ،وسوف تذهب جميع مجهوداتهم هباء منثورا،إن كل قطرة دم بريئة سالت على الأرض البنغلاديشية ستلاحق قاتليه وستكون مصدر إلهام للمنتسبين للحركة الإسلامية في بنغلادش . 
إن الجماعة الإسلامية واحتجاجا على قتل أمير الجماعة الإسلامية الشيخ مطيع الرحمن نظامي قضائيا، تعلن عن برامجها السياسية التالية: 
1. إقامة صلاة الغائب في جميع أنحاء البلاد ودعوة المواطنين البنغلاديشيين في الخارج إلى الدعاء للشهيد مطيع الرحمن نظامي ترحما على روحه الطاهرة اليوم الأربعاء الموافق لـ11 مايو 
2-. الدعوة إلى إضراب عام لـ24 ساعة في جميع أنحاء البلاد تبدأ من الساعة السادسة من صبيحة يوم غد الخميس احتجاجا على قتل الحكومة الشيخ مطيع الرحمن نظامي قضائيا 
3. إقامة حفلة دعاء في جميع مساجد الدولة يوم بعد غد الجمعة للشهيد مطيع الرحمن نظامي. 
وعليه،فإن الجماعة الإسلامية تهيب بجميع كوادرها ومنتسبيها ونشطائها وقادتها خاصة والشعب بجميع طوائفه إلى المشاركة في انجاح البرامج السياسية السلمية التي اعلنتها الجماعة الإسلامية والمشاركة في صلاة الغائب.  
داعيا الله العلي القدير أن يتقبل الله شهيدنا الشيخ مطيع الرحمن نظامي، مقدما خالص التعازي الحارة والمواساة الصادقة لأسرته، نسأل المولى عزوجل أن يتغمده بواسع رحمته،ويسكنه فسيح جناته،ويلهم أهله وذويه وكافة محبيه الصبر والسلوان .