Saturday, 04th April, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الاسلامية تحث الحكومة على إرسال العلامة دلاور حسين سعيدي للخارج في اسرع وقت ممكن لتلقي علاج افضل
Wednesday, 20th June, 2012
أصدر أمير الجماعة الاسلامية بالنيابة الشيخ مقبول احمد اليوم الثلاثاء الموافق لـ19/6/2012 بيانا طالب فيه الحكومة بإرسال نائب أمير الجماعة الاسلامية والمفسر المشهور العلامة دلاور حسين سعيدي إلى الخارج في اسرع وقت ممكن لتلقي علاج افضل ،وجاء في البيان
إنه في الرابع عشر من شهر يونيو الجاري أم العلامة دلاور حسين سعيدي المصلين في صلاة الجنازة على ابنه الاكبر الشيخ رفيق بن سعيدي بعد الافراج المشروط عنه ،وبعد إمامة المصلين في صلاة الجنازة وأثناء رجوعه إلى السجن تعرض لوعكة صحية حادة نقل على إثره  إلى مستشفى ابراهيم للأمراض القلبية حيث قام الاطباء بإجراء الفحوصات الطبية الأولية وقد أفاد الاطباء بأن العلامة دلاور حسين سعيدي تعرض لنوبة قلبية، حيث تم نقله بعد ذلك إلى غرفة العناية المركزة ووضع تحت العناية الفائقة
وبعد ذلك مضى ستة ايام من نقله لغرفة العناية المركزة لكن حالته لم تتحسن ،ولهذا نحن قلقون وخائفون على وضعه وحياته
العلامة دلاور حسين سعيدي ومنذ سنوات عديدة يعاني من أمراض القلب ،وقبل سنوات أجريت له عملية قلب مفتوحة في أحد مستشفيات مدينة لندن حيث تم تركيب حلقتين في قلبه وكان يسافر إلى الخارج لإجراء فحوصات دورية منتظمة ،فحالته الصحية الآن  غير مستقرة وخطيرة
هذا وقد عثر الاطباء على 4 تجلطات دموية جديدة في قلبه بعد إجراء التصوير الوعائي ،وقامت سلطات المستشفى بتشكيل لجنة طبية من ثمانية من الاطباء المتخصصين للنظر في حالته الصحية التي تزداد تدهورا يوما بعد يوم ،وقد اوصت اللجنة الطبية في تقريرها اليوم الثلاثاء الموافق لـ19/6/2012 بإجراء عملية "تصوير الأوعية الدموية بالموجات فوق الصوتية" وعملية "احتياطي التدفق الجزئي " على وجه السرعة
وحسب علمنا فإنه لا توجد اي مستشفى متخصص في الدولة تقوم بإجراء هذه الفحوصات الطبية ،وحسب التقرير الطبي وتوصية اللجنة الطبية فإنه إذا لم تتخذ الإجراءات اللازمة لعلاجه على وجه السرعة فإن حياته معرض للخطر  ،فجميع أفراد الشعب اليوم نساء ورجالا قلقون جدا على مستقبله ومستقبل حياته 
ولهذا فإننا نطلب من الحكومة ومن منطلق انساني وإظهارا للإحترام لعالم ديني جليل ولقائد وشخصية وطنية  مثل العلامة دلاور حسين سعيدي  اتخاذ الإجراءات اللازمة لعلاجه  على وجه السرعة  ونقله وإرساله إلى أحد مستشفيات الخارج لتلقي علاج افضل ،وإذا تعرضت حياته للخطر لسبب ما فإن  على الحكومة أن  تتحمل كامل المسؤولية
وإني أدعوا كافة منسوبي الجماعة الاسلامية خاصة والشعب البنجلاديشي عامة إلى التضرع إلى الله سبحانه وتعالى والدعاء للعلامة دلاور حسين سعيدي بالشفاء العاجل ،وايضا أهيب بالإخوة والاخوات الموجودين في أطهر البقاع في الأرض في مكة المكرمة والمدينة المنورة خاصة والمسلمين عامة في جميع أنحاء العالم بالدعاء له بالشفاء العاجل