Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
منع وعرقلة مرشحي الأحزاب السياسية المعارضة من تقديم اوراق ترشحهم في انتخابات المجالس القروية والجماعة الإسلامية تدين بشدة
Tuesday, 23rd February, 2016
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الثلاثاء الموافق لـ23 فبراير 2016 بيانا أدان فيه بشدة الجرائم التي ارتكبها بلطجية الحزب الحاكم اليوم الثلاثاء في عدة أنحاء متفرقة من البلاد في اليوم الأخير من تقديم اوراق الترشح في انتخابات المجالس القروية في البلاد والتي ستجرى في الشهر القادم من القيام باعتداءات على المرشحين المدعومين من الأحزاب السياسية المعارضة وسلب اوراق ترشحهم بالقوة وإحراق منازلهم وتهديدهم بالقتل حال مشاركتهم في الانتخابات. 
وأضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إن حزب رابطة عوامي من أقدم الأحزاب السياسية في البلاد، ويدعون أنفسهم أنهم حزب ديمقراطي، لكن ما شهدناه في الآونة الأخيرة أن الحزب اصبح معزولا عن الشعب ولا يثقون فيهم،فالحزب ادرك تماما ان الشعب إذا حصل على فرصته في الإدلاء بصوته في الانتخابات بكل حرية فإنهم سيتعرضون لهزيمة نكراء وسوف تكون هذه هي بداية النهاية للحزب،وهذا هو السبب في قيام بلطجية الحزب الحاكم برسم خطة الاستيلاء على معظم مراكز الاقتراع بالقوة في انتخابات المجالس القروية في البلاد بصورة غير مشروعة وغير قانونية ،وامتدادا لهذه الخطة السوداء يقوم بلطجية الحزب الحاكم حاليا ببث الفوضى والرعب والهلع في تلك المناطق للحيلولة دون خروج الشعب بعفوية للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات ليتسنى لهم المجال لإفساح الطريق أمام مرشحيهم في الفوز بطريقة غير شرعية ،ومن المقرر أن يتم إجراء الانتخابات في المرحلة الأولى في 738 مجلس قروي في البلاد     
إن هذه الجرائم التي يرتكبها بلطجية الحزب الحاكم أمام مرآى ومسمع الأجهزة الحكومية تثبت مرة أخرى أن انتخابات حرة ونزيهة وشفافة ذات مصداقية مستحيلة إجراؤها في عهد هذه الحكومة،وعلى الرغم من ذلك فإن مشاركة الأحزاب السياسية المعارضة في هذه الانتخابات هي من أجل الديمقراطية. وعليه،فإني ادعو الناخبين إلى المضي قدما لإفشال مؤامرات حزب رابطة عوامي الحاكمة "