Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
اعتقال الاستاذ مير قاسم علي
Tuesday, 19th June, 2012
اعتقل الاستاذ مير قاسم علي رئيس مجلس إدارة شركة نوياديغونتو الاعلامية وعضو اللجنة التنفيذية للجماعة الاسلامية اليوم الاحد الموافق لـ18/6/2012 بناء على مذكرة توقيف صدر بحقه من محكمة الجنايات الدولية -1 بعد تقديم النيابة العامة طلبا للمحكمة بإعتقاله حيث وجهت إليه تهم ارتكابه جرائم حرب أثناء حرب الاستقلال عام 1971
وقد تم اعتقال الاستاذ مير قاسم علي من مكتبه في مقر جريدة "نوياديغونتو" اليومية في وسط العاصمة بعد إصدار محكمة الجنايات الدولية مذكرة التوقيف بحقه حيث كانت القوات والاجهزة الامنية آخذة موقعها امام مقر الجريدة اليومية قبل إصدار المذكرة لإعتقاله بينما كان الاستاذ مير قاسم علي في اجتماع مجدول مع كبار المسؤولين التنفيذيين في الجريدة وكبار الصحفيين
وبعد اعتقاله اقتيد الاستاذ مير قاسم علي إلى محكمة الجنايات الدولية -1 إلا أن المحكمة لم تعقد جلستها يوم امس فتم ارساله إلى السجن المركزي ،ومن المقرر مثوله امام المحكمة اليوم الاثنين الموافق لـ18/6/2012 حسب ما اوردته مصادر المحكمة
وقد قدمت النيابة العامة في وقت سابق طلبا للمحكمة بإعتقال الاستاذ مير قاسم علي حيث جاء في  الطلب إن الاستاذ مير قاسم علي متورط في احداث عنف وقتل واغتصاب وإضرام النيران واعمال سلب ونهب وقعت أثناء حرب الاستقلال عام 1971 في مدينة شيتاغونج بشكل مباشر ،وكان قائدا لجماعة البدر في مدينة شيتاغونج ،ومعظم الجرائم التي ارتكبت في هذه المدينة كانت على يد هذه الجماعة المساندة لباكستان ،حيث أن هذه الجماعة وبقيادة السيد مير قاسم علي حولوا فندق "مهامايا" في المدينة إلى مركز تعذيب وقتل لمؤيدي الاستقلال من المسلمين والهنود والعامة من منتسبي حزب عوامي ليغ ،وقد تم اخذ اقوال بعض الشهود العيان في القضية والتحقيقات جارية في الموضوع ،وكان ايضا على اتصال دائم مع القوات الباكستانية أثناء الحرب والتي كانت تقوم بقتل المؤيدين للإستقلال في الدولة
وقال ممثل الادعاء العام في عرضه للمحضر إن الاستاذ مير قاسم علي هو رجل له نفوذ قوي بإعتباره من احد زعماء الجماعة الاسلامية حيث كان يقوم بدعايات مضادة لمسألة محاكمة مجرمي الحرب الجارية في الدولة في الاسفار التي كان يقوم بها في عدة دول مثل الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة ودول اوروبا فهو يعمل من اجل عرقلة هذه المحاكمة وإبطالها ويمارس ضغوطا على الشهود حتى لا يدلون بشهاداتهم امام المحكمة ،وإذا لم يتم اعتقال الاستاذ مير قاسم علي فإن عملية التحقيق سوف تواجه صعوبات في إنجازها في الوقت المحدد وايضا لا نستبعد احتمالية هروبه من الدولة
وقد عقدت محكمة الجنايات الدولية -1 جلستها يوم امس بعد الظهر على الرغم من تأجيل المحكمة جلساتها الصباحية نظرا لعدم وجود اي قضية مجدولة غير قضية العلامة دلاور حسين سعيدي والتي تم تأجيلها لمدة 3 ايام ،وبعد تأجيل الجلسة الصباحية راجت شائعات في اروقة المحكمة بين الصحفيين بتقديم النيابة العامة طلبا للمحكمة ضد الاستاذ مير قاسم علي بإعتقاله واحتمالية إصدار مذكرة توقيف بحقه وأن المحكمة سوف تستأنف جلساتها بعد الظهر ، حيث اعتمد الصحفيون على مصادرهم الموثوقة في الحصول على هذا الخبر إلا أن مكتب المحكمة لم يؤكد على هذا الخبر بشكل رسمي ولم يقم ايضا بإخطار انعقاد جلسة المحكمة بعد الظهر من عدمه ،وبالفعل استأنفت المحكمة جلستها بعد الظهر وأصدرت مذكرة التوقيف بحق الاستاذ مير قاسم علي حيث كان طاولات فريق الدفاع خاليا من المحامين ،وحضر الجلسة رئيس فريق الإدعاء العام المحامي غلام عارف ويعض ممثلي الادعاء العام
وبعد لحظات من إصدار مذكرة التوقيف حضر المحامي تاج الاسلام والمحامي احسان صديق المحكمة
وقال المحامي تاج الاسلام إنه في حوالي الساعة الر ابعة والنصف طلبت الإذن من رئيس المحكمة باللقاء معه بناء على طلب من عائلة الاستاذ مير قاسم علي  إلا أن الرئيس لم يوافق على الطلب وارسل إلي الخبر بأن المحكمة سوف تعقد جلستها بعد قليل ،وبعد الانتظار لحوالي ساعة ونصف الساعة ذهبنا إلى غرفة القاضي وتم استعلامنا بأن المحكمة لن تعقد جلستها اليوم نظرا لإنقضاء الوقت ،وأضاف : إنه لم يتم تزويدنا بأي اوراق بخصوص اعتقال الاستاذ مير قاسم علي، وبدون اي استعدادات تم اعتقاله