Friday, 06th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة حملة الاعتقالات الجماعية في صفوف النشطاء السياسيين وتطالب باطلاق سراحهم
Wednesday, 09th March, 2016
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الأربعاء الموافق لـ9 مارس 2016 بيانا أدان فيه بشدة حملة الاعتقالات الجماعية التي شنتها الشرطة في صفوف منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية الذين شاركوا في المسيرات والمظاهرات السلمية التي خرجت في أنحاء متفرقة من البلاد احتجاجا على المؤامرة الحكومية بقتل عضو المجلس التنفيذي المركزي للجماعة الإسلامية ورجل الأعمال المعروف الأستاذ مير قاسم علي قضائيا ،مضيفا بأن المشاركة في المسيرات والمظاهرات حق مكفول دستوريا،والحكومة بعرقلتها مشاركة الشعب في المسيرات والمظاهرات ومنعها من إخراج المسيرات في أماكن أخرى فإنها انتهكت الدستور.
وأضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إن الشعب اليوم شارك بعفوية كاملة في المسيرات والمظاهرات التي خرجت في جميع أنحاء البلاد،معبرين عن غضبهم الشديد من المؤامرة الحكومية بقتل زعيمهم المحبوب الأستاذ مير قاسم علي، مستجيبين لدعوة الجماعة الإسلامية في تنفيذ الإضراب العام متحدين المخاوف من عرقلة الحكومة لبرامجهم السياسية .
وتابع قائلا: إن الحكومة منعت من إخراج المسيرات والمظاهرات في عدة أنحاء متفرقة من البلاد،حيث منعت الأجهزة الأمنية القمعية خروج مسيرات في مدن بغورا وشادبور وغيرها من المدن رغم أن جميع المظاهرات التي خرجت اليوم كانت سلمية،منوها إلى أن الحكومة ولتحقيق منافعها ومآربها السياسية الخبيثة ولتصفية الجماعة الإسلامية من قادتها السياسيين والقضاء عليها تخطط لقتلهم قضائيا بعد أن فشلت في مقابلتهم سياسيا،مشددا على أن مسيرة الحركة الإسلامية لن تتوقف مهما تعرضت لضغوط ومهما قامت الحكومة بقتل زعمائها ونشطائها. 
متطرقا إلى حادثة إضرام النار في حافلتين تابعتين لشرطة\\"شيمولي\\" للنقل العام نفي الأمين العام للجماعة الإسلامية بشدة أن تكون هناك اية صلة بالإضراب العام،منددا في الوقت نفسه بالحادثة ،داعيا الجميع إلى عدم استغلالها سياسيا وإجراء تحقيق مستقل في الحادثة وملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة .