Wednesday, 21st October, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تهنئ الشعب وتباركهم على إنجاحهم الإضراب العام وتؤكد مطالبة الشعب باطلاق سراح أمير الجماعة الإسلامية
Thursday, 07th January, 2016
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الخميس الموافق لـ 6  يناير 2016 بيانا هنأ وبارك فيه الشعب لاستجابتهم ولمشاركتهم ومساهمتهم في انجاح الإضراب العام الذي دعت إليه الجماعة الإسلامية في جميع أنحاء الدولة اليوم الخميس وذلك احتجاجا على تأييد المحكمة العليا الحكم التعسفي الجائر والظالم الذي كان قد صدر بحق أمير الجماعة الإسلامية الشيخ مطيع الرحمن نظامي من محكمة جرائم الحرب"المحلية"،مشيدا بأبناء الشعب الذين نفذوا إضرابا سلميا في جميع أنحاء الدولة اليوم،متحدين جميع المخاوف والتهديدات التي كانت تلاحقهم،مخاطرين بحياتهم رغم علمهم بإمكانية إطلاق الشرطة النار عليهم والقيام بحملة اعتقالات جماعية في صفوفهم،مشيرا إلى أن الشعب اليوم شارك بفاعلية في تنفيذ الإضراب العام الذي كان ناجحا بكل المقاييس،موجهين بذلك رسالة قوية للحكومة مفادها أن الشعب يريد الحرية لهؤلاء الزعماء والقياديين الإسلاميين،فهم رافضين اشد الرفض لمخطط اغتيالهم،مؤكدا أن الشعب لن يسمح للحكومة بتنفيذ مخططها بتصفية زعماء اكبر حزب إسلامي في الدولة من قادتها السياسيين المخضرمين   
واضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إننا ندين بأشد العبارات ما تعرضت له المسيرات الاحتجاجية السلمية التي نظمتها الجماعة الإسلامية في عدة مناطق متفرقة من البلاد من عرقلة وإعتداءات وهجمات عشوائية من قبل الشرطة بالقنابل والغازات المسيلة للدموع والبلطجية الذين شاركوا مع الشرطة في الهجمات التي خلفت أكثر من 150 جريحا في صفوف نشطاء الجماعة الإسلامية،وما قامت به من شن حملة اعتقالات جماعية في صفوف منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية،حيث اعتقلت الشرطة اليوم المئات من الزعماء المحليين للجماعة الإسلامية والمئات من منسوبي ونشطاء حزب اتحاد الطلاب الإسلامي من المظاهرات السلمية التي خرجت في مناطق متفرقة من البلاد. 
إن الشعب اليوم بإنجاحهم الإضراب العام فإنهم قد عبروا عن تضامنهم الكامل مع الشيخ مطيع الرحمن نظامي ،مؤكدا أنهم لن يرجعوا إلى بيوتهم إلا بعد أن يطلق سراح زعيمهم المحبوب الشيخ مطيع الرحمن نظامي ،مشيرا إلى أن الحكومة الحالية منهمكة حاليا في نسج خيوط المؤامرات الواحدة تلو الأخرى في كيفية تصفية الجماعة الإسلامية من قادتها السياسيين المخضرمين،وما تأييد حكم الإعدام عليه إلا جزء من هذا المخطط الأسود،مؤكدا أن الشعب سيكونون بالمرصاد لأي مؤامرة من هذا القبيل تريد الحكومة تنفيذه على ارض الواقع .
إنه بسبب استخدام الحكومة الأجهزة الأمنية في تحقيق منافعها ومآربها السياسية الخبيثة واغراضها الضيقة فقدت الأجهزة الأمنية قدراتها وكفاءتها المهنية،إلى جانب تورطها في العديد من الجرائم الجنائية مثل الرشاوي والإعتداء على النساء والفتيات،وأخذ الإتاوات ويتورطون في قضايا تهريب واتجار بالبشر،فقد اظهر استطلاع للرأي نُشر مؤخرا بأن أكثر من 100 فرد من افراد الشرطة يتورطون شهريا في جرائم جنائية مختلفة،إن هذه الإحصائيات تشير بوضوح أن الحكومة بنفسها تدمر كفاءات الأجهزة الأمنية واحترافيتها من أجل البقاء في السلطة.
وفي الختام،دعا الأمين العام للجماعة الإسلامية الحكومة إلى وقف مؤامراتها بقتل واغتيال العالم الديني الجليل ووزير الصناعة والزراعة السابق الشيخ مطيع الرحمن نظامي واطلاق سراح جميع الذين اعتقلتهم اليوم من منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية فورا وبدون شروط.