Friday, 13th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تعرب عن قلقها البالغ والعميق من التدهور الخطير للأوضاع الأمنية في البلاد وتشدد على منع استخدام الأجهزة الأمنية في اغراض
Sunday, 14th June, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الأحد الموافق لـ 14 يونيو 2015 بيانا أعرب فيه عن قلقه البالغ والعميق إزاء التدهور الخطير  في الأوضاع القانونية للبلاد وزيادة تفشي الجرائم بما في ذلك الاغتصاب والاختطاف.
وأضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه"لقد تدهور الوضع القانوني في البلاد بشكل ينذر بالخطر،جرائم وحشية بشعة مثل الاغتصاب ترتكب كل يوم لدرجة أن الموظفات في المكاتب يتعرضن للاغتصاب على يد الموظفين الرجال في نفس مكاتبهن. ففي 13 يونيو، تعرضت شرطية لاغتصاب جماعي في إحدى مخافر الشرطة من قبل بعض ضباط الشرطة يعملون في نفس المخفر،فيما تعرضت ربة بيت في منطقة"رامفورا"لاغتصاب جماعي من قبل بعض العناصر الأمنية،فيما تعرضت سيدة أخرى للاغتصاب في مركز شرطة محمد بور في العاصمة داكا،إن هذه الحوادث وهذه الجرائم يثبت بوضوح مدى التدهور الهائل في الوضع القانوني على الصعيد الوطني.
اليوم،أرواح المواطنين وممتلكاتهم ومصالحهم وعزتهم ليست آمنة،فعندما تتعرض شرطية للاغتصاب على يد زملائها في العمل وعندما يقوم بعض العناصر الأمنية باغتصاب سيدة في بيتها فأين سيذهب المواطنين للحصول على العدالة؟إلى من سيقدمون شكواهم؟من سيقوم بحمايتهم والأجهزة المكلفة بحمايتهم هي التي ترتكب هذه الجرائم الوحشية البشعة؟  وقد كشفت دراسة مسحية لمنظمة غير حكومية أجريت مؤخرا أنه في 4 أشهر الماضية، تعرضت158 امرأة  للاغتصاب و 53 امرأة اصبحن ضحية التحرش الجنسي.
إن من الواجب الدستوري للحكومة تأمين أرواح المواطنين وحماية مصالحهم وممتلكاتهم،لكن الحكومة وبدلا من القيام بواجبها المنوط بها تخطط وتفكر في طرق البقاء في السلطة إلى الأبد ولو كان ذلك بالقوة،مستخدمة الأجهزة الأمنية في قمع المعارضة وتعذيبهم لا سيما منسوبي ونشطاء وكوادر الجماعة الإسلامية واتحاد الطلاب الإسلامي الذين اعتقل الآلاف منهم دون وجه حق ،وفي الشهر الماضي،اعتقل المئات من منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية من عدة أنحاء متفرقة من البلاد
إننا نحث الحكومة على عدم استخدام الأجهزة الأمنية في قمع المعارضين، وأن تقوم باشراكهم في الحفاظ على القانون والنظام وأن تتخذ الخطوات الفعالة لوقف تعذيب النساء والحد من الجرائم مثل الاغتصاب والاختطاف ".