Friday, 06th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الحكومة تخطط لتصفية الجماعة الإسلامية من قادتها السياسيين المخضرمين بعد ما فشلت في مقابلتها سياسيا
Saturday, 13th June, 2015
قال مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية لمدينة داكا وعضو اللجنة التنفيذية للجماعة الاسلامية الأستاذ محمد سليم الدين إن الحكومة وبعدما عجزت وفشلت في مقابلة الجماعة الإسلامية أيديولوجيا وميدانيا بدأت تنسج خيوط المؤامرات لقتل زعماء وقادة الجماعة الإسلامية المخضرمين الذين كان لهم الدور البارز في الصحوة الإسلامية التي شهدتها الدولة، وكجزء من هذه المؤامرة  البشعة تخطط الآن لقتل الأمين العام للجماعة الإسلامية الأستاذ علي أحسن محمد مجاهد الذي كان وزيرا سابقا في الحكومة البنغلاديشية.
جاء ذلك في الكلمة القصيرة التي القاها السيد سليم الدين في نهاية المسيرة الاحتجاجية التي خرجت اليوم في مدينة داكا والتي طافت العديد من شوارع المدينة احتجاجا على الخطة الحكومية بقتل الأمين العام للجماعة الإسلامية الأستاذ علي أحسن محمد مجاهد،مضيفا بأن على حكومة عوامي ليغ أن تتذكر أن الحكومات السابقة التي مارست قمعا وتعذيبا على زعماء الحركة الإسلامية وقادتها في الدولة في الماضي كان مصيرهم مزبلة التاريخ ،مؤكدا أن الشعب لم يقبل لا في الماضي ولا في الحاضر هذه الممارسات القمعية الوحشية البشعة ضد زعماء وقادة الحركات الإسلامية في الدولة،مطالبا الحكومة بالافراج عن جميع قادة وزعماء الجماعة الإسلامية المعتقلين وعلى رأسهم الأمين العام للجماعة الإسلامية الشيخ علي أحسن محمد مجاهد .
هذا وقد خرجت مسيرات احتجاجية مماثلة في جميع أنحاء الدولة للمطالبة باطلاق سراح الأمين العام للجماعة الإسلامية الشيخ علي أحسن محمد مجاهد.
شارك في المسيرة الاحتجاجية التي خرجت في مدينة داكا حشود غفيرة من منسوبي ونشطاء وكوادر الجماعة الإسلامية.