Thursday, 22nd October, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الشعب البنجلاديشي يصيب بخيبة أمل كبيرة لعدم تحقيق زيارة رئيس الوزراء الهندي آمالهم وتطلعاتهم
Sunday, 07th June, 2015
أصدر أمير الجماعة الإسلامية بالنيابة الشيخ مقبول أحمد اليوم الأحد الموافق لـ7 يونيو 2015 بيانا اعرب فيه عن خيبة أمله وأمل الشعب البنجلاديشي الكبيرة لعدم تحقيق زيارة رئيس وزراء الهند السيد نارندرا مودي آمال وتطلعات الشعب البنجلاديشي  الذي كان يراهن بصفة كبيرة على هذه الزيارة لحل المشاكل العالقة بين البلدين
وأضاف أمير الجماعة الإسلامية في بيانه إن الجماعة الإسلامية كانت قد أصدرت بيان ترحيب بزيارة رئيس الوزراء الهندي السيد ناريندرو مودي للبلاد في الأول من الشهر الجاري،وقد كان الشعب البنجلاديشي قد علق آمالا كبيرة على هذه الزيارة التي تعد الأولى له للبلاد منذ توليه السلطة بأن تحقق آمال وتطلعات الشعب الكامنة في حل المشاكل العالقة بين البلدين منذ عقود،مشيرا إلى أنه في هذه الزيارة تم التوقيع على عدة معاهدات واتفاقيات ثنائية بين البلدين منها اتفاقية التجارة الثنائية بين البلدين واتفاقية النقل البحري وتشغيل خدمة الحافلات بين البلدين وغيرها الكثير من الاتفاقيات التجارية ومذكرات التفاهم والتي تصب جميعها في مصلحة الهند قبل كل شيئ،وقد حصلت الهند على ميزة استخدام الموانئ البحرية لبنجلاديش وتسهيلات العبور للشاحنات الهندية داخل أراضي بنجلاديش  بينما لم تحصل بنجلاديش على أيّ ميزة تذكر
إن رئيس الوزراء الهندي اصطحب في زيارته وزراء الولايات الهندية المتاخمة للحدود وهو ما أدى إلى تعليق الشعب آمالا كبيرة على حصول بنجلاديش على حصتها العادلة من المياه من نهري تيستا ومهوري، لكن الشعب أصيب بخيبة أمل كبيرة عندما لا حظوا عدم تطرقهم خلال زيارتهم إلى هذا الموضوع المهم نهائيا. إن أرض بنغلاديش باتت تحول الآن إلى أراضي صحرواية بسبب عدم حل النزاع الدائر حول تقاسم مياه الأنهار المشتركة وهو ما يؤثر سلبيا على الاقتصاد.
إن  هذه الزيارة لرئيس الوزراء الهندي لم يحقق ما كان يصبوا إليه الشعب من سد الفجوة في التجارة غير المتكافئة بين البلدين، ووقف بناء سد تيباموخ، وإرجاع ملكية الأراضي لأصحابها، وحل النزاع الحدودي القائم بين البلدين.
إن الشعب البنجلاديشي والعالم أجمع وكذلك الهند بصفتها الدولة المجاورة لبنجلاديش يعلمون جيدا أن الحكومة الحالية استولت على السلطة عبر انتخابات برلمانية هزلية اجريت في الخامس من شهر يناير 2014حيث لم يدل أكثر من 5% من الناخبين بأصواتهم في تلك الانتخابات،وهو ما حذا بالأمم المتحدة والدول الديمقراطية الأخرى الصديقة والشقيقة إلى مطالبة الحكومة بإجراء انتخابات برلمانية حيادية وحرة ونزيهة وشفافة مقبولة لدى جميع الأطراف.
وعموما، فإن هذه الزيارة لرئيس وزراء الهند ناريندرا مودي لم يلبي توقعات الشعب البنجلاديشي.