Saturday, 28th November, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
زعماء الجماعة الإسلامية المعتقلين يتعرضون لتعذيب وقمع وحشي في السجون باسم الحبس الاحتياطي والجماعة الإسلامية تدين بشدة وتطالب باطلاق سراح
Friday, 07th August, 2015
أصدر  الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الخميس الموافق لـ6 أغسطس 2015 بيانا أدان فيه بشدة قيام الحكومة في اليومين الماضيين باعتقال عدد من الزعماء المحليين الكبار للجماعة الإسلامية بطريقة غير شرعية وغير قانونية من أماكن مختلفة من البلاد.
وأضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إن الشرطة قامت ليلة أمس الأربعاء باعتقال عضو مجلس الشورى السابق للجماعة الإسلامية ونائب رئيس جمعية اتحاد العمال الخيرية الأستاذ غلام رباني والأمين العام للجماعة الإسلامية لمحافظة"بغورا" الأستاذ ناظم الدين والزعيم المحلي للجماعة الإسلامية لمحافظة"غايباندا" الأستاذ إنعام الحق من منزلهم كما قامت ظهر اليوم الخميس باعتقال أكثر من 119 ناشطا من نشطاء ومنسوبي الجماعة الإسلامية بينهم رئيس وحدة اتحاد الطلاب الإسلامي للمدينة المذكورة الطالب ميم معراج وغيرهم من حفل المعايدة لحزب اتحاد الطلاب الإسلامي للطلاب من المدرسة العالية في مدينة"خولنا" بطريقة غير شرعية وغير قانونية،مبينا أن الحكومة لم تعتقلهم إلا لمضايقتهم سياسيا ولتحقيق منافعها ومآربها السياسية الخبيثة،مشيرا إلى أن هذا العمل الشنيع لم يكشف إلا عن الطبيعة الفاشية للحكومة الحالية الظالمة الدكتاتورية المستبدة.
وتابع الأمين العام للجماعة قائلا: إن الحكومة تستخدم الأجهزة الأمنية في ممارسة القمع والتعذيب على النشطاء السياسيين المعارضين لا سيما المنتمين للجماعة الإسلامية واتحاد الطلاب الإسلامي،مؤكدا أن الحكومة مهما تفننت في ممارسة القمع والتعذيب على النشطاء السياسيين المعارضين فإنها لن تستطيع أن تقضي على الحركة الشعبية ،لافتا إلى أن الأجهزة الحكومية تحولت الآن إلى عصابات مسلحة تابعة لحزب رابطة عوامي وليست الحكومة،داعيا الحكومة إلى اطلاق سراح جميع الزعماء الذين اعتقلتهم فورا .