Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
بشاعة وشناعة الجريمة الوحشية البشعة التي ارتكبها البلطجية بحق صبي لم يتجاوز العاشرة من عمره دق ناقوس الخطر في المجتمع
Monday, 13th July, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الاثنين الموافق لـ 13 يوليو 2015 بيانا أدان فيه بشدة مقتل الصبي شيخ سميع العالم راجون الذي قُتل على أيدي عدد من البلطجية الذين اشبعوه ضربا حتى الموت بعدما قاموا بتكبيل اياديه مع عمود اسمنتي صباح الثامن من الشهر الجاري أمام الورشة التي كان يعمل فيها والكائن على الطريق السريع الذي يربط مدينة "سلهت" بمدينة "شونامغنج" بحجة السرقة،مضيفا بأن بشاعة وشناعة الجريمة الوحشية البشعة التي ارتكبها البلطجية بحق صبي لم يتجاوز العاشرة من عمره  دق ناقوس الخطر حول مدى التدهور الخطير والانحطاط في القيم وتدني مستوى الأخلاق بين الشباب في المجتمع،لقد أثبت هذا الحادث الوحشي أيضا أن قسم أو فئة من الشباب في المجتمع قد انخرطوا مع مختلف الجرائم الجنائية بما في ذلك الاغتصاب والقتل والإرهاب والابتزاز وتجارة المخدرات وكل ذلك بسبب ضعف الرقابة الحكومية والفساد وسوء الحكم للحكومة الحالية. إن الوضع القانوني في البلاد قد تدهورت بصورة جامحة وكل ذلك يرجع إلى استخدام الحكومة الأجهزة والهيئات المكلفة بإنفاذ القوانين في قمع المعارضين  وتعذيبهم بدلا من الحفاظ على القانون والنظام في البلاد.
إن طريقة قيام البلطجية الذين يبلغ عددهم  6 بتعذيب الصبي سميع العالم راجون  وضربه حتى الموت لمدة 30 دقيقة بشكل عشوائي لا يمكن أن يتصور في مجتمع متحضر.
إنني أحث الجهات المعنية إلى إجراء تحقيق في مقتل الصبي المذكور واتخاذ إجراءات عقابية ضد البلطجية الاوغاد الذين ارتكبوا هذه الجريمة الوحشية البشعة التي يندى لها جبين الإنسانية، كما احث الحكومة على دفع تعويضات مناسبه لأسرة الصبي المقتول .
تغمد الله الصبي بواسع رحمته،ويلهم اهله وذويه الصبر والسلوان،ويكون عونا لهم في تحمل هذا المصاب الجلل.