Friday, 06th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة عرقلة الحكومة ومنعها للمصلين من أداء صلاة الجنازة على الأستاذ محمد قمر الزمان
Sunday, 12th April, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الأحد الموافق لـ12 إبريل 2015 بيانا إحتجاجيا أدان فيه بشدة عرقلة الحكومة ومنعها للمصلين الذين توافدوا من عدة محافظات مجاورة من أداء صلاة الجنازة على كبير مساعدي الأمين العام للجماعة الإسلامية الكاتب والصحفي والإعلامي الشهير الزعيم الشعبي الأستاذ محمد قمر الزمان الذي تم إعدامه مساء أمس السبت وفق المخطط الحكومي المرسوم والمبرمج بتصفية الجماعة الإسلامية من خيرة قادتها السياسيين،مضيفا بأن الحكومة الإرهابية الظالمة منعت حتى المصلين الذين كان يقدر عددهم بالآلاف من أداء صلاة الجنازة عليه،حيث قامت الشرطة بوضع حواجز أمنية في جميع الطرقات المؤدية إلى منزله للحيلولة دون وصول المصلين إلى المكان،وعندما رأت الحكومة تدفق الآلاف من المواطنين للمشاركة في صلاة الجنازة هددت باطلاق النار على المتجمعين،والقت القبض على العديد من المشاركين فيها،مبينا أن المشاركة في صلاة الجنازة حق لكل مسلم ،والحكومة بمنعها المسلمين من أداء صلاة الجنازة فإنها كشفت عن نفسيتها العدوانية والبغيضة تجاه الإسلام والمسلمين     
وتابع قائلا: إن الحكومة ازاحت اليوم القناع عن وجهها المعارض وما تكنها من كراهية ونفسية بغيضة للإسلام عندما قامت بمهاجمة العديد من المساجد وإلقائها القبض على العشرات من المصلين من هذه المساجد ومن عدة أنحاء متفرقة من البلاد بينما كانوا يهمون بأداء صلاة الجنازة عليه،إذ قامت الحكومة اليوم بإلقاء القبض على 25 مصليا من إحدى المساجد من مدينة"فيني"وتعرض عشرات آخرين في مسجد آخر لإعتداء وحشي من قبل بلطجية الحزب الحاكم بينما كانوا يؤدون صلاة الجنازة عليه، ومن جهة أخرى،اعتقلت الشرطة 35 مصليا من مسجد آخر،موضحا أنه ورغم العراقيل والموانع والعقبات الحكومية تدفق الآلاف من المواطنين من عدة محافظات مجاورة للمشاركة في صلاة الجنازة على الأستاذ محمد قمر الزمان وهو ما يثبت شعبيته الجارفة التي كان يتمتع بها هذا الزعيم الشعبي،متجاهلين العراقيل الحكومية والحواجز الأمنية للقوات الحكومية،وقد اقيمت صلاة الغائب على الأستاذ محمد قمر الزمان عدة مرات في منطقته بمشاركة الآلاف من سكان مسقط رأسه،مبينا أن هذه الجنائز التي اقيمت اليوم في جميع أنحاء الدولة وخارجها اثبتت أن تأثير محمد قمر الزمان الشهيد أكثر بكثير من تأثير محمد قمر الزمان الحي،إن منسوبي ونشطاء الحركة الإسلامية في الدولة سيستكملون ما تبقى من اعمال للشهيد محمد قمر الزمان حتى بقاء آخر قطرة من دمهم في أجسادهم إن شاء الله . 
هذا وقد اقيمت صلاة الغائب اليوم الأحد على الأستاذ محمد قمر الزمان في العديد من الدول الصديقة والشقيقة من بينها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية والعديد من الدول الأخرى.