Monday, 09th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
لا يوجد في الدولة مناخ ديمقراطي صحي والوزراء والنواب لا يبالون بالدستور
Wednesday, 01st April, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الأربعاء الموافق للأول من إبريل 2015 بيانا دعا فيه الشعب إلى مواصلة الحركة الثورية الشعبية الجارية في الدولة احتجاجا على الإرهاب الحكومي ومواصلتها جرائم القتل والاختفاء القسري للمواطنين والرامية إلى استعادة الحقوق الديمقراطية للشعب المسلوبة من الحكومة بالقوة .
وأضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إنه لا توجد في الدولة مناخ ديمقراطي صحي،حملات الاعتقالات الجماعية والاختفاء القسري والقتل خارج نطاق القضاء هي أبرز ما تشهدها الدولة بصفة يومية،الوزراء ونواب الحكومة والقادة والنشطاء السياسيين للحزب الحاكم لا يبالون بالدستور ولا بقوانين الدولة والحكومة بدورها تمارس إرهاب الدولة المنظم ضد النشطاء السياسيين المعارضين لا سيما منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية،في ظل هذه الظروف السياسية السيئة السائدة في الدولة اعلنت الحكومة وبشكل مفاجئ عن إجراء الانتخابات البلدية في مدينتي داكا وشيتاغنج،وبدورها اعلنت المفوضية العامة للانتخابات عن موعد إجرائها،وعليه،نزل مرشحوا الحزب الحاكم في ميدان الانتخابات بقيامهم بالحملات الدعائية الانتخابية والفرح والسرور والغبطة تملأ وجوههم بسبب حصولهم على الدعم الحكومي الكامل في الحملة الانتخابية،بينما وعلى الطرف الآخر،الدعاوي القضائية الملفقة والمفبركة المرفوعة ضد مرشحي الأحزاب الـ20 المتحالفة المعارضة تطاردهم،مبينا أنهم لا يستطيعون النزول في الميدان الانتخابي بسبب تهديدات الأجهزة الأمنية لهم ومن خشية تعرضهم للمضايقات والاعتقالات وربما للاختفاء القسري والقتل،موضحا أن انتخابات حرة ونزيهة وشفافة ومقبولة تتوقف على نوايا الحكومة والمفوضية العامة للانتخابات التابعة لها .
إن وزراء ونواب الحكومة والموظفين الحكوميين نزلوا الميدان الانتخابي بعدتهم وعتادهم لأجل إنجاح المرشحين المدعومين من الحزب الحاكم ضاربين عرض الحائط بالقانون الانتخابي الذي يمنع الوزراء والنواب منعا تاما من المشاركة في الحملات والدعايات الانتخابية للمرشحين ،ففي 31 مارس، شارك عدد من كبار الوزراء وعلى رأسهم وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس مشرف حسين ووزير الدولة لشؤون مناطق شيتاغنج الجبلية السيد بير بهادور،ووزير الدولة للأملاك والأراضي السيد سيف الزمان شودري و6 من نواب الحكومة وعدد من القادة البارزين لحزب رابطة عوامي في اجتماع مغلق في إحدى فنادق مقاطعة"شيتاغنج" بحثوا فيه السبل الكفيلة والمتاحة لأجل إنجاح المرشح المدعوم من الحزب في الانتخابات البلدية ،وقد أعلن وزير الأشغال العامة والإسكان بعد خروجه من الاجتماع عن تسخير كل الإمكانيات اللازمة لفوز المرشحين المدعومين من الحزب الحاكم في الانتخابات البلدية الثلاثة أيا كان الثمن.
إن حملات الاعتقالات الجماعية التي تشنها الحكومة في صفوف النشطاء السياسيين المعارضين اسفرت اليوم عن اعتقال حوالي 200 ناشط سياسي معارض من عدة أنحاء متفرقة من البلاد بينهم عدد من الزعماء المحليين للجماعة الإسلامية ، مؤكدا أن هذه الحملات الجماعية لن تؤثر قيد أنملة على مسيرة الثورة الشعبية التي ستشق طريقها نحو الوصول إلى هدفها المنشود .