Friday, 06th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدعو الشعب إلى مواصلة المسيرات والمظاهرات والبرامج السياسية المعلنة من قبل الأحزاب الـ20 المتحالفة المعارضة وتنفيذها سل
Monday, 23rd March, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الاثنين الموافق لـ23 مارس 2015 بيانا دعا فيه الشعب إلى مواصلة المسيرات والمظاهرات والبرامج السياسية المعلنة من قبل الأحزاب الـ20 المتحالفة المعارضة من حصار وإضراب سلميا،وذلك احتجاجا على مواصلة الحكومة الإرهاب الحكومي المنظم ضد المواطنين الأبرياء وقتلهم واختطافهم وممارسة صنوف من التعذيب والقمع الوحشي عليهم مجرد انتمائهم السياسي،مضيفا بأن الدولة اصبحت الآن على حافة الدمار الكلي بسبب إرهاب الدولة المنظم والقرارات الدكتاتورية للحكومة الإرهابية المستبدة وتعنتها وتهورها وغطرستها وعنادها،مشيرا إلى أن الحكومة وبعد أن فشلت في مقابلة ومواجهة الأحزاب الـ20 المتحالفة المعارضية سياسيا وميدانيا لجأت إلى سياسة العنف في تعاملها مع الأحزاب المعارضة،مبينا أن الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد حاليا تزداد تعقيدا وسوءا بسبب العناد الحكومي وإصرارها على الغطرسة،إن الدولة مقبلة على كارثة سياسية مدمرة .
وتابع الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه قائلا: إن منسوبي الأجهزة الأمنية وبلطجية الحزب الحاكم يقومون بالتعاون مع بعضهم البعض في القرى والمدن بإضرام النار في منازل النشطاء السياسيين المعارضين،حيث قام بلطجية الحزب الحاكم يوم أمس بإضرام النار في منازل العشرات من النشطاء السياسيين المعارضين  في مدينة"ماغورا" وعلى رأسهم منزل أمير الجماعة الإسلامية لمدينة"ماغورا" الشيخ عبد المتين،محطما ومدمرا جميع الأثاثات التي كانت موجودة في منازلهم،وقد نشرت العديد من القنوات التلفزيونية لقطات وصور لعمليات التخريب والتدمير التي قام بها البلطجية، داعيا الجهات المعنية إلى وقف هذه الجرائم الوحشية البشعة التي يرتكبها البلطجية .
كما ندد الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة في بيانه بالتصريح الذي أدلى به مسؤول الشرطة لمقاطعة"شيتاغنج" السيد عبد الجليل مندل الذي قال في تصريح له اليوم إنه لا فرق بين الجماعات والتنظيمات الإرهابية المتطرفة الموجودة في الدولة وبين الجماعة الإسلامية وجناحها الطلابي،حيث أن عمل جميعهم تصب في ميزان واحد ويعملون للوصول إلى هدف واحد،مؤكدا أن الجماعة الإسلامية وجناحها الطلابي ليست لها اية علاقة بالجماعات والتنظيمات الإرهابية المتطرفة،داعيا مسؤولي الشرطة إلى عدم الإدلاء بتصريحات لها دوافع سياسية وكاذبة وباطلة عن الجماعة الإسلامية.