Friday, 06th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة اعتقال عدد من الزعماء المحليين للجماعة الإسلامية واتحاد الطلاب الإسلامي من عدة أنحاء متفرقة من الدولة وتطالب ب
Tuesday, 14th April, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الثلاثاء الموافق لـ14 إبريل  2015 بيانا أدان فيه بشدة قيام الحكومة باعتقال حوالي 250 ناشطا سياسيا معارضا بينهم عدد من الزعماء المحليين للجماعة الإسلامية واتحاد الطلاب الإسلامي من عدة أنحاء متفرقة من الدولة بطريقة غير شرعية وغير قانونية،وقيام الشرطة بالهجوم علىى المنازل والمحلات التجارية المملوكة للنشطاء السياسيين المعارضين في مدينة"جويفورهات" .
وأضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إن الشرطة اعتقلت الأمين العام للجماعة الإسلامية لمدينة "بريشال" الأستاذ زهير الإسلام بابر والأمين العام للجماعة الإسلامية لشبه محافظة"شندنايش"الشيخ أمين الإسلام بطريقة غير شرعية وغير قانونية،مشيرا إلى أن هذا العمل الشنيع لم يكشف إلا عن الطبيعة الفاشية للحكومة الحالية الظالمة الدكتاتورية المستبدة.
وتابع الأمين العام للجماعة قائلا: إن الشرطة قامت يوم أمس بالاعتداء على منازل العديد من منتسبي الجماعة الإسلامية واتحاد الطلاب الإسلامي في مدينة"جوفورهات"بينهم منزل مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية لشبه محافظة "باتشبيبي" الدكتور شجاع وأمير الجماعة الإسلامية لقرية"كوشومبا" الشيخ خورشيد عالم  ،حيث قامت  بسلب صفائح الزنك من المنزل،وقاموا بإهانة المصحف الشريف وكتب الأحاديث النبوية التي كانت موجودة في المنزل برميها في الأرض، مبينا أن الحكومة تستخدم الأجهزة الأمنية في ممارسة القمع والتعذيب على النشطاء السياسيين المعارضين لا سيما المنتمين للجماعة الإسلامية واتحاد الطلاب الإسلامي،مؤكدا أن الحكومة مهما تفننت في ممارسة القمع والتعذيب على النشطاء السياسيين المعارضين فإنها لن تستطيع أن تقضي على الحركة الشعبية ،لافتا إلى أن الأجهزة الحكومية تحولت الآن إلى عصابات مسلحة تابعة لحزب رابطة عوامي وليست الحكومة.