Monday, 09th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تهنئ الشعب وتباركهم على إنجاحهم الإضراب العام الذي دعت إليه الجماعة الإسلامية في جميع أنحاء الدولة
Monday, 13th April, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الاثنين الموافق لـ 13 إبريل 2015 بيانا هنأ فيه الشعب البنغلاديشي وباركهم على إنجاحهم الإضراب العام الذي دعت إليه الجماعة الإسلامية اليوم الاثنين في جميع أنحاء الدولة وذلك احتجاجا على قيام الحكومة بقتل كبير مساعدي الأمين العام للجماعة الإسلامية الكاتب والمفكر والصحفي الزعيم الشعبي الأستاذ محمد قمر الزمان بطريقة مبرمجة مخططة وممنهجة ،مشيدا بأبناء الشعب الذين نفذوا إضرابا سلميا في جميع أنحاء الدولة اليوم،متحدين جميع المخاوف والتهديدات التي كانت تلاحقهم،مخاطرين بحياتهم رغم علمهم بإمكانية إطلاق الشرطة النار عليهم والقيام بحملة اعتقالات جماعية في صفوفهم، مشيرا إلى أن الشعب اليوم شارك بفاعلية في تنفيذ الإضراب العام الذي كان ناجحا بكل المقاييس،حيث عبّر الشعب اليوم عن غضبهم من المؤامرة الحكومية بقتل كبار زعماء الجماعة الإسلامية وعلى رأسهم الأستاذ محمد قمر الزمان  قضائيا وبطريقة مخططة مسبقا.
ان الحكومة الظالمة لم تنفذ حكم الإعدام بحق الأستاذ محمد قمر الزمان إلا لتحقيق مصالحها ومنافعها السياسية الخبيثة،مبينا أن إعدامه يأتي تنفيذا للمخطط الحكومي الأسود المرسوم بتصفية الجماعة الإسلامية من قادتها السياسيين المخضرمين وتدمير هذا الكيان السياسي العظيم إلا أن حلمها بتدمير هذا الكيان السياسي لن يتحقق إن شاء الله ،إن إعدام قائد حركة إسلامية لن يؤثر بأي شكل من الأشكال على مسيرة الحركة الإسلامية في الدولة،إن الحكومة تستطيع أن تقتل الأشخاص لكنها لا يمكن أن تقتل الأصول التي بنيت عليها الحركة،موضحا أن الحركة الإسلامية تزداد قوة وصبرا وثباتا بدماء الشهداء،إن دماء الشهيد محمد قمر الزمان التي سالت في أرض هذه الدولة سيكون سببا في رفع راية الإسلام خفاقة عالية إن شاء الله. 
وتابع إن القوات الأمنية وكعادتها، قامت اليوم بفتح النار عشوائيا على المتظاهرين في مدينة"سراج غنج"ما أدى إلى مقتل أحد النشطاء السياسيين للجماعة الإسلامية في المدينة ويدعى أنيس الرحمن على الفور،بينما في مدينة"راجشاهي" قامت الشرطة بقتل الناشط السياسي شهيد الإسلام بدم بارد بعد أن اعتقلته من منزله الليلة الماضية ،كما قامت الشرطة باعتقال المئات من منسوبي وكوادر ونشطاء الجماعة الإسلامية من عدة أماكن متفرقة من البلاد اليوم أثناء الإضراب العام بينهم الأمين العام للجماعة الإسلامية لشبه محافظة"داغنبويا" السيد رفيق الإسلام،معتبرا هذا التصرف الحكومي الغير ديمقراطي تصرفا فاشيا كشفت عن نفسيتها الفاشية، مشيرا إلى أن الحكومة حولت الدولة إلى مقبرة جماعية،حيث لا يكاد يمر يوم إلا وتقوم القوات الأمنية بقتل النشطاء المعارضين وخاصة منسوبوا ونشطاء الجماعة الإسلامية وبطريقة انتقائية، وهذا الإضراب العام الذي نُفّذ اليوم هو بمثابة استنكار وتنديد بما ترتكبه الحكومة من جرائم شنيعة بحق مواطنيها .