Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة رفع دعاوي قضائية ملفقة ومفبركة ضد الزعماء المعارضين وتوجيه تهم ضدهم
Wednesday, 04th February, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الأربعاء الموافق لـ4 فبراير 2015 بيانا أدان فيه بشدة قيام الحكومة برفع دعاوي قضائية ملفقة ومفبركة ضد الزعماء والشخصيات السياسية المعارضة بتهم التحريض على القيام بأعمال عنف ونشطات تخريبية أخرى واستخدامها كسلاح لقمع المعارضين وتعذيبهم ،مضيفا بأن الحكومة وبدلا من إيجاد حل سياسي للأزمة السياسية بدأت تمارس شتى انواع التعذيب والقمع الوحشي على المعارضين وتضايقهم لتحقيق منافعها السياسية،مشيرا إلى أن الجماعة الإسلامية وبعد الجريمة الوحشية البشعة التي اقترفها مجهولون بإلقاء قنبلة حارقة على حافلة أدت إلى تفحم سبعة ركاب أصدرت بيان شجب وإدانة وطالبت الحكومة بإجراء تحقيق حيادي ومستقل في الحادثة للتوصل إلى الجناة الحقيقيين وتقديمهم للعدالة وتوقيع عقوبة رادعة بحقهم ليكونوا عبرة لغيرهم إلا أن الحكومة لم تستجب لمطالبنا ورفعت دعوى قضائية ملفقة ومفبركة ضد زعيمة المعارضة وزعيمة الأحزاب الـ20 المتحالفة السيدة خالدة ضياء وعضو اللجنة المركزية للجماعة الإسلامية الدكتور سيد عبد الله محمد طاهر موجها إليهما تهمة التحريض على إلقاء القنبلة الحارقة على الحافلة التي كانت قادمة من مدينة كوكسز بازار الساحلية حتى تستطيع أن تستخدمها كسلاح لقمعهم،وهو ما يشير إلى أن الحكومة تخطط لحماية الجناة الحقيقيين الذين ارتكبوا هذه الجريمة الوحشية البشعة،مبينا أن رفع دعوى قضائية ضد الزعماء والشخصيات المعارضة دون إجراء تحقيق حيادي ومستقل لهو أمر مؤسف ومحزن في آن واحد .
وتابع قائلا: إن الحكومة وباختطافها وقتلها وتعذيبها وقمعها النشطاء السياسيين المعارضين للأحزاب الـ20 المتحالفة حولت الدولة إلى دولة قمعية إرهابية،حيث لا يكاد يمر يوم إلا ويتم قتل النشطاء السياسيين المعارضين رميا بالرصاص،إما في مركز الشرطة بعد اعتقالهم أو في عملية مسلحة مزعومة،ناهيك عن إخفاء النشطاء السياسيين الآخرين.
إنه في الثالث من شهر فبراير الجاري،قامت القوات المشتركة باطلاق النار على رئيس حزب اتحاد الطلاب الإسلامي لشبه محافظة"شودوغرام"السيد يوسف وعدد من النشطاء السياسيين الآخرين من مسافة قريبة جدا،ما أدى إلى إصابتهم بإصابات بليغة،وقامت في نفس اليوم باطلاق النار على الناشط السياسي لحزب اتحاد الطلاب الإسلامي لمركز شرطة "كودمتلي" السيد عبد الحميد في مركز الشرطة الذي كان معتقلا فيه،فيما قامت  بعملية مداهمة لمنازل العديد من منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية وحزب اتحاد الطلاب الإسلامي في عدد من القرى التابعة لمدينة"شودوغرام" الواقعة شرق البلاد،ولم يكتفوا بهذا،بل قاموا بشن هجوم على العديد من المؤسسات الخدمية والغير ربحية في عدة أنحاء متفرقة من الدولة .
إن الأجهزة الأمنية قامت اليوم بشن حملة اعتقالات جماعية في صفوف النشطاء السياسيين المعارضين في عدة أنحاء متفرقة من الدولة ما أسفر عن اعتقال المئات من النشطاء السياسيين ،ومن بين الذين اعتقلتهم اليوم أمير الجماعة الإسلامية المكلف لمدينة"ناتور" الأستاذ دلوار حسين،والأمين العام للجماعة الإسلامية لمدينة كوملا شرق السيد خندكار دلوار حسين ،مؤكدا أن قائمة المعتقلين مهما تطول فإن الحركة الشعبية لن تتوقف ولو للحظة،موضحا أن الحكومة كلما أسرعت في تقديم استقالتها وتمهد الطريق أمام إجراء انتخابات حرة ونزيهة كلما كان أمرها سهلا .