Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تدين بشدة قتل الأجهزة الأمنية الزعيم الطلابي أسد الله وتطالب الشعب بمواصلة الحصار الشامل
Tuesday, 27th January, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الثلاثاء الموافق لـ27 يناير 2015 بيانا أدان فيه بشدة الجريمة الوحشية البشعة التي ارتكبتها الأجهزة الأمنية بحق أحد نشطاء حزب اتحاد الطلاب الإسلامي لمدينة "شاباي نواب غونج"والزعيم الطلابي أسد الله الذي قتلته الأجهزة الأمنية بدم بارد بعد أن قامت باعتقاله من منزله ليلة الاثنين،مستنكرا بشدة ما تدعيه الأجهزة الأمنية الآن بأنه قُتل في حادث دهس،واصفا هذا الكذب للأجهزة الأمنية بأنها إهانة لآداب وأصول مهنتهم وقدسية عملهم،مبينا أن الحكومة لن تستطيع أن تضلل الشعب مهما ادعت اجهزتها الأمنية من إدعاءات باطلة وكاذبة ومهما استأجرت القنوات الفضائية لنشر مثل هذه الإدعاءات الباطلة،مؤكدا أن على المسؤولين أن يقفوا في يوم من الأيام في قفص العدالة لمحاسبتهم على اقترفتها أياديهم ،من جهة أخرى،اعتقلت الأجهزة الأمنية ليلة الاثنين ثلاثة من منسوبي ونشطاء حزب اتحاد الطلاب الإسلامي ،ورغم مرور 24 ساعة على اعتقالهم إلا أن الأجهزة الأمنية لم تحيلهم إلى المحاكمة،وهو ما يبعث على القلق من مصيرهم الذي لم يُعرف حتى الآن،داعيا الجهات المعنية إلى تسليمهم لعائلاتهم وأسرهم سالما معافى.
وقال الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إن الحكومة الحالية تلعب وتلهو بحياة المواطنين وأرواحهم،إذ تطلق النار على الصدور العارية للمواطنين كي تستطيع أن تتشبث بالسلطة،وقد ملأت الحكومة جميع السجون الموجودة في الدولة بالنشطاء السياسيين المعارضين،محولا الدولة بأكملها إلى سجن مفتوح، وحولت الدولة إلى دولة بوليسية قمعية منتهكة للدستور ولجميع الحقوق الأساسية المكفولة للمواطنين،إن الجميع بدءا من رئيسة الوزراء ومرورا بالوزراء ونهاية بالنواب والزعماء المحليين للحزب الحاكم يحرضون الأجهزة الأمنية على انتهاك الدستور وقوانين البلاد باطلاق النار على الصدور العارية للمواطنين  الذين أصبحوا اليوم ضحية إرهاب حكومي.
وتابع قائلا:اليوم وخلال الحصار،شنت الأجهزة الأمنية حملة اعتقالات جماعية في صفوف منسوبي ونشطاء الأحزاب الـ20 المتحالفة لا سيما في صفوف منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية،إذ قامت اليوم باعتقال ما لا يقل عن 200 ناشطا سياسيا ،ومن بين الموقوفين والمعتقلين نائب رئيس المجلس المحلي المنتخب لشبه محافظة"شارغات"ونائب أمير الجماعة الإسلامية لمدينة"راجشاهي" السيد نجم الحق،ونائب رئيس المجلس المحلي لشبه محافظة"شاباي نواب غونج"الشيخ سهراب علي،الأمين العام للجماعة الإسلامية لمدينة"غازيفور"السيد افضل حسين،وغيرهم الكثير من الزعماء والنشطاء السياسيين،داعيا الحكومة إلى اطلاق سراح جميع القادة والنشطاء السياسيين المحتجزين للأحزاب الـ20 المتحالفة فورا.