Friday, 06th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الجماعة الإسلامية تهنئ الشعب البنغلاديشي الثائر وتباركهم على إنجاحهم اليوم الأول للاضراب الذي دعا إليه الأحزاب الـ20 المتحالفة سلميا
Sunday, 25th January, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم الأحد 25 يناير 2015 بيانا هنأ فيه الشعب البنغلاديشي الثائر وباركهم على إنجاحهم اليوم الأول من الاضراب العام الذي دعا إليه الأحزاب الـ20 المتحالفة في جميع أنحاء الدولة لـ36 ساعة متتالية،وذلك احتجاجا على الخطة الحكومية برفع أسعار الكهرباء وما يقوم به بلطجية الحزب الحاكم والأجهزة الأمنية من أنشطة تخريبية هدامة لإفشال الحركة الشعبية التي تجتاج الدولة حاليا ،وحث الشعب على مواصلة الاضراب والحصار الشامل لجميع وسائل النقل وقطع جميع الطرقات البرية والممرات المائية في جميع أنحاء الدولة لأجل غير مسمى،
واضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إن الشعب وبإنجاحهم الاضراب سلميا مع مواصلة الحصار الشامل لجميع وسائل النقل وقطع جميع الطرقات فإنهم عبروا عن غضبهم وسخطهم الشديد على الحكومة الدكتاتورية المستبدة التي تدرس حاليا رفع اسعار الكهرباء للمرة الثامنة منذ مجيئها للحكم والذي لن يتسبب إلا في زيادة معاناة الشعب الذي يعاني أصلا من مشاكل لا حصر لها اضعافا مضاعفة،لافتا إلى أن الحكومة الحالية كانت قد رفعت أسعار الكهرباء سبع مرات سابقة والآن تدرس لرفعها للمرة الثامنة،مشيرا إلى أن مثل هذه القرارات التعسفية للحكومة سوف يؤدي إلى إرتفاع اسعار المواد التموينية الأساسية الضرورية بشكل جنوني ليس هذا فحسب،بل سيؤدي ذلك إلى زيادة في إيجارات المساكن والمنازل وزيادة في تعرفة المواصلات العامة وهو ما سيؤثر سلبا على المستوى المعيشي للمواطنين الذين لن يقبلون هذا القرار التعسفي،إن الحكومة صعدت من حملتها ضد المعارضة،إذ تقوم يوميا بشن حملة اعتقالات جماعية في صفوف المعارضين لا سيما في صفوف منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية في جميع أنحاء الدولة،وقد لوحظ في الأيام الأخيرة إزدياد حالات القتل خارج نطاق القضاء للنشطاء السياسيين المعارضين ما يعني أن الحكومة تقوم بتصفيتهم من الساحة السياسية للبلاد بطريقة ممنهجة،إن مشاكل المواطنين ومعاناتهم تزداد يوما بعد يوم في عهد هذه  الحكومة الفاشلة تماما في إدارة الدولة وحل مشاكل المواطنين،ولهذا اضطرت الأحزاب الـ20 المتحالفة إلى الدعوة إلى إضراب عام في جميع أنحاء الدولة لـ36 ساعة متتالية احتجاجا على الخطة الحكومية برفع أسعار الكهرباء.
إن القائد العام لقوات حرس الحدود اللواء عزيز أحمد هدد اليوم في كلمة له في مدينة"رانغبور"منسوبي ونشطاء ومناصري الأحزاب الـ20 المتحالفة باطلاق النار عليهم مباشرة إذا استدعى الأمر،مضيفا بأن هذا التهديد من قائد قوات حرس الحدود شبه العسكرية المسؤولة عن حماية الحدود ليس إلا ترديد للتهديدات السياسية لزعماء وقادة حزب رابطة عوامي الحاكمة الذين يرددون مثل هذه العبارات الغير دستورية في كل حين،إن الدستور البنغلاديشي ينص على تسليم المتهم أيا كان للعدالة إذا تم اتهامه في قضية ما،لكنه لم يسمح للأجهزة الأمنية ولا لأي أحد أن يطلق النار عليه ويقتله بهذه الطريقة الوحشية البشعة .    
وتابع قائلا:إنه ولليوم السادس عشر على التوالي،قامت الأجهزة الأمنية الحكومية بشن حملة اعتقالات جماعية في صفوف منسوبي ومناصري الأحزاب الـ20 المتحالفة في عدة أنحاء متفرقة من الدولة اليوم لا سيما في صفوف منسوبي ونشطاء الجماعة الإسلامية ما أسفر عن اعتقال أكثر من 400 ناشطا من نشطاء الأحزاب الـ20 المتحالفة،ومن بين المعتقلين الموقوفين أمير الجماعة الإسلامية لشبه محافظة"شادلابور"الشيخ عبد الرحيم،وأمير الجماعة الإسلامية لمركز"فبا" الأستاذ جلال الدين،ونائب أمير الجماعة الإسلامية لمركز شرطة"بواليا" الأستاذ الدكتور خندكار مزمل حق وغيرهم الكثير من الكوادر السياسية للجماعة الإسلامية،داعيا الحكومة إلى اطلاق سراح جميع القادة والنشطاء السياسيين المحتجزين للجماعة الإسلامية والأحزاب الـ20 المتحالفة فورا وبدون شروط.