Sunday, 15th December, 2019
Choose Language:

آخر الاخبار
أخبار
الدعوة إلى إضراب عام لـ36 ساعة متتالية في جميع أنجاء الدولة احتجاجا على الخطة الحكومية برفع أسعار الكهرباء
Saturday, 24th January, 2015
أصدر الأمين العام للجماعة الإسلامية بالنيابة الدكتور شفيق الرحمن اليوم السبت الموافق لـ24 يناير 2015 بيانا دعا فيه عموم الشعب البنجلاديشي بجميع أطيافه إلى إنجاح الاضراب العام الذي دعت إليه الأحزاب الـ20 المتحالفة في جميع أنحاء الدولة لـ36 ساعة متتالية،وذلك احتجاجا على الخطط الحكومية بزيادة تعرفة الكهرباء وما يقوم به بلطجية الحزب الحاكم من أنشطة تخريبية هدامة لإفشال الحركة الشعبية التي تجتاج الدولة حاليا .
وأضاف الأمين العام للجماعة الإسلامية في بيانه إن حكومة رابطة عوامي الحاكمة الفاشلة تماما في إدارة الدولة تدرس حاليا رفع اسعار الكهرباء الذي لن يتسبب إلا في زيادة معاناة الشعب اضعافا مضاعفة،مشيرا إلى أن مثل هذه القرارات الغير حكيمة للحكومة سوف يؤدي إلى إرتفاع اسعار المواد التموينية الأساسية الضرورية بشكل جنوني وهو ما سيؤثر سلبا على المستوى المعيشي للمواطنين الذين لن يقبلون هذا القرار الغير حكيم،مبينا أن الأحزاب الـ20 المتحالفة واحتجاجا على هذه الخطط الغير مدروسة للحكومة اضطرت إلى الاعلان عن برنامجها السياسي بالدعوة إلى إضراب عام في جميع أنحاء الدولة لـ36 ساعة متتالية تبدأ من الساعة السادسة من صبيحة يوم غد الأحد 25 يناير وتستمر حتى الساعة السادسة من مساء الاثنين26 يناير
إن الحصار الشامل الذي فرضته الأحزاب الـ20 المتحالفة للمطالبة بإجراء انتخابات حرة ونزيهة وتشاركية ذات مصداقية تحت نظام الحكومة الانتقالية تسببت في شل حركة النقل في جميع أنحاء الدولة،فالأنشطة الاقتصادية متوقفة تماما، عمليات الاستيراد والتصدير وصلت إلى نقطة الصفر، لا توجد استثمارات أجنبية في البلاد منذ أشهر،ممتلكات المواطنين تتعرض لخسائر فادحة جراء الهجمات والاعتداءات التي يقوم بها بلطجية الحزب الحاكم والأجهزة الأمنية عليهم والتي يتم استخدامها حاليا مثل البلطجية وكوادر الحزب الحاكم،وهو ما أدى حتى الآن إلى مقتل الكثير من منسوبي ونشطاء الأحزاب الـ20 المتحالفة على أيديهه،منوها إلى أن الحكومة تتآمر حاليا لاحباط الحركة المستمرة للشعب بشتى الوسائل والطرق.
وتابع:اليوم وخلال الحصار المستمر منذ الخامس من الشهر الجاري،اعتقلت الأجهزة الأمنية أكثر من 400  ناشطا من نشطاء الأحزاب الـ20 المتحالفة المعارضة من خلال حملات الاعتقالات الجماعية التي شنتها في صفوف المعارضين في عدة أنحاء متفرقة من الدولة،وإلى جانب هذا القمع اللاإنساني،تخطط الحكومة لرفع سعر الكهرباء لتصب الزيت على النار في المشاكل التي يعاني منها المواطنون وتُسب في معاناة جديدة.